هذا المقال متوفر أيضاُ باللغة: الإنجليزية

 في صوماليلاند ، غالبًا ما تقام الاحتفالات الرمضانية من خلال تجمعات المجتمع. يتم الوعظ بالواجبات الرمضانية وتشجيع الناس على التسامح مع بعضهم البعض منذ بدء الشهر، ونصحهم بمشاركة ما أنعموا به لتوزيعه على المساكين. يتم تنظيم المساجد المحلية والمدارس والتجمعات لإعداد الواجبات للشهر الفضيل. يدعو الأئمة والزعماء الدينيون على حد سواء الناس إلى إبداء إهتمام إضافي لأي أنشطة دينية تنظمها المجتمعات في صوماليلاند، لتشجيع الناس على إكتساب شعور بالروحانية والإلهام وللعمل معًا ومساعدة بعضهم البعض وغرس الفضيلة.

 المصدر: Dsvdedommel

 قبل أسابيع قليلة من بدء شهر رمضان، ترتدي النساء الخونتينو وهو اللباس التقليدي الملفوف حول الخصر ولف  السارونجعلى رؤوسهن، ويقمن باعداد السارين. وهي وجبة يخلطن فيه أنواعًا مختلفة من الذرة الرفيعة والقمح ويحضرونها عن طريق نقعها وتجفيفها تحت أشعة الشمس وتكسير العجينة المجففة بمدقة حتى تصبح عصيدة ويتم خلطها لاحقًا إما بالحليب أو زيت الزيتون لتؤكل.

 يستهلك سكان صوماليلاند هذا الطبق بشكل أساسي في السحور ابتداءً من الليلة التي تسبق بداية شهر رمضان. إذا كنت مستيقظًا في ذلك الوقت ، يمكنك سماع نداء السحور بصوت عالٍ في الشوارع، غالبًا من قبل أحد أفراد الحي أو شيخ أو أحد تلاميذه، حيث يتجولون ويوقظون الناس للسحور. السحور هو وجبة خفيفة يتم تناولها في الليلة السابقة للصيام ، وتحديداً قبل أذان الصبح للحفاظ على طاقة الغذاء خلال يوم كامل من الصيام.

 المصدر: جوجل

 من المعروف أن شهر رمضان هو شهر الكرم، وفي كل مدينة في صوماليلاند  تنسق عدد من المنظمات الشبابية معًا للتطوع والعمل في البرامج الخيرية. يرتبون لجمع الأموال من الأغنياء والشركات والمغتربين لشراء الطعام والملابس لتوزيعها على الأسر الفقيرة. تسعى هذه المنظمات الشبابية  أيضًا من ترتيب وجبات الإفطار اليومية في ساحات المساجد المفتوحة للعائلات المشردة والفقيرة، و الذين لا يستطيعون شراء الطعام للإفطار.

 المصدر: انديا تايمز

 يتم إغلاق جميع المطاعم والمقاهي خلال النهار ولا يُتوقع أن تقدم أي من المطاعم والمقاهي الأطعمة أو المشروبات خلال نهار رمضان. ولكن بمجرد انتهاء الصيام بحلول غروب الشمس، يفتحون ويبدأون في تقديم التمر والماء قبل الانتقال لتقديم ما هو موجود في القائمة. في الأحياء، يميل الشباب إلى الذهاب إلى المسجد المجاور لأداء صلاة المغرب قبل العودة لتناول الإفطار مع عائلاتهم. عادةً ما يفضل الصوماليلانديون قضاء التجمعات الرمضانية مع عائلاتهم لتناول إفطار دافئ بيتي الصنع.

 يتم تقديم وجبات الإفطار التقليدية الفريدة في صوماليلاند من أطباق متنوعة مثل باجيي وهي معجنات مقرمشة مصنوعة من الفاصوليا السوداء المهروسة والممزوجة بالبصل المفروم والثوم والفلفل. على الرغم من أنها رائعة بمفردها، تُقدم باجيي عادة مع شيدني [شيجني] وهي صلصة خضراء حارة. تقدم أيضا في وجبة الإفطار السمبوسة ، وهي عبارة عن عجينة مثلثة محشوة بالبصل واللحم المفروم أو التونة أو العدس المطهو.

