هذا المقال متوفر أيضاُ باللغة: الإنجليزية

ميع الصور مقدمة من سوق UG

 تخيل صفحتك على موقع الأنستقرام وهي تنبض بالحياة وأنت تتصفح كل صورة بتكاسل، عارضة كل الأشياء التي كنت ترغب في شرائها وإمتلاكها، مع إمكانية التواصل مع الأصدقاء والاستمتاع بيوم سبت دافئ. خذ استراحة من التسوق لتناول الطعام وتحدث إلى الأصدقاء ثم واصل التسوق في وقت فراغك.

متسوقون سعداء في سوق UG

بدأ السوق في نوفمبر 2020 بعد فترة وجيزة من تخفيف إجراءات الإغلاق التام بسبب وباء كورونا في كمبالا، يحدث سوق UGكل آخر سبت في الشهر في منطقة مفتوحة مريحة على الموقع 27A في طريق سبرينق بعد موقف المركبات العامة في بوقولوبي مباشرة.

نجد في السوق مجموعة من البائعين الحرفيين في مساحة هادئة تضم أكثر من 20 بائعًا مختلفًا كل شهر. فهناك مزيج من أطايب الشواء من شيسا نياما،والشموع المعطرة من متجر كاروبوا للعطور،ومنتجات الشعر الطبيعي الأصلية من كينتارو للمواد العضوية المصنوعة يدويًاوالمجوهرات المصنوعة يدويًا من النحاس من مجموعة موريمبو. تم وضع هذه الأكشاك يمنةً ويسرةً وترك مساحة في الوسط للتحرك بحُرية وسهولة بين الأكشاك. هناك الكثير للقيام به ومشاهدته في سوق  UG. إنها مساحة هادئة وجيدة التهوية وخالية من المتاعب، على عكس الأسواق المحلية التقليدية التي قد تنطوي على القليل من الركل والدفع بالمرفق للحصول على الأغراض التي تريد شراءها.

الباعة مستعدين لبيع منتجاتهم

أحد البائعة الموجودين في سوق UG 

تاشا وجيمس بياروهانقا بدأوا سوق  UG في محاولة الشروع في شيء مختلف مع تجربة تسوق غير عادية في منطقة بوقولوبي. لقد حلموا بإنشاء منصة للبائعين لعرض منتجاتهم الفريدة ومنح المتسوقين تجربة مميزة في العثور على كل ما يبحثون عنه في مكان واحد؛ ناهيك عن منحهم فرصة للاسترخاء بعد أسبوع عمل طويل. إن السوق في الأساس النوع المثالي من مواقف عطلة نهاية الأسبوع التي لا تمانع في أن تجد نفسك فيها.

متسوقون سعداء يأخذون استراحة للاسترخاء والدردشة

الهدف الرئيسي لسوق  UG هو الجمع بين الشركات الصغيرة والحرفيين والمتسوقين معًا، والسماح بسهولة الوصول إلى المنتجات الفريدة وإتاحتها للمستهلكين. عندما افتتح السوق لأول مرة في العام الماضي مع عدد قليل من البائعين، كان هدفه الرئيسي هو العمل كل أسبوعين. ومع ذلك، وبسبب الحضور الهائل تم تعديل الحدث ليكون كل أسبوع وأخيراً؛ إلى السبت الأخير من كل شهر بعد تجربة أي من هذه الأيام أفضل للعمل.

أحد أكشاك العرض العديدة في سوق   UG

إذا نظرنا إلى الوراء في العام الماضي، فقد كانت رحلة غير عادية للنمو والتواصل وإنشاء علاقات متماسكة بين البائعين والمتسوقين على حدٍ سواء. بسبب الإغلاق الشامل بسبب UGالجائحة، لم يكن لدى معظم البائعين أي طريقة لإيصال منتجاتهم إلى عملائهم. نظرًا لأن أوغندا تعود ببطء إلى الحياة الطبيعية إلى حد ما، فإن سوق هو منصة مثالية لهؤلاء البائعين لتقديم منتجاتهم هناك. تقول تاشا: "لقد مُنحنا فرصة لفهم ما يبحث عنه المتسوق لتوفير تجربة إضافية لكل من البائعين والمتسوقين".

مشتري يختار بعض الفاكهة

يتم إجراء الاستعدادات والإعداد من قبل فريق سوق UG والباعة و يبدأون في الساعة 9 صباحًا، ثم تفتح الأبواب رسميًا بحلول الساعة 10 صباحًا وتغلق في الساعة 6 مساءً. تضيف تاشا "نستضيف حاليًا عددًا قويًا من 45 بائعًا كل شهر، نحاول إعداد المساحة بطريقة حيث يمكن للمتسوقين تجربة كل كشك دون أن يفوتهم أي شيء. نود أن يتمتع المتسوق بتجربة مفيدة وأن يكون قادرًا على العودة في المرة القادمة. بالإضافة إلى إخبار أصدقائه عن السوق ".

