هذا المقال متوفر أيضاُ باللغة: الإنجليزية

التمييز على أساس لون البشرة، هو فعل تحيزي ضد الأفراد ذوي البشرة الداكنة من الأشخاص ذوي اللون الفاتح، لا سيما ضمن المجتمعات الافريقية. أنا أُعتبر من ذوي البشرة الفاتحة وغالبًا ما واجهتني هذه التحيزات وتأثيراتها بشكل مباشر. لقد تلقيت الغمزات والابتسامات وحتى المجاملات المنسوبة فقط إلى لون بشرتي، ولقد أعتُبرت أجمل وأكثر إثارة مقارنة برفيقاتي ذوات البشرة الداكنة. في المجال العملي، أخبروني أنني أكثر ملاءمة في مجال العمل الإعلامي، وأن التلفاز صُنع لي تمامًا مثلما صُنع لبريندا ويريمو، الممثلة الكينية ذات البشرة الفاتحة والتي تلعب دور البطولة تقريبا في كل الأفلام الكينية.

نظر هذا الرجل في عيني ذات مرة خلال مقابلة وقال: "لسنا بحاجة إلى أوراق الاعتماد الخاصة بك” - “ ويوي ني رانج يا ثاو" و هي عبارة سواحيلية كينية ظهرت فيما يتعلق بلون ورقة الألف شلن الكينية وهي ذات لون بني ذهبي وتعتبرأيضًا أعلى فئة نقدية في العملة كينية. أليست هذه العبارة ذات صلة بالموضوع؟

لقد شعرت بالضيق، هذا الرجل لم يهتم بمعرفة كيف عملت بجهد لأصل لهذه المكانة أو كيف اكتسبت المهارات التي يمكنني تقديمها. عندما كنت عائدة إلى المنزل بعد تلك المقابلة، كل ما كنت أفكر فيه هو ما إذا كانت إنجازاتي السابقة مستحقة حقاً أم أنني حصلت عليها فقط بسبب بشرتي.

التمييز على أساس لون البشرة ظاهرة جديرة بالإزدراء لا تزال حية إلى حد كبير في كينيا وأفريقيا بشكل عام. لا ينبغي الخلط بينه وبين العنصرية لأن أحدهما هو سبب الآخر، أو كما قالت الممثلة الكينية المشهورة عالميًا، لوبيتا نيونغو: "التمييز على أساس لون البشرة سليل العنصرية".

المصدر: شيكنوز

 يعود تاريخه إلى فترة الاستعمار والرق. ففي القرن العشرين في أمريكا، كان السادة البيض يختلطون مع العبيد السود بسبب الاضطهاد والرغبة في بعض من الأحيان، ونتيجة لذلك يأتي الأطفال البنيون أو المختلطون إلى العالم. كانوا لا يزالون يعتبرون عبيدًا في ذلك الوقت، ولكن مع بشرتهم الفاتحة التي تشير إلى وجود أثر للدم الأبيض في عروقهم فقد عوملوا بشكل أفضل.

كان يتم إعطاء الأفراد ذوي البشرة الفاتحة مهامًا أقل خطورة وداخل المنزل، بينما يتم تكليف نظرائهم الداكنين بالأعمال المنزلية الصعبة، مثل العمل في الحقول تحت أشعة الشمس الحارقة. خلقت هذه الممارسة فكرة أن الشخص ذو البشرة الفاتحة يمنح إمتيازات أعلى من الأشخاص ذوي البشرة الداكنة. وأصبح هذا هو العرف السائد بين العبيد أنفسهم.

المصدر: جامعة مين

إختبار الأكياس الورقية، هو مصطلح يستخدم لوصف ممارسة تمييزية تمارس على أشخاص سود ذوو درجات ألوان مختلفة، حيث يحمل كيس ورقي بني أو ظرف بريد بني لتحديد درجة لونهم. إذا كانت درجة لون أحدهم أفتح من الورق، فعندئذٍ كعبد تكون تكلفته أكبر ويحصل على إمتيازات أفضل. إستمرت هذه الممارسة لفترة طويلة حتى أنها شوهدت في مؤسسات التعليم العالي واستخدمت كمعيار لاختيار أعضاء الجمعيات الطلابية و النسائية والأخويات. كلما كانت درجة لونك أفتح، كنت أكثر تعلماً ومرغوباً أكثر.