 المصدر: يوتيوب

طبق إفطارتقليدي آخر يتم تقديمه هو أنجيرو او كنجيرو ويعرف ايضا باسم لاهوه وهي فطائر خفيفة إسفنجية من العجين المخمر تعتبر واحدة من أكثر الأطباق الصومالية اللذيذة. تتكون من مزيج من أنواع مختلفة من الدقيق بما في ذلك الذرة الرفيعة والقمح ودقيق الذرة البيضاء. يتم تحضير الخليط في الصباح ويترك لعدة ساعات حتى يتخمر. وقبل الإفطار بساعة، يُطهى الخليط على طوة دائرية على موقد اسطواني.

 الانجيرو هو طعام الإفطار الشائع بين الصوماليلانديين وعادة ما يؤكل بمفرده مغموسًا بالزيت والسكر مع كوب من الشاي. لكن خلال شهر رمضان يكون هو طبق الإفطار المفضل ويتم تقديمه مع لحمة الكبد والبصل أو مع السكر أو يخنة اللحم والحساء. الانجيرو ليس فقط طبقاً شهياً، ولكن يُعتقد أيضًا أنه طعام صحي. الفواكه الطازجة والكاسترد أيضًا من الأطباق الأساسية في بعض الأحيان على مائدة الإفطار.

 المصدر: يوتيوب

 من أهم التقاليد أن يتم تناول القهوة الصومالية بعد الافطار وقبل صلاة التراويح. النسخة الصومالية من القهوة تصنع بالحليب، و متبلة بالقرفة والهيل.

 المصدر: تويتر

بعد الافطار تحضرالعائلات ماكسديرو وهي محاضرة قصيرة تعقد بدعوة شيخ حيث يقرأ قصصًا إسلامية مماثلة لقصص محاضرات صلام الجمعة، و غالبًا ما تُعقد كل ليلة قبل صلاة التراويح.

 بعد صلاة التراويح، يزور الناس المطاعم ويقضون أمسياتهم بالإستماع إلى أغاني النبي أمان أو المديح، بينما تعزف الفرقة موسيقى الكابان والعود.

 المصدر: يوتيوب

 بعد ساعات من الإفطار، ولكي يستعد الصوماليلانديون للصيام لليوم التالي ، يرتبون وجبة السحور قبل الفجر مرة أخرى، في شكل طبق دافئ من السارين.

 هذا يوم رمضاني نموذجي في صوماليلاند ، يستمر لمدة 30 يومًا بانتظارعيد الفطر، وهو ثلاثة أيام من الاحتفال بإنتهاء الصيام. ومع ذلك، خلال العشر الأواخر من رمضان، يعج البازار المحلي مع إقتراب العيد. تفتح المتاجر أبوابها حتى وقت متأخر من الليل ، وتظل الشوارع مضاءة حتى موعد السحور بينما يأخذ الآباء أطفالهم للتسوق لشراء ملابس وألعاب جديدة.

المصدر: بنترست

حتى العام الماضي، كان رمضان كما هو معتاد عليه كل عام. و لكن غيّر تفشي وباء الكورونا العديد من التقاليد بدءًا من التجمعات المحلية. فباتت وجبات الإفطار في المساجد والأماكن العامة مقيدة وكذلك التجمعات القرآنية بما في ذلك الدروس الإسلامية في المسجد - كانت كلها محدودة. للأسف، يستمر الوباء حتى الآن، وبالتالي فان الوعي بفيروس كورونا ملزم إدراجه في الوعظ والصلوات الإسلامية في رمضان. الكثير من التجمعات الاجتماعية بما في ذلك التراويح وأمسيات الأغاني محظورة، ومع ذلك، لا يزال سكان صوماليلاند يحتفلون برمضان على الرغم من التباعد الاجتماعي.


أميمة قود

أميمة كاتبة وباحثة مستقلة من صوماليلاند ، فقد تخصصت في هندسة الاتصالات والتعليم. لدى أميمة اهتمامات في بالشبكات واستراتيجيات وسائل التواصل الاجتماعي والابتكار وريادة الأعمال.