هذا المقال متوفر أيضاُ باللغة: الإنجليزية

تعد الحافلات أكثر وسائل النقل شيوعًا في كينيا. كلمة "ماتاتو" )التي تعني ثلاثة( مشتقة من السبعينيات عندما تم تقديم وسيلة نقل جديدة للجمهور تطلب منهم دفع ثلاثة بنسات لإستخدامها. عادة ما يكون لدى الحافلة سائق وموصل وظيفته رفع وإنزال الركاب في محطات مختلفة. 

 عندما تكون على الطرق الكينية، فإن حافلة الماتاتو هي أصعب شيء يمكن أن تفوته. إنها في كل مكان، تقدم خدمات النقل للجمهور وعادة ما تكون رخيصة للغاية. لذلك، إذا لم تكن قادرًا على إستخدام سيارة أجرة فان الحافلة مناسبة لك. الماتاتو عادة ما تكون حافلات صغيرة أو حافلات يمكنها حمل ما يصل إلى 30 راكبًا، ولديها لوحة في الأمام توضح الوجهة التي تتجه إليها. بمجرد أن تسمع عبارة "beba beba" إعلم ان هناك حافلة امامك. 

 المصدر:Soko Directory 

معرض فن متجول 

أول شيء ستلاحظه على الفور حول الحافلة هو العمل الفني الخارجي والداخلي، وعادة ما تكون رسومات الجرافيتي للمشاهير على الصعيدين المحلي والدولي. في أواخر العام الماضي ساعد هذا الفن في تسليط الضوء علي كينيا حيث لاحظت مغنية الراب الأمريكية الشهيرة كاردي بي صورة حافلة ماتاتو في كينيا تحمل صورتها على وسائل التواصل الاجتماعي. لقد لعبت الماتاتو بالفعل دورًا مهمًا في تعزيز الفن في البلاد، مما أدى هذا إلى رفع عدد الفنانين الموهوبين في كينيا وساعد في إبقاء الشباب عاملين في القطاع. 

 المصدر: فيسبوك 

 ثقافة الماتاتو الكينية هي ثقافة تحتضن الأعمال الفنية من رسومات مختلفة للموسيقيين ولاعبي كرة القدم والشعارات والأقوال وأي شيء يمكنك تسميته يعد من الثقافة المعاصرة. أتذكر عندما كنت في المدرسة الثانوية ، كل ما يمكن أن نفكر فيه في الاجازة هو ركوب الماتاتو الذي يحتوي على أفضل جرافيتي. إذا أتيحت الفرصة لزملائك في المدرسة رؤيتك في حافلة ماتاتو مميزة، فقد تم اعتبارك تلقائيًا طفلًا رائعًا. 

مهدت ثقافة الماتاتو الطريق للكثير من فرص العمل لفناني الجرافيتي. موها جرافيكس مثلاً هي شركة مملوكة من قبل الشهير محمد علي الياس موها و برزت مكانته في صناعة الماتاتو كفنان جرافيتي. تمكن من تغيير حياته وحياة الآخرين عن هذا الفن و هذه الشركة، فنرى له الآن كثيراً علامته التجارية الخاصة "مباشرة من موها جرافيكس" التي تتوج مجموعة أعماله في شوارع نيروبي. 

 المصدر:The Standard 

 تشتهر حافلة الماتاتو أيضاً بتشغيل الموسيقى الصاخبة و قد يكون هذا فوضويًا بعض الشيء إذا لم تكن معتادًا على الموسيقى الصاخبة في مساحة صغيرة. ومع ذلك، من حسن حظنا أن هناك حافلات تحتضن مبدأ الزهد في التصميم وصوت الموسيقى. على الرغم من أن الموسيقى يمكن أن تكون صاخبة قليلاً، إلا أن صناعة الماتاتو قد أعطت الموسيقيين الجدد فرصة لتشغيل موسيقاهم في الحافلات وبالتالي فهي تسهل عليهم الوصول إلى جمهورهم أو إلى المعجبين. تعرض الحافلات موسيقاهم على شاشات مسطحة كبيرة تم تثبيتها لأغراض ترفيهية للركاب. 