CAROLIGHT - YouTube

المصدر: بينترست

كينيا، وهي مستعمرة بريطانية سابقة تضم 42 مجموعة عرقية، لا زالت تعاني من التقسيم الطبقي للون البشرة بسبب التأثير الذي يسببه أسيادهم. حتى الآن، في كينيا، الوجه البيضاوي، والبشرة الفاتحة، والأسنان الأكثر بياضًا هم مقياس الجمال أو يُصفون ب "مالي صافي" عبارة سواحيلية أخرى تُترجم إلى "بضاعة نظيفة". مع التأثير الغربي للثقافة الشعبية، كانت هذه فكرة تم حفرها بشكل أساسي في العقلية الكينية ولم يعد يُنظر إليها على أنها خاطئة، بل على العكس من ذلك لقد تم تبنيها.

كتب التاريخ كما يتم تدريسها في المدارس والمعاهد تشير إلى أن المناظر الجميلة ومناطق الجذب السياحي في كينيا هي التي جعلت زيارات الغرباء متكررة جدًا ساهمت أيضًا في "التمييز على أساس لون البشرة". حيث جاء معظم السياح من أوروبا والشرق الأوسط وأمريكا وأعجبوا بما رأوه. قرر عدد لا بأس به البقاء والتزاوج مما أدى إلى سلالة جديدة بالكامل كانت تعتبر أجمل بسبب بشرتها الفاتحة ومن ثم إدخال الألوان في مجتمعات كينيا. حتى الآن، يفضل معظم سكان الساحل الاستقرار مع شخص أجنبي بدلاً من شخص من بلدهم.

الحل للتمييز على أساس لون البشرة

لقد قطعت أفريقيا والعالم بشكل عام شوطا طويلا في محاولة إلغاء هذه القضية الدنيئة واللاإنسانية وحلها مرة واحدة وإلى الأبد. ولكن مع كل عصر جديد تأتي تحديات جديدة. لا يزال التمييز على أساس لون البشرة متجذرًا بعمق في دول إفريقيا وشرق إفريقيا.

ارتفع عدد النساء اللاتي يستخدمن منتجات التبييض في أفريقيا على مر السنين. وفقًا للبيانات التي قدمتها شركة زيون لأبحاث السوق، من المقرر أن ترتفع مبيعات منتجات تفتيح البشرة إلى 8.9 مليار دولار بحلول عام 2024 وهو ارتفاع من 4 مليارات دولار في عام 2017. في أعقاب العنصرية المنطمة، لجأت الشركات العالمية إلى استخدام مصطلحات مختلفة لوصف البشرة مثل  نضرة ، متألقة،  ومشرقة للتستر على ما هو عليه في الواقع، وهو التبييض!

حقوق الصورة: بايمنت

يقدم تقرير صادر عن صحيفة دير شبيجيل الألمانية نظرة ثاقبة حول كيفية لجوء النساء الغانيات الحوامل إلى تناول أقراص من المفترض أن تجعل أطفالهن أفتح لوناً فقط لمنحهم فرصة لحياة أفضل. هذه الظاهرة ليست متجذرة فقط في شرق إفريقيا ولكن أيضًا في جميع أنحاء إفريقيا.

أشارت نتائج مختلفة أيضًا إلى أن التمييز على أساس لون البشرة يؤثر على أفضلية الأفراد في مكان العمل بفارق كبير. حيث يتلقى المتقدمون ذوو البشرة الفاتحة في وسائل الإعلام والتلفزيون وصناعة الأفلام تقييمات أعلى ومزيد من الاتصالات لمعاودة العمل، مقارنة بالمتقدمين ذوي البشرة الداكنة.

تشارك إيفون أوكارا، صحفية كينية مشهورة، نفس وجهة النظر في منشور على إنستغرام.

