هذا المقال متوفر أيضاُ باللغة: الإنجليزية

لا شك في أن الوباء قد غير طرق تفاعل البشر بالكامل والطريقة التي نعيش ونعمل بها بشكل عام. على مدار العام الماضي، أصبح الإنترنت جزءًا مهمًا من حياة الناس و عملهم وكشف عن العديد من المشكلات التي نواجهها مثل عدم إمكانية الوصول، والقدرة على تحمل التكاليف، وضعف البنية التحتية في بعض المناطق. ونعلم الآن أن هذه ليست مشكلة أفريقية فحسب، بل عالمية. بذلت رواندا الكثير من الجهد في بناء بنية تحتية قوية لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات وضمان وصول الإنترنت لغالبية السكان.

 حيث أن رقمنة الخدمات الحكومية وتسهيل طرق الدفع رقمياً مثل الدفع عبر الهاتف المحمول ساهمت بشكل كبير في تطوير قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات. ومع ذلك، فإن العنف ألقائم على النوع الاجتماعي حشر نفسه في الفضاء الذي تتواجد فيه النساء على الإنترنت. هذه ليست مشكلة أفريقية فقط ، لكنها مشكلة عالمية. 

في هذا المقال، أتحدث عن مشاركة النساء عبر الإنترنت خاصة أثناء الوباء، والعنف الإسفيري الذي يواجهنه والذي يمثل تحديًا في مشاركتهن النشطة. 

هل شهدنا زيادة في العنف القائم على الجنس إسفيرياً خلال وباء الكورونا؟ 

على الرغم من أن النساء يشكلن معظم السكان في رواندا،إلا أن الرجال لهم الإستخدام الأكبر للإنترنت، وخاصة وسائل التواصل الاجتماعي. يحتل موقع فيس بوك أكبر عدد من المستخدمين الإناث في رواندا، حيث يبلغ 33.6٪ مقابل 66.2٪ من الذكور، وتويتر لديه أقل نسبة نساء ب 16.2٪ مقارنة بـ 64.3٪ من المستخدمين الذكور. هناك العديد من العوامل التي تؤدي إلى هذه الفجوة الرقمية بين الجنسين والتي تشمل الوصول إلى الإنترنت ونوع الأجهزة وانخفاض مستوى المعرفة الرقمية والمحتوى والعنف عبر الإنترنت من بين أمور أخرى. 

غالباً ما يكون سلوك الشخص عبر الإنترنت مرأة لحياته خارجه. مع ميزة إخفاء ألهوية التي يوفرها الانترنت. هذا يشجع الجناة على أن يمارسوا أفعالهم الضارة بكل ثقة ومن غير خوف. ونظرًا لأن الضرر الذي يُمارس ليس جسديًا، فنادراً ما يتم اعتباره ضارًا أو يُصنف على أنه عنف على أساس النوع. ومع ذلك، فقد كشف الوباء عن مدى أهمية وتأثير الإنترنت. لم يترك الوباء خيارًا لكثير من الناس سوى نقل عملهم عبر الإنترنت، ومن بين هؤلاء نجد الصحفيات اللاتي تحدثت إليهن. الآن وقد أصبحن أكثر نشاطًا على الإنترنت، فقد تعرضت و شهدت الصحفيات على إساءة المعاملة عبر الإنترنت من عامة الناس وزملائهن. 

الصحفيتان يويو وماري آن يناقشتان آثار العنف القائم على النوع الاجتماعي على الإنترنت.  المصدر: فريد نداهيرو 

المشاركة عبر الإنترنت: الاستخدام القسري للإنترنت 

في مارس 2020، نفذت رواندا أول حظر تجول كامل حيث قيدت الحركة بما يسمح بتشغيل الخدمات الأساسية فقط. فقط أولئك الذين لديهم تصاريح تجول يسمح لهم بالتنقل، ومن بين المتضررين بشدة من هذه القيود هم الصحفيون. نظرًا لطبيعة وظائفهم، يحتاجون إلى سهولة التنقل للبحث وإنشاء المحتوى والبث و/ أو النشر. مع هذه القيود، أجبروا على البحث على طرق بديلة للقيام بعملهم. كان على معظمهم الاعتماد بشكل كبير على الإنترنت للحصول على مصادرهم ونشر قصصهم. 

