هذا المقال متوفر أيضاُ باللغة: الإنجليزية

كانت مدينة العدوة، شمال وسط إثيوبيا، هادئة للغاية في أواخر التسعينيات، حيث كانت الجبال شامخة عبر السماء والأشجار على مد البصر. نشأت زايون في بيت جبلي، محاطة بجمال مناظر المدينة والجبال على جانبي منزلها.


"أحب إحساس الحنين إلى الماضي الذي أشعر به عندما أكون هناك. رائحة جدتي، وقصص جدي، وعماتي يطبخن ويرقصن مع أبناء عمومتي بعد العشاء أثناء شرب بونا (القهوة). هناك شجرة واحدة من مزرعتنا اعتدت أن نتسلقها أنا وأختي وننتظر عودة جدنا إلى المنزل ومن يراه أولاً، يركض ويقبل ركبتيه أولاً" تحكي لنا زايون . تلك الشجرة لا تزال قائمة حتى اليوم.


عندما انتقلت زايون إلى أستراليا في السابعة من عمرها، كانت مليئة بصور الحنين إلى أيام طفولتها في العدوة، عندها تتذكر تجربتها الأولى مع الفن. رسمت حيوانات المزرعة التي تعشقها من الأغنام والأبقار والدجاج وغيرها. وذلك عندما بدأت والدتها في جمع أعمالها وتنظيمها في ملف؛ كلما جاء ضيوف إلى المنزل كانت تعرض هذا المجلد الذي يتضمن أعز ذكريات طفلتها. لذا، حصلت على دعم والدتها منذ البداية.


الصورة بواسطة كالكيدان زلاليم


لسوء الحظ، إنتقالها إلى أستراليا أدى إلى توتر تعبيرها الفني، عندها توقفت عن الرسم وكانت تفعل ذلك فقط أثناء حصص الفنون حيث حصلت فيها على الكثير من الجوائز. لم تكن تعلم أن ذلك كان نداءها. نظرًا لكونها شخصًا يشعر بالملل بسهولة، فإنها تستكشف باستمرار وتبحث عن أشياء جديدة للقيام بها، حيث كانت تبحث عن الوقود لإشعال نيرانها. هذا عندما استقرت على هواية الطفولة، الفن التشكيلي.


أصبحت ترسم مرة أخرى، وبعد أن أنهت دراستها الجامعية بدأت تغمر نفسها بالكامل في الفن. جاءت إلى إثيوبيا في 25 ديسمبر 2019، وكانت تخطط للسفر وزيارة أماكن مميزة وأيضاً عائلتها ثم تعود إلى أستراليا. ولكن، جاء وباء الكورونا فقررت البقاء في إثيوبيا. تقول "لقد أحببت البقاء هنا حقاً. يبدو الأمر مختلفًا، أشعر بالإنتماء أكثر إلى حد ما لأنه شعبي ولغتي وثقافتي وما إلى ذلك، لذا قررت البقاء ".


كان صباحًا شديد البرودة مع إزدحام الطرق بالسيارات والمارة، كانت ذراعي المكشوفة مغطاة بقشعريرة. الأوشحة البيضاء تتدفق من الكنيسة والمارة العاديين مثلي يزدحمون في الطرق الجانبية. عندما دخلت إلى استوديو زايون الفني، أصبحت الفوضى في الخارج ذكرى بعيدة. كان المكان يشع بهالة من الصفاء، واللون الأزرق الفاتح على الجدران والمنظر الجميل مشهد يبعث السكينة في النفس. ناهيك عن أن الجدران كانت مزينة بلوحات ملونة بألوان نابضة بالحياة بأحجام صغيرة وكبيرة.


الصورة بواسطة كالكيدان زلاليم


تختلف معظم أعمالها الفنية عن جماليات الرسم الإثيوبية النموذجية. يظهر تأثير أستراليا أيضًا في بعض أعمالها التي تدمج الفن الأسترالي للسكان الأصليين في بضع قطع.


لطالما تأثرت زايون بجاكسون بولوك، وبعد إنتقالها إلى إثيوبيا، لفتت أديس جيزاهيجن وتاديسي ميسفين إنتباهها، حيث أن كلاهما رسامين غير إعتياديين. كونها في مرحلتها الإستكشافية فهي تسير مع التيار، وتتبع أسلوبها الفني الذي يتسم بتكديس طبقات الطلاء فوق بعضها بسكين الرسم الخاص بها. إنها تريد لجمهورها أن يتمتع بتجربة كاملة مع أعمالها، مما يمنح المتفرجين حرية التعبير عن وجهة نظرهم حول ما لاحظوه، ثم تشرح لاحقًا نواياها عندما رسمته. كان أحد الأشياء التي إستمتعت بها هو لمس الفن وتجربة الجودة الملموسة لأعمالها الفنية.


بعد إفتتاح الاستوديو الخاص بها مؤخرًا للجمهور، تعمل زايون على مجموعة متنوعة من المشاريع، بما في ذلك توفير الفرص لفنانين آخرين، وخاصة المبدعات الإناث، لعرض أعمالهن. وتخطط أيضاً لتنظيم العديد من الفعاليات للمبدعين وكذلك فصول للمبتدئين في صناعة الفخار والنحت والتصوير والرسم وغيرها.


الصورة بواسطة كالكيدان زلاليم


"فنانة علمت نفسها بنفسها وتهدف إلى الإبداع من السكون الداخلي"، قالت وهي تقرأ إفتتاحية ملفها التعريفي على موقع أنستقرام، المستوحاة من مقولة للكاتب ايكهارت تول


هذه ليست سوى البداية لزايون، حيث تستكشف بلا نهاية لإكتشاف لمستها المميزة وترك علامة في عالم الفن هنا. كل ذلك بينما تبذل قصارى جهدها لرد الجميل للمجتمع. كن على إطلاع حيث أن لديها الكثير لترينا إياه عبر سكينة الطلاء.


لأية استفسارات، لشراء عمل فني وطلب الفن الخاص بك، يمكنكم إستخدام تفاصيل الاتصال أدناه: -

الإنستغرام: zionyaynuart@ 

الموقع: https://zionyaynu.com

البريد الإلكتروني: tozionyaynu@gmail.com


كالكيدان زلاليم

كالكيدان زلاليم تدرس التكنولوجيا الحيوية و لكن شغفها يكمن في الكتابة والتصوير ورواية قصص الناس والفن وتمكين الناس. تستمتع بمشاهدة الأفلام الوثائقية سواء كانت عن الجرائم أو إستقصائية أو أفلام السير الذاتية. تشعر كالكيدان وكأنها روح عجوز وتنغمس في جمع المواد القديمة - الكتب على وجه الخصوص - ما تدين به لجدها الراحل. هدفها النهائي هو تسليط الضوء على ثراء إثيوبيا وإلهام الشابات للدفاع عن أنفسهن وعدم الاستسلام أبدًا.