“نحن نتحدث جميعًا عن حملة "حياة السود مهمة"، لكننا نحتاج أيضًا إلى التفكير في ثقافتنا الخاصة في هذا الجزء من العالم، التمييز على أساس لون البشرة، حيث يتم التعامل مع الفتيات والنساء ذوات البشرة الداكنة بشكل مختلف. علينا أن نعمل بجهد مضاعف، وأن نكون أذكياء مرتين للمضي قدمًا في حياتنا، لأنه ماذا لدينا يجري بسلاسة، أليس كذلك؟ لأن هذا هو المعيار الذي تم تحديده عن غير قصد أو بقصد: البشرة الفاتحة = الجمال = الفرص = العمل = الثروة = الزواج الجيد = الأطفال الجميلون. هذه المواقف هي التي غذت صناعة منتجات تفتيح البشرة، حيث تعبت الفتيات من محاربة الصورة النمطية وإثبات أنفسهن والبدء من وضع غير مؤات، ومن ثم الاستسلام للضعف. 

قد نرغب جميعًا في التركيز في مكان آخر، لكن الإحسان يبدأ من المنزل. قبل أن تدافع عن حركة BLM، قبل أن تحكم على الرجال والنساء لتفتيح بشرتهم ، وتخبرهم أن يحبوا بشرتهم ، فلماذا لا نبحث عن السبب الذي أوصلنا إلى هذا وكيف وصلنا إلى هنا؟  على الصعيد الشخصي، لم يكن الأمر سهلاً بالنسبة لي. خاصة في هذا المجال. لقد رأيت الامتياز الذي منحته البشرة الفاتحة للآخرين. لقد رأيتهم يفلتون من العقاب، عندما تم رفع مستواي للاعلى، لقد كان من المتوقع أن أكون أكثر ذكاءً لأنه "ليس لديك المظهر لذا عليك استخدام عقلك بدلاً من ذلك" لم يكن الأمر سهلاً، إنه مرهق في بعض الأحيان ، ولكنه مجزٍ أيضًا. لكنه يجب ان يتغير.”

المصدر: انستغرام

فيرا سيديكا، إحدى الشخصيات البارزة في المجتمع في كينيا، والتي قامت مؤخرًا بتفتيح بشرتها، صرحت في مقابلة بأن الإستجابة لهذا التحول كانت غامرة. لقد حصلت على المزيد من الصفقات التجارية والمزيد من الحفلات بمجرد تفتيح بشرتها. يمدحها الرجال أكثر بل وازداد عدد الخاطبين. حيث قالت أن الأمر: " يغير الحياة".

من المثير للدهشة بالنسبة للرجال أن الأمر عكس ذلك تمامًا. بيل، مصور كيني من ذوي البشرة الفاتحة والذي يرغب في أن يكون مجهول الهوية، شارك التجارب التي تعرض فيها للتنمر ووصفه بأنه "ضعيف" فقط بسبب لون بشرته. حيث تم تحدي بيل للقتال حتى يرى الآخرون ما إذا كان يتحول إلى اللون الوردي عند إصابته. في كينيا ، يرتبط الرجال ذوي البشرة الداكنة بالقوة والأصالة والرجولة، مما أدى إلى اعتبار الرجل ذو البشرة الفاتحة أقل رجولة. لا بأس أن تكون المرأة في كينيا أفتح لوناً ولكن ليس الرجال، خشية أن يعتبروا مخنثين أو جبناء. المعايير المزدوجة هنا ذات أبعاد صاعقة، على أقل تقدير.

ماذا يمكن أن نفعل؟

سنوات من التكييف الاجتماعي والقمع المنهجي كانت أكبر تحدٍ للإلغاء. لقد تركت فجوة، وفراغًا مليئًا بإحساس الهوية الزائفة. هناك المزيد الذي يتعين القيام به. حاولت الحكومات في إفريقيا تنظيم مبيعات منتجات التبييض الضارة من خلال وضع حوافز وعقوبات لإلغاء هذه الممارسة غير القانونية، لكنها مع ذلك أثبتت أنها غير كافية.

