هذا المقال متوفر أيضاُ باللغة: الإنجليزية

(حقوق الصور لـ: مجموعة برون ليك للحفاظ على البيئة) 

يعد السفر إلى الساحل الكيني لقضاء العطلات نشاطًا شائعًا للغاية لكل من السياح الدوليين والمحليين. تكاد تكون المدن الواقعة على طول الساحل الكيني جاذبة عندما يتعلق الأمر بجذب الباحثين عن المتعة وعائلاتهم، ممن يبحثون عن مكان يتمتع بطقس جيد وسكان محليين طيبين وفنادق عالمية المستوى لقضاء عطلاتهم . 

تعتمد الثروة الإقتصادية الوطنية لكينيا على قطاعي السياحة والزراعة. كلا القطاعين يجلبان ممارسات تسيء إلى مواردها الطبيعية، حيث تشير تقارير حديثة إلى أن مليون نوع من أنواع النباتات والحيوانات مهددة بالانقراض. يجب الإعتراف بجهود مجموعات الحفاظ على البيئة وتشجيعها لأن هذه مسألة ذات اهتمام عالمي، وسيؤثر النظام البيئي غير الصحي بشكل مباشر وكبير على الجميع. تشارك كينيا في هذا المجال أيضاً وقد وضعت إلتزامات وطنية وقطاعية طوعية للمساعدة في تقليل الآثار الضارة على تنوعها البيولوجي. 

لا توجد بلدة ساحلية تجسد جاذبية الساحل الكيني تمامًا مثل واتامو، فهي مدينة ساحلية صغيرة شمال مومباسا حيث تشتهر بكونها وجهة سياحية رائدة. بعض الوجهات المعروفة تشمل منتزه ومحمية واتامو الوطنية، بما في ذلك خليج واتامو وخليج بلو لاجون وخليج السلاحف. السمات المميزة الأخرى التي تجعل المدينة ما هي عليه تتمثل في الشواطئ الرملية البيضاء والحدائق المرجانية. 

منظر غروب الشمس من مطعم برون ليك 

الميزة المميزة الأقل شهرة في واتامو هي خور ميدا وهو عبارة عن مدخل للمد والجزر واسع النطاق، يجذب سلالة نادرة من الطيور البحرية والسلاحف (سواء كانت خضراء أو صقرية المنقار) بسبب المسطحات الرملية وغابات المانجروف. عندما يتعلق الأمر بأفضل وجهات السفر فإن خور ميدا هو بالتأكيد جوهرة مخفية. يقع الخور في داخل المدينة وبالتالي يظل مخفيًا للزوار غير الفضوليين. ومع ذلك، إذا كنت تحب المغامرة وإكتشاف أشياء جديدة فقد تمنحك الزيارة هنا منظورًا جديدًا لقضاء إجازة في الساحل الكيني. 

وفقًا لجمعية واتامو البحريةWMA) )، تتأثر البيئات المختلفة في خور ميدا بالمد والجزر- مثل المسطحات الطينية والرملية والمياه الضحلة المفتوحة وغابات المانجروف، حيث أنها موطن لكثير من النباتات والحيوانات ذات التنوع البيولوجي الواسع. 

أشارت جمعية واتامو البحرية: "يعد خور ميدا من أكثر النظم البيئية لأشجار المانجروف إنتاجًا في العالم. لسبب وجيه، حيث تعد منطقة طيور معروفة دولياً وتشكل مع غابة أرابوكو سوكوك محمية المحيط الحيوي التابعة لليونسكو. إنها ليست فقط جنة للطيور المائية المحلية، ولكن أيضًا للطيور المهاجرة من أوروبا وأوراسيا، حيث أنها تجد مكانًا للراحة أثناء رحلتها أو تختار البقاء في خور ميدا لقضاء فصل الشتاء." 

