هذا المقال متوفر أيضاُ باللغة: الإنجليزية

منذ حوالي 46 عامًا في هادار بإثيوبيا، عثر فريق من علماء الأنثروبولوجيا القديمة على أقدم حفريات أسلاف عرفتها البشرية; لوسي. كانت لوسي تبلغ من العمر 3.2 مليون سنة. أثناء اكتشافها كان فريق العلماء يستمعون إلى أغنية فرقة البيتلزالشهيرة بعنوان "Lucy in the Sky with Diamonds"، والتي ألهمتهم بالتسمية فيما بعد.

توجت إثيوبيا فيما بعد بأنها مهد البشرية، وهي ليست فقط مكان بداية البشر ولكن أيضًا القهوة. فهي موطن تابوت العهد الغامض، ومقر لأكثر من 80 مجتمع إثني و جنسيات أخرى كثيرة، وبها مقر الاتحاد الأفريقي و أحد البلدان الأفريقية التي لم تستعمر أبدًا. تشكل إثيوبيا -التي تبلغ مساحتها الإجمالية 1،104 مليون كيلومتر مربع، جزءًا من شرق إفريقيا وتضم أكثر من 100 مليون شخص.

هذه السطور من أغنية شهيرة بعنوان "العدوة" لواحدة من أكثر الفنانات الأسطوريات في إثيوبيا جيجي شيبابو عن معركة العدوة. تحكي عن كيفية تحدي أبطالنا الصعاب، و أنهم انتصروا بقوة وحدة أمهاتنا وآباءنا ضد أسلحة المستعمرين الإيطاليين. إن لم يكن الانتصار لنا نحن الإثيوبيين فهو انتصار لأفريقيا كلها.

المعمار القديم

        

 لاليبيلا (بيت جيورجيس)     

                         

 المصدر: اليونسكو (أكسوم)                                                                

إثيوبيا هي موطن لواحدة من أعظم أربع حضارات في العالم، أكسوم. حيث كان الملك عزانا -ملك أكسوم حاكما قويا جداً، وقد كان وجهه محفورًا على العملات الذهبية. الملك الآخر المشهور هو الملك لاليبيلا (بين القرنين الثاني عشر والثالث عشر) الذي بنى 11 من كنائس هيوان الصخرية بنحت الحجارة. ومن أبرزها لاليبيلا (بيت جيورجيس)،  وهي أكثر الأعمال المعمارية القديمة تعقيدًا، تقع في وولو منطقة لاستا، حيث أنها توضح المهارات المتطورة للقدامى في ذلك الوقت. بالإضافة إلى لايبيلا، توجد جدران جوندار فاسيليديس رفيعة الطراز "من العصور الوسطى"، المسلات الاكسومية الكبيرة جدًا، وكنيسة روك هيون. وفي اقليم التقراي كنيسة أبونا ياماتا والعديد من الأعمال المعمارية من العصور القديمة. تم العثور على كنيسة أبونا ياماتا مزينة برسومات دينية رائعة.

          

المصدر: أفريكان جلوب (داخل كنيسة أبونا يماتا)

قبائل اثيوبيا

  امرأة من قبيلة الحمر

تضم إثيوبيا أكثر من 80 مجموعة إثنية، ومن المعروف أن إثيوبيا بلد متعدد الثقافات يضم أكثر من 80 لغة وتقليد. الأكثر تميزًا هي قبيلة الحمر، حيث تتخذ جزءًا خصباً من وادي نهر أومو للسكن. لذلك يعتمدون في الغالب على الرعي ؛ حيث أن الماشية لها قيمة عالية في ثقافتهم. يقومون بالعديد من الطقوس الثقافية  بما في ذلك عادة "قفزة الثور" المشهورة حيث تحدث هذه الطقوس عندما ينتقل الشاب إلى سن الرشد.

