هذا المقال متوفر أيضاُ باللغة: الإنجليزية

قادني عشقي للفن الأوغندي للاهتمام مؤخرًا بالتعرف على مشهد الفن الأفريقي والأوغندي. والحقيقة أن أوغندا، مثل العديد من الدول الأفريقية الأخرى، ثرية بالفن والجمال والثقافة، ولكن مثل معظم البلدان الأفريقية الأخرى، ليست هذه الصورة التي يتم عرضها. دائماً ما تختزل التجارب الأفريقية وتعرض بصورة رتيبة.  حيث يسلط الضوء على المعاناة والفقر والتحديات. وبالرغم من صحة و وجود هذه التحديات، فهي ليست الصورة الكاملة للوضع. توجد في أوغندا موسيقى متناغمة وثقافة غنية، وفن مفعم بالحياة وجماليات متنوعة. كمتلقية للفن أود التعبير وتوجيه اهتمامي إلى الأعمال التي تمثل كل خبرتي وإدراكاتي.  

المصدر: مجلة فنون أفريقيا  

لحسن الحظ، فإن مشروع عكا يشارك ذات وجهة النظر هذه، ويسعى لترويج الفن الأفريقي وعكس جمال أفريقا من خلال الفنون والموسيقى والطعام، وأشياء مشابهة في الشرق الأوسط، خاصة في دبي. ولهذا السبب اطلقت أمينة المشروع ليديا كاشاتوريان وأسرتها مشروع عكا – وكلمة عكا اختصار للأحرف الأولى من اسم عائلة ليديا. أوضحت ليديا خلال مقابلة اجرتها معها مجلة أندريا أنها خلال رحلتها مع علائتها إلى إقليم شبه الصحراء من أجل تجميع الأعمال الفنية لأغراض المتعة الشخصية، فقد شعرت بالاستياء أن الصورة المرسومة لأفريقيا لم تعكس أي قدر من الجمال الذي رأته. لذا قررت حينها العمل بخصوص هذا الأمر، مضيفة "لأنه ليس كفاية اكتشاف الأمر، بل يجب عمل شيء حياله. وكان افتتاح أول عرض في 2016 بمدينة دبي والعرض الثاني في إيطاليا في 2019 ،حيث كان 99% من الفنانين المشاركين منحدرين من ومستقرين في أفريقيا". 

لمصدر: مجلة فنون أفريقيا  

نظم مشروع عكا خلال الـ 3 سنوات الماضية سلسلة  Focus-on- والتي تختار في كل سنة واحدة من الدول لإقامة وتنظيم سسلة من الفعاليات عنها، لتقدم للجمهور تجربة فريدة حول الثقافة والفن في البلد المختار. ولحسن حظ الفنانين الأوغندين فإن البلاد اختِيرت في 2021 لإقامة سلسلة Focus-on  وتنظيم أول معرض من مشروع عكا عن أوغندا. وكان من المفترض أن يستمر المعرض من يناير 2021 حتى مارس، لكن وبسبب فيروس كورونا كان هناك حدود للتواصل والدعم اللوجستي والتجمعات، مما صعب إستمرار المعرض. وأخبرت ليديا أندريا أن "الاحباط الأكبر أن المعرض لم يشمل كل الأشياء التي رغبت في وجودها لتقديم صورة متكاملة تعكس الثقافة الأوغندية". لكن بحسب ليديا فإنه برغم الصعوبات، فكان على برنامج  Focus on  الاستمرار لأن حدوث شيء أفضل من لا شيء. 

يجب أن يستمر العرض  

عزمت ليديا تنظيم معارض أصغر حيث تُعرض الأعمال الفنية أونلاين، الأمر الذي وجد ترحيباً، بينما تجد الأعمال التي يتعذر عرضها أونلاين حظها في صالات العرض. لم يستطع عدد كبير من الزائرين الحضور بسبب الاحترازات المتبعة لمحاربة الوباء. لذا، وفي سبيل عكس تنوع الفن الأوغندي، تم اختيار أربعة فنانين لديهم أساليب رسم مختلفة عن بعضهم. وبحسب ليديا فإنها كانت بحاجة إلى فنانين بامكانهم إظهار تنوع وحجم موهبة الفن الأوغندي، بالإضافة لملائمتهم لأذواق أناس مختلفين. أضافت "قمنا باختيار رونيكس، زينسون، إسماعيل كاتريجا وباميلا إنيونو”. كانت الفكرة إنه يمكنك أن تبتكر في الفن وألا تحبس نفسك في الرسم على الكانفاس، لذا، وعلى سبيل المثال فإن إنكسون يرسم على براميل الزيت، ويشتغل رونيكس كولاج الورق، بينما تستخدم باميلا خليط من الصور، واسماعيل يحافظ على رسمه على الكانفس. 

