هذا المقال متوفر أيضاُ باللغة: الإنجليزية

أصدقائي الأعزاء، 

اعتقد، في خضم هذه الفوضى، أن هناك يقظة مستحقة. فمع كل ما يحدث، إلا أنني أحب شعور الدفئ الذي يتدفق من المقربين لي عبر المكالمات الهاتفية ورسائل البريد الإلكتروني والرسائل النصية، حين يتفقدونني أو يطلعونني على أخر المستجدات. 

من الواضح أن الشوارع عادت إلى أبعاد مختلفة من التنظيم. يثير الوضع الحالي مشاعر مألوفة للغاية، وعاطفية، مملوءة حنيناً في الآن نفسه. وما يسهل الحديث عنه هو التعبير الإبداعي الضروري ونبش الموضوعات المختلفة ، بكل معنى الكلمة. 

أحاول خلال اليوم أن أجد شيئًا لأفعله، نظفت المنزل عدة مرات. شارك أفراد أسرتي في المرة الأولى. وعلى ما يبدو، فإن حملة النظافة هذه اجتاحت عدداً من المنازل. أسمع هتافات خلال ساعات فردية وعشوائية، وأحيانًا صفارات الشرطة وأصوات الأعيرة النارية. تتغنى مجموعة من الفتيات باستخدام "الدلوكة" بعد الساعة الثامنة مساءً. قوبل فعلهنْ بعد لحظات بالتصفيق والهتافات الداعمة لهنْ. لقد سرحت في اندفاع هذه العفوية والطاقة الأصيلة، والآن أنتظر بفارغ الصبر ذلك الوقت من اليوم. 

تمكنت، في غياب الإنترنت، من زرع بعض النباتات. أما أمي فتتحول إلى صانعة معجنات في أوقات كهذه، والتي لها القدرة على تدفئة قلبي. جميعنا يحتاج إلى هذا النوع من الشعور في الوقت الحالي. 

المصدر: ابوعبيدة محمد. تويتر: @Oxdamoe

عند حلول الظلام (ومع انقطاع التيار الكهربائي)، غالبًا ما يكون الأصدقاء وأفراد العائلة حاملين فلاشات هواتفهم ومصابيحهم اليدوية - وهو مشهد يعيدنا جميعًا إلى الوراء قبل 30 عامًا (على الرغم من أنني أبلغ من العمر 28 عامًا). إلقاء الضوء على عرض لعبة "الليدو" أو "قطع الدومينو" أو "أوراق الويست" مع تباين ضحكات السخرية. (حس الدعابة الوطني ؛ أو آلية المواجهة المعتمدة - إذا كان بإمكاني إعطاء رأيي المتواضع حول هذه المسألة). هذا ما نفعله للاستمتاع بقضاء الوقت المفضل لدينا: احتساء الشاي أو القهوة الغنية بالحكمة السودانية. 

المصدر: Thenationalnews.com

 بصورة مستمرة فإن العصيان الإبداعي عبر التاريخ قد أثار الانتباه والوعي والعمل. وفي الواقع، فإن مشهد الهالوين المبكر الذي قام "سبايدرمان" يمثل أحد المعالم البارزة لذلك. لقد ذكرني بالمصور المصري حسام فاروق، الذي يقوم بتأدية أدوار الأبطال الخارقين في أجزاء مختلفة من مصر ، مندهشين ببيئتها المعيشية المعادية ، فهم غير قادرين على مواكبة تحديات الحياة العادية. أنا غير راغبة في مشاركة المصائب أيضًا. 

وعلى الرغم من أنني لم أحضر الحدث المذكور مباشرة. إلا أن معظم المحادثات كانت عنه. هذا الشاب "سبايدرمان" هو بطل شخصي بالنسبة لي ، فقد حمس الأجواء، وسار في المظاهرة مع الناس، ورفع علم السودان. وأعتقد أنني شاهدته يركض في أحد مقاطع الفيديو، ذكرتني ركضته بـ "بيبسيمان" وهو يتفادى الحواجز. 

ابق آمنًا، 

المصدر: ابوعبيدة محمد. تويتر: @Oxdamoe

ملاحظة: شهدت مظاهرات 13 نوفمبر 2021 عنف الأجهزة الأمنية والغاز المسيل للدموع في جميع أنحاء السودان. احتل صوت الرصاص الهواء بعد الساعة الواحدة ظهراً بقليل (وهو ما يمثل توقيت الثورة) واستمر لساعات في مواجهة المتظاهرين المدنيين العزل، والأسر في المنازل، والأطفال الذين يلعبون. ولا يزال الموت وفقدان الناس مستمراً. 