 المصدر: بيك فير بواسطة إريك لافورج       

                      

المصدر: رايز أرت

يصور فيلم Black Panther وهو الفيلم التاسع الأكثر ربحًا عالمياً، حيث يضم العديد من الثقافات الأفريقية، و يصور لوحة الشفاه المميزة التي يرتديها شيوخ واكاندا. لوحات الشفاه هذه مستوحاة من قبيلة مورسي الإثيوبية وعادة ما ترتديها الفتيات الصغيرات من مورسي كدليل على الجمال. كلما كبرت لوحة الشفة المصنوعة من الصلصال، كانت الفتاة أجمل. هذه القبيلة تشبه قبيلة الحمر حيث أنهم رعاة ويعيشون في الوادي السفلي لنهر أومو.

إنكوتاتاش

 رجل يحمل دجاجة من جهة وزهورالبلوسوم من جهة أخرى

اللغة المشهورة في إثيوبيا هي الأمهرية، حيث تتكون من نظام أبجدي يحتوي على أكثر من 32 حرفًا. تتبع إثيوبيا نظام التقويم القديم الخاص بها الذي يتكون من 13 شهرًا، وبشكل مدهش فهي متأخرة ب 7 سنوات عن التقويم الغريغوري أو الميلادي. عالميًا في التقويم الغريغوري إنه عام 2021 ولكنه عام 2013 في التقويم الإثيوبي. تحتفل إثيوبيا بالعام الجديد في سبتمبر، بالضبط في الوقت الذي تتفتح فيه الزهور الصفراء الزاهية بين سبتمبر ونوفمبر. وتعتبر هذه علامة أمل وبدايات جديدة للعام الجديد.

نساء يرتدين ملابس إثيوبية تقليدية نابضة بالألوان

المصدر: آدم مينجيستو (على الانستقرام: adam_me_)

الروحانيات في إثيوبيا

في إثيوبيا، 62٪ من السكان مسيحيون و 34٪ مسلمون، والباقي يتبع المعتقدات التقليدية. يعيش المسلمون والمسيحيون في وفاق كبير خلال مواسم صيامهم ويحتفلون بعطلات بعضهم البعض. تعتبر منطقة هرار في إثيوبيا من أقدس المواقع الإسلامية حيث تضم 82 مسجدًا يعود تاريخها إلى 7000 عام، مع أكثر من 100 مزار.

المصدر CNN: مساجد في هرار

موطن لنهر النيل

إثيوبيا هي منبع لأحد أكبر الأنهار على وجه الأرض، نهر أباي (النيل). يبلغ طول نهر أباي حوالي 4,132 ميلاً أي ما يعادل  6650 كيلومترًا. يبدأ النهر من المصدر الرئيسي لبحيرة تانا رحلته في إثيوبيا ويمر عبر السودان إلى مصر.

أباي في بحردار، إثيوبيا

طبق من الإنجيرا

                         

 المصدر: بينتيريست، طبق من الطعام الإثيوبي النباتي

إن طعام إثيوبيا المميز هو "خبز إسفنجي مسطح" يسمى "إنجيرا"، مصنوع من حبوب التيف ويقدم مع أنواع كثيرة من اليخنات والخضروات. يتكون الطعام الإثيوبي من العديد من الألوان والتوابل النابضة بالحياة. يصوم الإثيوبيون أكثر من نصف العام و طعامهم أفضل بديل للنباتيين.

بونا السحرية                   

في إثيوبيا يعتبر شرب القهوة من أهم الطقوس. تم اكتشاف القهوة لأول مرة في إثيوبيا بواسطة راعي ماعز اسمه خالد. لاحظ أن إحدى معزاته تصبح مفرطة النشاط وشديدة التوتر بعد تناول هذا التوت الأحمر . ما جاء بعد ذلك مهد الطريق لأن تصبح القهوة على ما هي عليه اليوم. يجتمع الناس في إثيوبيا حول طاولة القهوة ويتحدثون عن يومهم، ويناقشون القضايا ويقضون وقتًا ممتعًا مع العائلة.

           

 المصدر: إندي يحب القهوة   

رقصات اثيوبيا الثقافية

                                           

المصدر:ديريجي جيتاشيو 

تشتهر إثيوبيا برقصة شهيرة تسمى إسكيستا،  والمعروفة باسم "رقصة الكتف". يستضيف مركز فينديكا الثقافي في أديس أبابا العديد من ليالي الموسيقى الثقافية حيث تملأ الأجواء الرقصات التقليدية والتصفيق والهتاف الصاخب والآلات الموسيقية. يتوقف العديد من السياح عند هذا المكان للاستمتاع بتجربة رائعة لمهرجان الرقص الثقافي. هناك أيضًا نوع آخر من الرقص الثقافي قد يبدو متطرفًا، ويشار إليه باسم "رقصة لف الشعر في الهواء".