وحة لـ إيكسون – المصدر: Art and About Africa 

سُرت أندريا بالتحدث مع باميلا، وهى واحدة من الفنانين المشاركين، والتي على عكس الفنانين الآخرين، كانت هذه تجربتها الأولى مع مشروع عكا والعرض في دبي. 

باميلا إنيونو، فنانة تمزج عناصر الميديا في عملها، وهي نشطة منذ 2018. تحتل المرأة موضوعاً جوهرياً لكل أعمالها وتعمل على اظهار كل جوانب عظمة وكفاءة المرأة السوداء. تقول لنا باميلا "رشحتُ من قبل رونيكس والذي كان جسر التواصل بيني وليديا، وعندما تعرفت على المشروع واكتشفت الفنانين الامعين الذين يعملون معهم، تشوقت للعمل؛ لأن الأمر إضافة إلى مسيرتي، وفرصة لانتشار أعمالي، ورؤيتها من قبل النساء وتقديرها – وهو أمر مهم بالنسبة لي. عرضتُ أعمال مرسومة باستخدام ألوان الاكريليك على ورق الكانفاس، الأمر الذي لم أقم به خلال الـ 10 سنوات الماضية، وقمت بالرجوع إليه خلال فترة الحظر". 

باميلا إنيونو - المصدر: مشروع عكا 

سلطت أعمال باميلا الضوء على المرأة. تضيف لنا "كانت اللوحات التي أرسلتها تجربة مدهشة في الطريقة التي قدمت بها النساء وشعرهن، وكانت تجربة مثيرة بالنسبة لي. لقد أطلقت على إحدى اللوحات عنوان "كوني" بعد قصيدة تقول "كوني امرأة فقط ، لم ير العالم أبدًا هذا النوع من النساء لأنه حتى الآن لدينا توقعات". لقد قصدت عرض شيئًا كهذا في دبي واظهار للمرأة التي تمتلك كامل جسدها .” 

منظور فنان لمشروع عكا 

يجد المشهد الفني الأوغندي نفسه في مرحلة يحتاج فيها إلى الإنطلاق والتعريف بنفسه. وفقًا لباميلا، على سبيل المثال، لا يزال نوع العمل الذي ننتجه غير معروف وغير محدد. وكما أوضحت باميلا "عندما تنظر إلى فن غرب إفريقيا ، يكون له دلالة ثقافية قوية لذا فهم يتمتعون بهوية قوية حقًا. لذا من حيث الشكل الذي يبدو عليه الفن الأوغندي، فإنه صعب للغاية ولكنه مثير أيضًا لأن هذا يعني أننا بدأنا أن نٌعرفه ". لذلك، في مساحات مثل مشروع عكا ، أصبح الفنانون الأوغنديون مثل باميلا يساهمون نوعا ما في ما سيعرف بالفن الأوغندي للعالم. 

المصدر: مشروع عكا 

من الناحية الشخصية ، تدرك باميلا، كفنانة عمر مسيرتها 3 سنوات أنها بحاجة إلى بناء أساس متين لمسيرتها المهنية. تشرح لنا "هذا يعني أنني بحاجة إلى الظهور في أماكن مهمة. الأمر لا يتعلق بالمعارض فحسب بالنسبة لي، إنه مكان مشاهدة العمل وما يعنيه بالنسبة لي. حقيقة أن مشروع عكا  فيه كل الفنانين الأفارقة أمر رائع ، لكن بالنسبة لي، فإن أكبر نقطة قيمة هي الفنانين الذين عرضوهم، لأن العرض هناك الآن يعني أنني انضممت إلى هؤلاء الخريجين من الفنانين البارزين. يجب أن أعرض مع أساطير مثل زينسون، الذي كان في في حقل الفن منذ فترة حتى أنني درست عنه و أنا في مدرسة الفنون “. 