بائعة توضب كشكها

فيما يتعلق بالصحة والسلامة، فتقول تاشا أنهم يلتزمون بإجراءات التشغيل الإحترازية الموضوعة لضمان أن يكون سوق UG هو مساحة خالية من فيروس كورونا. من الضروري أن يرتدي الجميع قناعًا وأن يتم قياس درجة حرارته وتعقيمه لضمان سلامة الجميع أثناء التسوق.

في المستقبل القريب تخطط تاشا وجيمس لتنفيذ تجربة السوق الليلي ويعملان على كيفية القيام بذلك بشكل فعال بمجرد استقرار الأمور. سيؤدي ذلك إلى جذب جمهور أكبر، بالإضافة إلى منح البائعين مزيدًا من الوقت لبيع جميع منتجاتهم. "نود أيضًا التوسع إلى مساحة أكبر، لإتاحة مكان لإستضافة عدد أكبر من البائعين وكذلك المتسوقين" تقول تاشا.

يشترك سوق UG حاليًا مع شركتين رائدتين للمساعدة في تقديم تجربة مفيدة كل شهر. شركة Tents 4 U، وهي مزود رائد للخيام في كمبالا و House of Deejays وهي علامة تجارية ترفيهية في كمبالا مسؤولة من إحياء أجواء سوق UG. يجري كل من تاشا و جيمس حاليًا محادثات مع بعض الشركاء الجدد، مما يعني أن سوق UGسيتمكن قريبًا من جذب بائعين جدد- ناهيك عن التوسع. 

للمساعدة في تغطية تكاليف التيسير يدفع كل بائع رسومًا قدرها 30،000 شيلينغ أوغندي. هذا يلبي تكلفة الطاولات والخيام والتكاليف التشغيلية الأخرى. بعض البائعين الآخرين الموجودين في سوق UG يشملون؛ نزوري أفريك التي تصنع أحذية ذات طباعة أفريقية حسب الطلب، ومتجر موريمبو للمجوهرات النحاسية و سافاير نت ميلك ويوفر منتجات ألبان بديلة، وغير ذلك الكثير.

تقول تاشا: "أبرز ما يمتعنا هو رؤية البائعين يجنون المال والمتسوقون يستمتعون بوقتهم. نحن نستمتع حقًا بالتسوق وصيد الصفقات وشراء الهدايا والعثور على عناصر فريدة، وإنه لشرف كبير أن تكون قادرًا على تنظيم هذه التجربة لأشخاص آخرين". كما تضيف عن الحماس الذي يأتي من هذا المشروع "يمكننا أيضًا توفير منصة للبائعين لعرض منتجاتهم الفريدة من نوعها في مساحة لو لم تكن موجودة فلن يكون من الممكن العثور عليهم. كما نقدم المشورة للبائعين بشأن تسعير المنتجات، وما هي المنتجات التي سيتم بيعها بشكل أفضل أو التي سيكون العملاء أكثر اهتمامًا بها. ومن المثير أن يكون لديك مجتمع من البائعين والمتسوقين يعملون معًا ويدعمون بعضهم البعض ".

قالت البائعة ماري من متجر Aesthetic Things 256، التي مرت بتجربة البيع في السوق لأول مرة في آخر سوق  "لقد أحببت سوق UG و حظي الكثير من عملائي عبر الإنترنت بفرصة تجربة اللمس والإحساس والتي كانت لطيفة للأشخاص الذين يشككون قليلاً في مجرد الطلب عبر الإنترنت. لقد حققت أيضًا مبيعات جيدة حقًا؛ وحتى بالنسبة للأشخاص الذين لم يشتروا شيئًا على الإطلاق فقد شاركنا جهات الاتصال للتواصل معهم بعد ذلك. أعطى ذلك دفعة لعملي في ذلك الشهر لأن عددًا كبيرًا من الأشخاص اشتروا منتجاتي".

عرض بواسطة Aesthetic Things UG

تضحك تاشا عن أهم معضلات المشروع: "الطقس هو المشكلة هنا. نحن نصلي باستمرار من أجل الطقس الملائم، ولكن من المثير أن نرى أنه حتى بعد هطول الأمطار لا يزال المتسوقون يحضرون بأعداد كبيرة ."

سيتم إعادة فتح سوق UG رسميًا في 11 ديسمبر بعد فترة إغلاق شامل أخرى انتهت لتوها في أوغندا. لكل الذين يتطلعون إلى الحصول على الصفقات الرائعة والقيام ببعض التسوق المبكر لعيد الكريسماس، هذا هو المكان المناسب لكم.


شارلين كاسسومبا

شارلين كاتبة ومغنية وكاتبة أغاني موهوبة تحب أن تصب قلبها على الورق وتروي القصص من خلال الكلمات والموسيقى.