برون ليك محتضنة في غابة المانجروف  بخور ميدا 

السياحة بضمير 

تهدد إزالة غابات المانجروف الأساس الكامل للنظام البيئي للخور. يعمل أعضاء الجمعية معًا لمنع ذلك وينظمون بشكل متكرر أحداث لإعادة زراعة المانجروف. ويتم بذل جهود أخرى للمحافظة تشمل المبادرات المجتمعية. يتم تنفيذ أحد هذه الجهود من قبل مجموعة برون ليك للحفاظ على البيئة، وهي منظمة مجتمعية تقع في خور ميدا، داباسو، مقاطعة كيليفي

منظر لمطعم برون ليك 

“يتمثل هدفنا الرئيسي في حماية البيئة، ولا سيما غابات المانجروف ونظامها البيئي بأكمله. نظمنا أنفسنا كمجتمع لمنع قطع أشجار المانجروف مع الوكالات الحكومية المكلفة بحماية الغابات "يقول باراكا نغومي، سكرتير المجموعة. بعد سلسلة من المشاركة النشطة في العديد من أنشطة حماية البيئة، سُمح للمجموعة بالقيام بأنشطة مدرة للدخل في براونز ليك، مما جعلها موقعًا للسياحة البيئية. 

وجبة للأكل 

اختارت المجموعة إنشاء مطعم ليكون بمثابة مصدر دخل لأعضائها والمجتمع ككل، حيث قدم المطعم فرص عمل لبعض أفراد المجموعة على مر السنين. يبدو المطعم المصنوع من الخشب، والذي يقع على الماء، كأنه يطفو. حيث تم تثبيت الأعمدة في أعماق قاع البحيرة من أجل الحصول على المتانة لإستيعاب أعداد كبيرة من الناس في وقت واحد. التصميم البسيط للمطعم ممثلاً للحياة الساحلية، حيث تم تشييده ببساطة من الخشب ومغطى بسقف "ماكوتي" وهو عبارة عن أوراق نخيل مجففة مسقوفة ببعضها البعض. 

يضمن التصميم المفتوح وصول نسيم البحر المتجدد وإطلالة مثبطة لغروب الشمس الجميل الذي يختفي في الأفق ويبدو أنه يغرق في البحيرة تاركًا وراءه سماء المنطقة التي تغمرها أشعة الشمس الحمراء. إنه منظر مذهل تمامًا. 

على الرغم من أن المشهد هو ما يجلبك الى براونز ليك، إلا أن قائمة الطعام هي التي تبقيك ملتصقًا بمقعدك. المطعم مؤسس لتقديم جميع المأكولات البحرية. قبل تناول أي من الأطباق الرئيسية يجب أن تقوم أولاً بتذوق المقبلات التي تتمثل في سمبوسة الجمبري، والتي تصادف أنها وجبتهم المميزة. 

تشمل الأطباق الرئيسية الجمبري والكالاماري والروبيان الجامبو والمحار، وبالطبع الأخطبوط الطازج والمعد بإخلاص للاستهلاك اللذيذ. بالنسبة لعشاق الطعام أقترح طبق برون ليك الخاص، وهو طبق المأكولات البحرية الذي يأتي مع مجموعة متنوعة غنية من المشاوي البحرية، مع جوانب مثل الأرز أو رقائق البطاطس أو السلطة. 

روبيان جامبو مع أرز، وجبة المطعم الخاصة. 

نشاطات 

هل ستكون النزهة مناسبة بدون أنشطة لإبقاء أنفسكم مشغولين؟ أنا أشك في ذلك.تقدم البحيرة  مجموعة متنوعة من الأنشطة التي يمكن أن تكون ممتعة لجميع أفراد الأسرة وكذلك للبالغين. تشمل الأنشطة هنا: التجديف بالكاياك والسباحة ومشاهدة الطيور والأسماك وجمع الأصداف التي يمكن أن تكون تذكيرًا رائعًا بوقتك في خور ميدا. 

من النشاطات الجميلة: التجديف بالكاياك. 

لذلك، في المرة القادمة التي تقرر فيها زيارة الساحل الكيني وتشعر بإحساس المغامرة، قم برحلة إلى برون ليك واحصل على سمبوسة روبيان بينما تستمتع بالطبيعة. ضع في اعتبارك ممارساتك البيئية الجيدة، ولكن لا تنس أيضًا أن تخبر ذلك المجتمع الودود أننا الذين أرسلناكم إليهم. 






ماريان موشوجيا

ماريان موشوجيا صحفية حاصلة على شهادة في الصحافة والاتصال من جامعة نيروبي. تحب ماريان مراقبة محيطها وتحرص على إخباره كما هو حيث أن الكتابة ورواية القصص شغفها. عندما لا تكتب ماريان فإنها تحب الاستماع إلى أغانيها المفضلة والغناء مع الموسيقى.