ماري آن التي تعمل في صحيفة نيو تايمز - إحدى الصحف الرائدة في رواندا - وإيزوبا، وهي من الصحفيات اللاتي تأثرن بهذا التغيير تقول: “لم يكن التنقل سهلاً، وعلى الرغم من أن الصحفيين كان لديهم بطاقات مرور تسمح لهم بالتحرك إلا أن وسائل النقل لم تكن سهلة. حتى الآن هناك العديد من القيود؛ حيث يُسمح فقط بعمل 50٪ من العاملين، والاجتماعات الكبيرة التي تضم أكثر من 30 شخصًا تتطلب فحص كورونا الذي لا يكون في متناول الجميع. وبالتالي، أثر هذا على عملنا وأجبر العديد منا على العمل عبر الإنترنت واستخدام منصات أكثر مما كنا نستخدمه من قبل ” ماري آن ، نيو تايمز. 

 أعضاء AEFEM خلال ورشة عمل محو الأمية الإعلامية الرقمية. المصدر: دورين موتيسي 

على الرغم من أن الصحفيات واجهن تغييرًا في ظروف عملهن، إلا انه أتيحت لهن أيضًا فرص لتوسيع عملهن. 

"كنساء عاملات في مجال الإعلام، كان علينا استخدام الإنترنت كمصدرنا للمعلومات للعمل. لقد أدركت أيضًا أن النساء تميل إلى استخدام هواتفهن كثيرًا سواءً كان ذلك للقراءة أو مشاهدة مقاطع الفيديو أو الاستماع إلى الموسيقى أو الأخبار وما إلى ذلك، لذلك من الطبيعي أن نستخدمها الآن في العمل. كما تمكنا من الحصول على منح سهلت العمل الذي نقوم به وساعدتنا في التقدم". جين كانداما، صحفية

استكشفت الصحفيات العديد من التطبيقات وقنوات الاتصال الجديدة لتعزيز عملهن والوصول إلى المصادر والمعلومات. أشارت يويو، وهي صحفية أخرى تحدثت إليها:  

"سهّل الإنترنت التواصل، وكان على أولئك الذين ليس لديهم تطبيقات مثل وتساب تحميلها، وكان علينا تعلم كيفية استخدام تطبيق زووم للتواصل من اجل العمل. حصلنا على العديد من الفرص أيضًا من العمل عبر الإنترنت؛ واكتسبنا المزيد من مصادر المعلومات والتواصل عبر مختلف البلدان. كان علينا مشاركة كيف أثرت الكورونا على الروانديين وشاركنا في اجتماعات عبر الإنترنت سمحت لنا بمشاركة عملنا." يويو إيماكولي ، صحفية. 

تأثير الثقافة على تفاعل النساء عبر الإنترنت  

تستمر الثقافة والدين في لعب دور رئيسي في التأثير على سلوكيات الناس، ولا سيما النساء - سواء كان ذلك خارج أو عبر الإنترنت. وتستمر الرقابة على النساء ويتم إخبارهن بما يجب عليهن فعله بأجسادهن وكيفية إظهار أنفسهن. يعامل المجتمع النساء اللائي يخالفن القالب الذي صنعه لهن بشكل مختلف. بالنسبة لأولئك اللواتي يتمتعن بالجرأة الكافية ليعشن حياتهن بالطريقة التي يرونها مناسبة، يصبحن أهدافًا سهلة للمضايقات والتنمر. 

"تعرضت زميلة صحفية تستضيف برنامجاً يعرض ليلة الجمعة على أحد التلفزيونات الوطنية لانتقادات شديدة في أحد الأيام بسبب كيفية رقصها وأداءها في البرنامج. لسوء الحظ ، بدأت التعليقات السيئة امرأة، ثم انضم إليها كثير من الناس للاستهزاء بالزميلة". يوفنتينا، صحفية.