 المصدر: الجارديان 

تواصل بالإنترنت 

 إذا كنت تبحث عن تكنولوجيا دون انقطاع فإن الماتاتو في كينيا ستسعدك. تم تطوير معظم الحافلات حيث اصبحت تحتوي علي شبكة الإتصال بالإنترنت و طرق لشحن الأجهزة كهربائياً. هذا يعني أنه لا داعي للقلق بشأن شحن هاتفك أو عدم القدرة على الاتصال بمنصات التواصل الاجتماعي المفضلة لديك. و إذا كنت من محبي ألعاب الفيديو فلا تقل شيئًا آخر. تمكن مبدع في كينيا من ابتكار لعبة سباق من ثقافة الماتاتو تسمى جنون ماتوانا. اهتم مطور الألعاب زيفانيا سيريمي بكمية التفاصيل التي تم وضعها لجعل الماتاتو يبدو فريدًا وقرر لاحقًا نقل حبه لثقافة الماتاتو إلى عالم الواقع الافتراضي. 

المصدر: الجارديان 

النجومية 

تقيم حافلات الماتاتو (معروفة أيضًا باسم نجانيا في كينيا) حفل توزيع جوائز للصناعة يُعرف باسم جوائز نجانيا السنوية. يهدف عرض الجوائز إلى تتويج أفضل ماتاتو وطاقم وفنيين. الماتاتو الشهيرة المعروفة بتصاميمها الباهظة تأتي بشكل رئيسي من منطقة رونغاي ، إحدى ضواحي كينيا.  كاتاليست هو إحدى الماتاتو الشهيرة في رونغاي، والمعروفة بحصولها على الجوائز من حين لآخر. بالإضافة إلى ذلك، تشتهر كاتاليست بحمل صور الموسيقي الشهير في أمريكا تري سونغز و نقله أثناء إقامته في كينيا لبرنامج إستوديو كووك (كوكا كولا). أتيحت الفرصة للفنان تري سونغز مشاهدة مدينة نيروبي الرائعة من خلال رحلة مذهلة في كاتاليست. 

 المصدر: تويتر 

 تؤكد ثقافة الماتاتو كيف ساهم الفن في قطاع النقل المهم في البلاد. يمكن للركاب ركوب الحافلات التي تناسب راحتهم على أفضل وجه من حيث الموسيقى والكتابة على الجدران. على الرغم من أن ثقافة الماتاتو تعتبر تهديدًا من قبل الجيل الأكبر سنًا، فإن الشباب يقدر الثقافة ويعتبرها شكلاً من أشكال الهوية. 

 لقد أعطت ثقافة الماتاتو الأمل لجميع فناني الجرافيتي، الذين ظلوا يكافحون لأطول فترة ممكنة لإخراج فنهم بحيث يستهلكه الجمهور، دون التدقيق و الرقابة عندما يتهمون بتشويه الممتلكات العامة  باسم فن الشارع. يُظهر المشاهير في كينيا الآن تقديرهم للفنانين الذين كانوا يرسمون وجوههم على الماتاتو. من الواضح الآن أن الثقافة يتم تبنيها من قبل الفنانين من كل المستويات، لأنهم يستطيعون أن يروا أن أعمالهم يتم التعرف عليها أيضًا في الشوارع. 

 يوضح التعاون بين الفنانين وصناعة النقل مبادرة رائعة لخلق المزيد من فرص العمل لشعب كينيا وخاصة الشباب. نحتاج جميعًا إلى العمل معًا لضمان التقدم في حياة الجميع.   

"إذا كان الجميع يتقدمون معًا، فإن النجاح يعتني بنفسه" -هنري فورد. 


ماريان موشوجيا

ماريان موشوجيا صحفية حاصلة على شهادة في الصحافة والاتصال من جامعة نيروبي. تحب ماريان مراقبة محيطها وتحرص على إخباره كما هو حيث أن الكتابة ورواية القصص شغفها. عندما لا تكتب ماريان فإنها تحب الاستماع إلى أغانيها المفضلة والغناء مع الموسيقى.