هذا المقال متوفر أيضاُ باللغة: الإنجليزية

 كان عام 2020 عامًا حافلًا بالأحداث للعالم بأسره. أما بالنسبة للسودان على وجه الخصوص ، فقد كان يعني تفشي جائحة خطيرة أدت إلى مزيد من الشلل الاقتصادي، وإنعدام الأمن، والفيضانات المدمرة.  أدى الجمع بين هذه الأزمات إلى تفاقم المشاكل الاقتصادية والسياسية الموجودة مسبقًا لبلد يمر بمرحلة إنتقالية نحو الديمقراطية. ومع ذلك، وكما رأينا في ثورة ديسمبر 2018 ، فقد نظم الشعب السوداني في داخل وخارج البلاد مبادرات ومنظمات لمساعدة المواطنين في هذه الأوقات العصيبة.على وجه الخصوص، تم بذل الجهود للتعافي من الفيضانات ومكافحة جائحة كورونا في وقت واحد. ولكن مع إندفاع العديد من الأشخاص للمساعدة ، كيف يمكن تحقيق إستجابة أكثر فاعلية؟

 في هذه الحالة، تعد البيانات أداة مهمة ومفيدة لضمان التواصل وتوزيع المهام، والفاعلية بشكل واضح في الاستجابة للأزمات عبر العديد من الجهات الإنسانية التي تلبي نفس الاحتياجات لخدمة المجتمعات التي قد تكون بحاجة إليها. تم تجميع نتائج وتحليل قاعدة بيانات لأكثر من 200 مبادرة في السودان للإستجابة لوباء كورونا، و50 مبادرة إستجابت لفيضانات سبتمبر المفاجئة، والتي جمعتها  "شبكة" في سبتمبر وأكتوبر 2020. تم رصد و تدوين أدوات الإستجابة المستخدمة والمطلوبة والموزعة لفهم كيفية تعاون الكيانات الإنسانية بشكل أفضل لتحسين الاستجابة الشاملة للقطاع أثناء أزمات الطوارئ.

الإستجابة لفيروس كورونا  

 في 13 مارس، سجل السودان أول حالة إصابة بفيروس كورونا الجديد وتبع ذلك سلسلة من القرارات الحكومية لإغلاق البلاد وتزايد أعداد الحالات وإنهيار النظام الصحي. نظرًا لأن الفيروس ضرب السودان في فترة حرجة خاصة في ظل حكومة انتقالية غير مستقرة وأزمة اقتصادية ، فقد عانت السلطات السودانية للتعامل مع تفشي المرض. تسببت آثار الوباء وتدابير السيطرة عليه إلى زيادة الإحتياجات الإنسانية، مما فاقمت مشكلة الوصول إلى الخدمات الأساسية مثل الصحة والتعليم وزيادة في عدم الأمن الغذائي والبطالة،  بالإضافة إلى الزيادة الكبيرة في مستويات العنف القائم على النوع. نسبة لذلك، أدت المعلومات المضللة إلى تشكيل رأي عام سائد بعدم تصديق وجود الفيروس نفسه. بينما الكثيرون لا يرتدون الأقنعة أو يلتزمون بقواعد التباعد الاجتماعي، اختار آخرون العزلة وظلوا معزولين في المنزل

 المصدر: يوتيوب

كان الإختلاف الصارخ في الرأي العام واضحًا،  وإختار العديد من المستجيبين أدواتهم وفقًا لذلك. في ذلك الوقت، نظرًا لتحديات السودان العديدة الكامنة، كان يُنظر إلى لقاحات كورونا على أنها مجرد خيال، فقد كان حتماً منع انتشار الفيروس الحل الوحيد للسودان. 

 المصدر: تويتر

بالتالي، كما هو موضح في الشكل 1، كانت أداة الإستجابة الأكثر إستخدامًا لمواجهة جائحة لكوفيد-19هي "زيادة الوعي الميداني" والتي تحدثت مباشرة إلى المواطنين العابرين حول الفيروس والوقاية منه. تبع ذلك "منشورات الوسائط الاجتماعية" و الملصقات و "مقاطع الفيديو" على التوالي - المزيد من أدوات زيادة الوعي. بدأت بعض المبادرات في إستخدام "الفن" و "الشعر" و "الأغاني" كأدوات غير تقليدية لزيادة الوعي والتي أثبتت فعاليتها بنفس القدر. يقول إبراهيم إدريس، أحد المتطوعين مع منظمة ”معاً لمجتمع سليم من الكورونا “: الشيء الذي يوحد الناس هو الفن،  إذا كنت تريد توحيد الناس لمشاركة قضيتك هذه الأيام فعليك إستخدام الفن والأغاني لأنها تدمج بين المجتمعات. يمكنك أن ترى هذا في الحياة اليومية ، فاليوم إذا رأيت حفلة ستجد المجتمع بأكمله هناك.  و يفهم الأشخاص أيضًا رسالتك بشكل أكثر وضوحًا عند إستخدام الفن والأغاني،  لذا فهي في الواقع مختصرة للوقت. 