جين كانداما وصحفيات اخريات خلال ورشة عمل محو الأمية الإعلامية الرقمية. المصدر: دورين موتيسي 

يتوقع المجتمع أن تكون المرأة الرواندية هادئة، ومتواضعة، ولطيفة الكلام ولا تظهر التسلط. غالبًا ما يطلق على المرأة الجريئة اسم Igishegabo (امرأة لها شخصية "ذكورية") ، وتطلق هذه الكلمة على النساء اللائي يتولين المسؤولية، واللواتي يتحدثن عن القضايا ولا يخشين مواجهة الحال العام. اعتاد أنصار الحركة النسائية والنساء اللائي يتحدثن عبر الإنترنت على أن يطلق عليهن اسم ibishegabo (الجمع) والذي يُقصد به أن يكون إهانة أو نقدًا لشخصية المرأة. لا يزال يُتوقع من النساء اللائي يشغلن مناصب عليا احترام الرجال؛ حيث تنعكس هذه التوقعات بسهولة في الأسافير عبر الإنترنت. وعندما تشارك النساء آرائهن، خاصة عندما يكون لديهن آراء متعارضة، يتعرضن للهجوم ونعتهن بجميع أنواع الإهانات. 

 "تجد العديد من النساء أنه من السهل مشاركة حياتهن الشخصية مع أصدقائهن وعائلاتهن، ولكن لا يزال من الصعب جدًا مشاركة آرائهن بشكل علني. لكن الآن، ومع ظروف الوباء تعلمن أن يكن جريئات ويشاركن عملهن". جين ، صحفية. 

على الرغم من الإهانات والتنمر التي تتعرض لها النساء عبر الإنترنت، لكن في بعض الأحيان سمعت أصواتهن وحلت مشاكلهن. اضطر وزير صفع حارسة أمن إلى الاستقالة بعد أن تم نشر الحادث على تويتر، حيث أدانه الناس، فأصدر اعتذارًا على تويتر واستقال لاحقًا. على الرغم من أنه أعيد إلى الحكومة في منصب مختلف بعد أشهر قليلة، إلا أن هذا يعد مثالًا على كيفية استخدام الأصوات على وسائل التواصل الاجتماعي لتحقيق العدالة أحياناً. 

"مثلما تخجل النساء من التحدث في الاجتماعات، فإنهن يميلن إلى عدم مشاركة آرائهن عبر الإنترنت. ومع ذلك، فإن إحدى الطرق التي تم تشجيعهن عليها لإبداء آرائهن هي عند استخدامهن وسائل التواصل الاجتماعي - وخاصة تويتر - لحل المشاكل التي لم يتم حلها على أرض الواقع" ماري آن، صحفية

اعتدى الدكتور فرانسيس هابوموجيشا، مالك قناة غودريتش المحلية، جسديًا على أحد موظفاته في اجتماع وقامت ضحيته بالتغريد حول ذلك على تويتر مرفقة مقطع فيديو كدليل. كانت تحاول الحصول على العدالة لمدة شهرين ولكن دون جدوى؛ و لكن الفيديو اكتسب شعبية على تويتر لدرجة أنه لفت انتباه الرئيس، ووعد الرئيس كاغامي بمتابعة القضية. حيث حُكم على الرجل بالسجن لمدة عام وتعويض مبلغ مليون فرنك لضحيته ديان. 

بعض حالات العنف على الإنترنت 

مع انضمام العديد من الأشخاص إلى فضاءات الإنترنت بسبب أوقات الفراغ فإنهم يقضونها على شبكات التواصل الاجتماعية، بالتالي تزداد المضايقات والتنمر عبر الإنترنت حيث خرج الوضع عن السيطرة في العديد من المناسبات. اجتذبت الشبكات الاجتماعية جميع أنواع الأشخاص أثناء فترة الوباء وجلبوا معهم أنواع السلوك التي تضر الناس. 

أدى الافتقار إلى وضع قوانين الرقابة على الإنترنت إلى ارتفاع عدد من الحسابات مثل The Cat Vevo و Kasuku Media الذين يرتكبون أعمال عنف في الفضاءات الإلكترونية من خلال استهداف الأشخاص ونشر المعلومات المضللة. 