ملاحظة ثانية: أصبح النضال ثقافة مجتمعية، عندما أكون متصلة بالإنترنت فإن التايملاين يمتلئ بصور #BlueforSudan ، وهي حركة أشعلها أصدقاء وعائلة الشهيد الشاب محمد مطر. أصبح الأزرق رمزاً وساهم في ظهور النهضة الإبداعية

ينخرط المجتمع، في أوقات قطع الإنترنت، في محادثات حول الصراعات المشتركة، حول الحالات المتزايدة لفيروس كورونا (ابق آمنًا - في العام الماضي قمنا بعمل جدول زمني لفايروس كورونا باستخدام الرسوم المتحركة، يمكنك الاطلاع عليه من هنا) أو مدى صعوبة العودة إلى العمل ، خاصةً مع عدم توفر إمكانية الوصول إلى الإنترنت. مرة أخرى، أعتقد أن الناس يشعرون بثقل الخيانة. وتوحدنا مع بعضنا يخفف هذه الأعباء. كلنا نستوعب بشكل مختلف ونعبر عنه بشكل مختلف. والوُحدة تشمل كل أنواع الفن، وتأخذ في الحسبان التفاهم المشترك. ويجب تحقيق الفهم قبل التعبير عنه، لأن مراقبة الثورة السودانية أمر بالغ الأهمية. 

ملاحظة أخيرة: يمكنك قراءة المزيد عن الثورة السودانية، وخطورة الإصابات وارتفاع عدد القتلى والمفقودين، كما أنه من المقرر تنظيم مواكب واحتجاجات في الـ17 من نوفمبر. 

المصدر: Sudaninthenews.com


تحديث:

١٧ نوفمبر:

جئت للعمل لنشر الرسالة الإخبارية المذكورة أعلاه في الصباح الباكر قبل إغلاق الإنترنت الروتيني في الساعة ال-١٢ ظهراً. صمت مخيف باقٍ في صباح مسرات الملايين قبل أن تضرب العاصفة. المتاجر مغلقة، والطرق مغلقة، ومعظم الرحلات ملغاة. رغم ذلك، في بعد الأحيان في الصباح الباكر، تقوم القوات بإنزال أولئك الذين يترحلون يومياً إلى العمل وتجبرهم على إزالة الحواجز.

الأن (٢٠ دقيقة حتى ساعة الثورة)، الطرق مهجورة. رأيت عدة سيارات شرطة تتجه نحو جسر المنشية. مثل كل الجسور الاخرى بين العاصمة الثلاثية (بحري، امدرمان، الخرطوم)، فهي مغلقة. محاولة لوقف ارداة الشعب وجرف الأوساخ على أحلامهم مرة أخرى.

قُتل أكثر من ١٥ شخص بالرصاص وجُرح العديد. بحري منغلقة، متأثرة بالوحشية الشديدة التي قوبلت بها. إستعراض القوة القاتلة ليس بجديد. مذبحة ٣ يونيو ٢٠١٩ لم ترك ذاكرتي. والتاريخ يعيد نفسه مرة أخرى. الطريق إلى الإمام يستلزم أن لا نرتكب نفس الأخطاء.


٢١ نوفمبر:

هتافات السلام والعدل والحرية تستجيب لنداء مسيرة الملايين. القتال مستمر ضد #SudanCoup.

اليوم بنسمة رائحة الثورة. سحب الغاز المسيل للدموع البيضاء تصعد مع الدخان الأسود من الإطارات المحترقة.عادةً ما يقوم الأطفال بدحرجة الإطارات في الشارع، وتزدهر الحشود، وفي الساعة الواحدة ظهراً يتم إستخدام زغروتة كمسدس إنطلاق.

لكن اليوم مختلف، فقد تجاوزت الساعة الواحدة ظهراً ولم يقطع شبكات الهاتف أو يغلق الإنترنت، والجسور لا تزال مفتوحة. 

جرت مساء أمس محادثات عن التوصل إلى اتفاق بين المجلس العسكري ورئيس الوزراء حمدوك (الذي كان قيد الإقامة الجبرية منذ 25 أكتوبر مع وزراء ونشطاء وأعضاء مجلس سيادي معتقلين). ربما كانت محاولة مقتصدة أنه بمجرد صدور الإعلان ، لن ينزل الناس إلى الشوارع. ومع ذلك، بينما تم الإعلان عن بيان اتفاق سياسي، أصيب المتظاهرون السلميون الذين هتفوا وحملوا شعارات "لا مفاوضات، لا شراكة، لا شرعية" حول السودان بخيبة أمل وانغمسوا في التشتت. الصفقة لا تنهي إراقة الدماء ولا تحقق العدالة، بل إنها أيقظت عمقاً جديداً للتغيير والمقاومة. وكان قد تم تحديد موعد الدعوة إلى مسيرة الملايين أخرى في ٢٥ من نوفمبر قبل الإعلان. إنها مؤكدة وكذلك #الانتفاضة_السودانية.



فريق التحرير

فريق تحرير أندريا