الشيء المؤسف هو أن العرض استمر لمدة أسبوعين فقط من 23 فبراير إلى 9 مارس، ولم يكن ذلك وقتًا كافيًا لزيادة الجمهور وإعطاء الناس وقتًا كافيًا لخوض تجربة الفن، والتفاعل والوقوع في عشق الفن المختار. ومع ذلك، وفقًا لليديا، هذه ليست نهاية الفن الأوغندي. على الرغم من أن المشروع ينظر إلى جميع البلدان الأفريقية، إلا أن أوغندا ستظل تحظى بفرصتها، و سيكون الفن الأوغندي في حدث أكبر يشمل كل ما ينبغي تنظيمه في المستقبل. تقول ليديا "في الوقت الحالي، تم الانتهاء من معرض  Focus-on عن أوغندا، ولكن المعرض سيبقي أعمال الفنانين معروضة. ومع ذلك ، سينصب تركيز المعرض على البرنامج التالي المسمى "DEUS EX FEMINA" وهو معرض جماعي لنساء من غرب وشرق إفريقيا ". 

المصدر: مشروع عكا 

يكمن جمال هذا في أنه يشمل أيضًا باميلا إينيونو ، لذلك سيستمر الجمهور عبر الإنترنت والزوار في دبي في التفاعل مع الفن الأوغندي في تنوعه. وفقًا لباميلا ، على الرغم من أن الأعمال التي عرضتها في "التركيز على أوغندا" كانت لوحات ، إلا أنها تشعر وكأنها فنانة وسائط مختلطة أقوى. تقول لنا "أشعر بإمتياز أكبر لأن صوري ذات الوسائط المختلطة وصلت إلى المعرض الجماعي" DEUS EX FEMINA " و هذه سلسلة من الصور المزخرفة ذات الوسائط المختلطة التي تصور مراحل وسيولة الألم.  

الحقيقة هي أن أوغندا غزيرة الإنتاج في الفن، وكذلك القارة الأفريقية، لذا فإن النتيجة المتوقعة لمشروع عكا هي إظهار ذلك حقًا. يمكن للفنانين عرض فنهم وإضافة معرض آخر إلى محصلتهم، وزيادة جمهورهم ، والاستكشاف، و جني الأموال من المبيعات. معظم الفنانين الأوغنديين غير معروفين إلى حد كبير ، لذا فإن معرض "التركيز على أوغندا" جعل الناس على دراية بما سيأتي من أوغندا ويتساءلون عما يمكننا تقديمه أكثر.  يعمل مشروع عكا بشكل أساسي على جذب الجماهير الدولية، ويمنح الفنانين الأوغندين الراحة من معرفة أن عملهم موضع تقدير ويلاحظ تنوعه. 

 المصدر:  My Art Guides  

مشروع عكا هو بطل عرض جمال أفريقيا، وبصفتي أفريقية ، فإنني أثني عليهم بكل فخر. إذا كنت فنانًا أفريقيًا ، فستكون سعيدًا بمعرفة أن أمين مشروع عكا يبحث دائمًا عن فنانين أفارقة كما أخبرتنا ليديا "نحن نبحث دائمًا عن مواهب جديدة لعرضها ودعوتها للإقامة، و من الممكن أن يتواصل الفنانون عبر إرسال بريد إلكتروني إلى  hello@akkaproject.com " ". إذا كنت تحب الفن والثقافة الأفريقيين، فعليك التحقق من مشروع عكا. سيستحق وقتك. 


توسيمي توتو

توسيمي توتو كاتبة ومدونة أوغندية تحب وسائل الإعلام الاجتماعية. هي أيضاً مدربة وشاعرة مهووسة بالقراءة و تستمتع ببعض من الفن و الرقص. توسيمي حاليًا منتجة محتوى رقمي في أندريا. حصلت على درجة البكالوريوس في الصحافة والاتصال من جامعة ماكيريري، و على دبلوم في القانون من مركز تطوير القانون.