إن تجربة كراهية النساء على أرض الواقع تنعكس بسهولة وتتضخم في العالم الإفتراضي. من الشائع على نطاق واسع أن تتعرض النساء للتنمر على أجسادهن؛ وفقًا لمسح أجراه تقرير اليونسكو و ICF الذي نُشر العام الماضي، تعرضت 73٪ من الصحفيات للعنف عبر الإنترنت أثناء عملهن. يمكن أن يتسبب التنمر عبر الإنترنت- لا سيما على نطاق شكل الجسد - في آثار طويلة الأمد مثل الضيق العاطفي، وتدني احترام الذات، والقلق الاجتماعي، والاكتئاب، من بين أمور أخرى. حيث تعرضت يويو، الصحفية التي تحدثت معها، للتنمر عبر الإنترنت مباشرة من خلال مقالاتها. تقول: 

"أتعرض للمضايقات والتنمر عبر الإنترنت من المقالات التي أنشرها. ومن الشائع جدًا أن أتعرض للتنمر على شكلي بدلاً من تركيز الناس على عملي. حيث يطلبون في بعض الأحيان صورة للكاتب ويعلقون عليها تعليقات مهينة." يويو ، صحفية

تتجاوز القضية الأماكن العامة ، حيث تواجه النساء المضايقات والترهيب في المؤسسات التي يعملن فيها وبين أقرانهن كما توضح فرانسين. 

"غالبية الشركات الإعلامية ليس لديها سياسة المساواة بين الجنسين بشأن التحرش الجنسي، وبالتالي فهي تخلق فرصة للصحفيين الذكور لاستهداف الصحفيات الشابات اللاتي يقعن في كثير من الأحيان ضحايا هذا الانتهاك. حتى الجمعيات والجماعات التي ننتمي إليها لا تساعدنا أو تدافع عنا. تتعرض النساء للتخويف والتنمر من قبل زملائهن الكبار على مجموعات الواتساب ووسائل التواصل الاجتماعي ". فرانسين أندرو، صحفية. 

منذ أن أجريت مقابلة مع فرانسين، نُظم تدريب حول "التحرش الجنسي في مكان العمل" للصحفيين الروانديين وإمكانية تنفيذ سياسات المساواة بين الجنسين داخل دور الإعلام. جاء ذلك بناء على طلب من العديد من المنظمات والجمعيات التي تقودها النساء المدافعات عن سياسات المساواة بين الجنسين في مؤسساتهن. وقد دعت منظمات مثل باكس للإعلام و نساء مالكات لدور الإعلام من أجل التغيير و رابطة النساء العاملات في مجال في الإعلام ( (ARFEM إلى توفير مساحات آمنة للنساء في وسائل الإعلام وتحفيز قدرتهن على النمو مثل زملائهن الذكور. جاء ذلك نتيجة العديد من حالات التحرش الجنسي في وسائل الإعلام، حيث كانت الصحفيات الشابات يتركن المجال ويغيرن مهنتهن بسبب انعدام المساءلة. 

نظام دعم عبر الإنترنت 

مع وجود الكثير من حالات العنف عبر الإنترنت، أنشأ العديد من الأشخاص شبكات داعمة للتعامل مع مرتكبي الجرائم عبر الإنترنت والعثور على العزاء مع بعضهن. تشعر العديد من النساء اللواتي يتعرضن للإساءة أو اللائي شهدن تعرض الآخرين للإيذاء عبر الإنترنت بالارتياح لمعرفتهن أنه لا يتعين عليهن التعامل مع هذه الانتهاكات بمفردهن. أنشأ معظمهن، بما في ذلك النسويات والصحفيات، أنظمة دعم مع بعضهن وتعلمن كيفية الدفاع عن أنفسهن. تحكي لنا الصحفيات: 

"لقد نمينا التضامن فيما بيننا كوسيلة للدفاع عن بعضنا البعض عبر الإنترنت. على سبيل المثال، تم حبس زميلة صحفية في مكتب عندما ذهبت لتطالب بدفع مرتبها. وقتها أرسلت لنا رسالة عبر الواتساب ووقفنا بجانبها جميعًا إسفيرياً حيث تدخلت السلطات بسرعة وتم إطلاق سراحها. كما تمت محاسبة مديرها. لذلك، بينما لدينا كل هذه التجارب التي تؤثر علينا سلبًا تعلمنا أيضًا قوة وسائل التواصل الاجتماعي ونستخدمها لإثارة القضايا." جين كاماندا ، صحفية

"على الرغم من وجود العديد من التجارب السلبية عبر الإنترنت، إلا أن هناك أيضًا دعم هائل من الأخرين. الناس هذه الأيام لا يخجلون من فضح المعتدي". ماري آن ، صحفية. 