يجب أن يكون خلق الوعي والتحدث عنه وإستدعائه نقطة انطلاق لتغيير هذه العقلية المركزية والسطحية. قامت لوبيتا نيونغو، ممثلة هوليوود الكينية المولد، بدفع هذه الأجندة في كتابها "سولوي" الذي يعني النجمة في لغة "اللوو"، من خلال سرد تجربتها الخاصة مع التمييز على أساس لون البشرة وتعليم الفتيات الصغيرات تقبل لون بشرتهن.

“هذه أنا في عمر خمس سنوات. فكرت في مشاعر هذه الفتاة الصغيرة وتخيلاتها عندما قررت أن أكتب كتابي الخاص للأطفال #سولوي. بهذا الكتاب، كنت أرغب في تقديم انعكاس لها، إليكم السبب”

                

“كفتاة صغيرة تحب القراءة. كان لدي كل هذه النوافذ في حياة الأشخاص الذين لا يشبهونني، وفرص للنظر في عوالمهم، لكن لم يكن لدي مرايا. بينما تساعدنا النوافذ على تطوير التعاطف وفهم العالم الأوسع، تساعدنا المرايا على تطوير إحساسنا بالذات وفهمنا لعالمنا. فهم يثبتون أجسادنا ويظهرون في خبراتنا. يحمل الكتاب انعكاساً ذاتياً للأطفال ذوي البشرة الداكنة على وجه الخصوص، ليعكسوا وجودهم على الفور، وهي نافذة للآخرين للاعتزاز بالبشرة الملونة وتفضيلها كما يفضل المجتمع البشرة الفاتحة. إنه ليس مجرد تحيز مخصص للأماكن ذات الكثافة السكانية البيضاء. في جميع أنحاء العالم ، حتى اليوم هناك شعور عام بأن الأفتح لوناً هو الأكثر إشراقا. تخيلت ما كان يمكن أن يكون عليه الحال بالنسبة لها عندما تقلب صفحات الكتب المصورة وترى المزيد من ذوي البشرة الداكنة في ضوء جميل. هذا الكتاب هو حلمي الذي أصبح حقيقة لأطفال مثلها.”

المصدر: تويتر

ساوتيسول فرقة فتيان في كينيا، لديهم أغنية بعنوان "ميلانين"، لكن نصف الأعضاء في الفرقة مخطوبون لفتيات من أعراق مختلطة، وقد تم استقبال الأغنية بالكثير من الغضب من التناقض فيما يتعلق بمحتوى الرسالة. كل شيء يبدأ معك، قبل أن تحمل تلك اللافتة التي تقول "نحن جميعًا متساوون" أو "حياة السود مهمة" و قبل أن تغنون أغنية إسمها "ميلانين" كل ما نراه هو" رانقي يا ثاو". لذا يجب أن تتأكد من عدم تمكين التمييز على أساس لون البشرة. تعامل مع القضية على أرض الواقع قبل نشرها على تويتر.

المصدر: ساوند كلاود

في اللحظة التي تعتبرني فيها أفضل من زميلتي ذات البشرة الداكنة، هذا هو المكان الذي تخطئ فيه. أنت تهتف لأغانيهم، فأنت تمكّنهم. أنت تقول أنه كلما كان لون البشرة أفتح، كلما كان الشخص أكثر أهمية وهذا غير صحيح على الإطلاق. بحلول الوقت الذي نصل فيه إلى اللون الأبيض فلقد جعلناهم بالفعل آلهة.

تأكيد: قد أكون فاتحة البشرة وقد أصاب بحروق الشمس وكل شيء، لكن ياعزيزي لا تُخطئ. أنا لست أفضل أو أسوأ بمقدار أونصف من رفيقتي ذي البشرة الداكنة. أنا سوداء لطالما كنت وولطالما سأكون.


فيفيان أوبينو

فيفيان أوبينو، صحفية كينية تبلغ من العمر 22 عامًا، ومقدمة برامج تلفزيونية، وصانعة محتوى، وكاتبة. تهتم بالموضوعات التي تتحدث عن المساواة بين الجنسين والإنسانية والإنصاف. كما أنها تصف نفسها كفراشة اجتماعية ونسوية شرسة ،وتحب التشمس.