                   

المصدر: بينريست

بوابة الجحيم

             

المصدر: خورخي تونج بواسطة كلينت بيركينشو

هناك العديد من الأماكن التي تبدو مذهلة في هذا العالم، وإثيوبيا لا تختلف عنهم. منخفض دناكل دلول المذهل هو واحد من أخفض الأماكن على وجه الأرض، يقع بين 150-100 متر تحت مستوى سطح البحر. يخلق التركيز المختلف للعناصر الكيميائية الموجودة في هذه المنخفضات ألوانًا نابضة بالحياة من الأخضر والبرتقالي والأحمر القرميدي.

تنتج هناك حرارة لا تطاق تجعل من الصعب الاقتراب منها، ولكن تكيف الأشخاص الذين يعيشون هناك مع هذا الجو. لقد شاهدت فيلماً وثائقياً بعنوان "إيد ستافورد: خبايا المجهول" ، لاحظ هذا المستكشف نقاطًا سوداء سداسية الأضلاع على صورة القمر الصناعي لإثيوبيا، و بسبب الفضول اكتشف أن هذه النقاط السوداء كانت موجودة في منطقة داناكيل حيث درجة الحرارة لا تطاق. قرر أن يقوم برحلة إلى تلك النقاط السوداء الغامضة على الإبل، نظرًا لأنه مكان صعب للغاية، لم يستطع المخاطرة بحياة شخص آخر واتخذ قرارًا مريرًا بالسفر بمفرده مع جملين لحمل المياه والمعدات. في خضم رحلته لاحظ أنه فقد قبضة إحدى جماله وكان يلاحقه لأن البعير كان يحمل الماء. كانت رحلة شاقة ومتعبة وحقيقة أنه فعلها بمفرده لم تكن أقل من معجزة. أخيرًا، اكتشف أن هذه النقاط السوداء كانت في الواقع مواقع قبور لمحاربين بعلامات لمختلف الرتب النبيلة. أصبح أول شخص غير إثيوبي يزور ذلك المكان على الإطلاق.

بالقرب من الدناكل نجد بركان إرتا أليه، وهو بركان نشط في إثيوبيا تُرى فيه الحلقة البرتقالية الساطعة من الحمم البركانية، على الرغم من أنها في بعض الأحيان يمكن أن تكون الحمم زرقاء اللون ناتجة عن ارتفاع تركيز الكبريت.

 

 المصدر: Most Beautiful Spots.com 

أن معجب حقاً بثراء الثقافة والتراث الإثيوبي، و لكنني أتساءل هل سيتم اكتشاف إثيوبيا بالكامل في وقت قريب؟ هل سيظهر التاريخ والجواهر الخفية المجهولة؟ في الوقت الحالي، لا أعرف! ولكن ما أعرفه هو أنه في هذه الأثناء يمكن استكشاف الثقافات والتقاليد والمواقع التاريخية وغيرها الكثير. إثيوبيا هي أرض الثروات ولديها ثروة كبيرة في الثقافة والتقاليد، فلنستكشف إثيوبيا معًا ونتعرف على المزيد عنها في المقالات القادمة. 


كالكيدان زلاليم

كالكيدان زلاليم تدرس التكنولوجيا الحيوية و لكن شغفها يكمن في الكتابة والتصوير ورواية قصص الناس والفن وتمكين الناس. تستمتع بمشاهدة الأفلام الوثائقية سواء كانت عن الجرائم أو إستقصائية أو أفلام السير الذاتية. تشعر كالكيدان وكأنها روح عجوز وتنغمس في جمع المواد القديمة - الكتب على وجه الخصوص - ما تدين به لجدها الراحل. هدفها النهائي هو تسليط الضوء على ثراء إثيوبيا وإلهام الشابات للدفاع عن أنفسهن وعدم الاستسلام أبدًا.