"تعرضت ذات مرة للمضايقات من قبل زميلي الذي شوه اسمي في كثير من المرات، واجهته وأخبرته أن يتوقف. منذ ذلك الحين لم يفعل ذلك مرة أخرى وأعتقد أن هذا كان بمثابة درس للآخرين أيضًا." يوفنتين، صحفية. 

جين ، صحفية المصدر: فريد نداهيرو

إطار قانوني 

تم تنقيح القانون الإلكتروني في رواندا وتحديثه ليشمل جرائم إلكترونية مثل: خرق الخصوصية والسطو الإلكتروني أو تشويه شخصيات الناس ونشر الصور الإباحية والمطاردة الكترونياً وارسال ايميلات غير مرغوب فيها والتصيد ونشر صور غير لائقة ونشر الشائعات، الانتحال، الاتجار بالبشر، من بين أمور أخرى. 

"لدينا قوانين الإنترنت التي يمكن أن تحمي الناس من المضايقات والتنمر. حيث يجب أن يكون هناك المزيد من التثقيف حول القوانين الحالية و محاسبة المتنمرين عبر الانترنت. " يويو، صحفية. 

“على الرغم من وجود القانون، إلا أنه لا يكفي. هناك حاجة إلى مزيد من التركيز ونشر الوعي بشأن قوانين الإنترنت حتى يعرف الناس أنهم عرضة للمحاسبة. يعتقد بعض الناس أنهم أحرار في التعبير عن أنفسهم ولكنهم يجهلون ما يعاقب عليه القانون. هناك حاجة إلى مزيد من الدعوة الى تأييد هذا النوع من القضايا” ماري آن. 

بالرغم من التحديات و تأثير الوباء بشكل كبير على حياة الناس وعلى سبل عيشهم، شكلت الصحفيات تحالفات حول كيفية إعالة أنفسهن اقتصاديًا وشكلن شراكات قوية بما يكفي لمحاربة المنتهكين عبر الإنترنت. بينما أجبر الوباء العديد من الناس على تغيير نمط حياتهم واعتماد الإنترنت كمكون مهم في حياتهم، كانت الصحفيات في طليعة هذا التغيير. فقد أصبحن مستقلات على الإنترنت كمصدر للمعلومات، وثقفن أنفسهن لمواكبة العالم. لقد كان هذا تحديًا وفرصة لهن للتعلم والانضمام إلى شبكات عالمية من النساء في مهنتهن. لا تزال الصحفيات في مواجهة تحديات مثل: الوصول إلى الإنترنت، وتكلفة البيانات، ومواجهة الإساءات عبر الإنترنت بسبب طبيعة عملهن أو بمجرد مشاركة آرائهن. ولكن جعلتهن هذه التحديات يميلن على بعضهن البعض في مواجهة الإساءة، بالإضافة إلى مشاركة الفرص التي تصادفهن. بينما لا تزال هناك ثغرات في الإطار القانوني وطريق طويل لتحقيق الأمان عبر الإنترنت، تساعدهن هذه الشبكات في التنقل عبر الإنترنت، و رفع أصواتهن حول تنفيذ سياسات المساواة بين الجنسين عبر الإنترنت

الصحفيات، يوفنتين، يويو وماري آن. المصدر: فريد نداهرو 

هذا المقال جزء من سلسلة حول تأثير كوفد-١٩ في منطقة شرق أفريقيا بدعم من WAN-IFRA، مبادرة الإبلاغ عن التأثير الاجتماعي


ناتاشا أوموتوني

ناتاشا أوموتوني انطوائية و عاطفية تؤمن بأنها تستطيع فعل أي شيء تصمم عليه. هي تحب التغلب على التحديات وحل المشاكل و هدفها هو مشاركة أفكارها وخبراتها كامرأة أفريقية ورواندية. في نوفمبر 2020 ، أصبحت مقالتها على مدونة تايكيسي حول التمييز ضد السمنة المفرطة "الأشخاص البدينون لا يدينون لك بصحة جيدة" الأكثر قراءة على المنصة. بصفتها انطوائية ، فهي تحب قراءة القصص الخيالية واستكشاف الطعام من خلال تجربة وصفات مختلفة.