الشكل 1: مخطط يوضح أكثر أدوات الاستجابة لـكوفيد-19 المستخدمة

 أوضح يوسف محمد ، مدير مشروع في برلمان الشباب السوداني للمياه في دارفور: "عندما نعمل مع النازحين والمهمشين، نستخدم السينما أو المسرح لأنها أسهل طريقة يمكنهم فهمها. يتفاعل الناس ويفهمون بسرعة وبسهولة أيضًا، وهذا يدعم إمكانات أدوات زيادة الوعي الغير التقليدية التي يجب دمجها في الاستجابات المستقبلية -لا سيما تلك التي تستهدف الفئات الضعيفة. على عكس شعبية منشورات الوسائط الاجتماعية في الإستجابة لكوفيد-19، بالكاد تم إستخدام المواقع الإلكترونية للإشارة إلى الرغبة في رقمنة الاستجابة التي أعاقتها الكفاءة التكنولوجية المحدودة.

 على الرغم من أن الإجراءات الوقائية التي تضمنت مشاركة المعلومات عبر الإنترنت كانت طريقة إستجابة رئيسية ،إلا أن الأشكال الأكثر عملية للتدابير الوقائية على وجه التحديد هي أقنعة الوجه والمطهرات حيث تم إستخدامها بنسبة ما يقرب من 10 في المائة. يمكن أن يعزى ذلك إلى إرتفاع تكلفة المطهرات وأقنعة الوجه، ومع ذلك لا تزال هناك فجوة غير مقبولة لأن هذه الأدوات هي بروتوكولات وقائية أساسية لوقف إنتشار الفيروس.

 يشير الإستعراض العام للاحتياجات الإنسانية في السودان لعام 2021 إلى أنه "على الرغم من أن ولاية الخرطوم تمثل غالبية الحالات المبلغ عنها في البلاد ، فقد تم الإبلاغ عن أكثر من 60 في المائة من جميع الوفيات المرتبطة بكورونا من خارج العاصمة، مما يعكس ضعف قدرة النظام والاختبار الصحي في المناطق الطرفية. كما هو موضح في الشكل 2، من بين المبادرات المدرجة في قاعدة البيانات ، فإن 41٪ منها في ولاية الخرطوم وحدها مقابل 34٪ و 25٪ عملت خارج ولاية الخرطوم فقط، وكل السودان على التوالي. في حين أن الإختلاف قد يبدو ضئيلًا، إلا أنه ينقل بوضوح أن استجابة الكورونا بين المبادرات والمنظمات تتمحور حول الخرطوم وتهمل المجتمعات في المناطق الأخرى، لا سيما المناطق الريفية.

عند سؤاله عن التوزيع الإقليمي للإستجابة لكورونا، أوضح يوسف محمد، "الحاجة خارج الخرطوم أكبر بكثير من الخرطوم ويجب إطلاق مبادرات جديدة أو نقلها خارج الخرطوم لأخذ مهاراتهم وخدمة المجتمعات الأخرى. يجب أن يظل المستجيبون المستقبليون للكورونا على دراية بتوزيع الجهود عبر جميع المناطق الريفية والحضرية في السودان وفقًا لإحتياجات وحجم المجتمع في كل منطقة.

الشكل 2 - مخطط يوضح توزيع استجابة كوفيد-19 عبر الولايات في السودان

 ومع ذلك ، لا يمكن تجاهل أن العمل خارج ولاية الخرطوم مصحوب بتحديات فريدة. وقد لوحظ هذا من بين المبادرات المدرجة في قاعدة البيانات، بينما تمت مشاركة أشكال معينة من الدعم المطلوب عبر جميع المبادرات، كان البعض الآخر أكثر تفصيلاً لتلبية احتياجات السكان المحليين. على سبيل المثال، في الإشارة إلى آثار الأزمة الأمنية المستمرة في غرب دارفور والتوترات العرقية في الإستجابة للكورونا أوضح يوسف: "التحدي الأكبر لنا في الجنينة غرب دارفور هو المشكلة الأمنية. كان من الصعب علينا التنقل والوصول إلى المزيد من الأشخاص لأنشطة زيادة الوعي، لأنك لا تعرف أبدًا ما الذي سيحدث. كانت هناك مشكلة أخرى وهي القضايا الاجتماعية في المجتمع، فمن الصعب جمع مجموعة كبيرة من الناس معًا، عليك التعامل مع كل مجموعة على حدة. “

 في الشكل 3 ، كانت أكثر أشكال الدعم المطلوبة من قبل المبادرات هي: "المنشورات المطبوعة" و “اللافتات المتحركة“ و”التدريب“ و”مراجعة المحتوى العلمي “. يشير هذا إلى استمرار إتجاهات الاستجابة المبكرة التي ركزت على تبادل المعلومات لتسهيل الإجراءات الوقائية من خلال زيادة الوعي على سبيل المثال. طُلبت أشكال مختلفة من التدريب تراوحت بين المشاركة على وسائل التواصل الاجتماعي وإعداد مركز للعزل. يكمل هذا شكل آخر من أشكال الدعم التي يتم طلبها بشكل متكرر، والذي دعا إلى المزيد من المتطوعين للمشاركة على مستوى المجتمع في تنفيذ أنشطة التوعية الميدانية. وكل ذلك يدعم نهج الاستجابة المبكرة.

 لسوء الحظ، تظل الإجراءات الوقائية الأكثرعملية مثل توزيع المطهرات وأقنعة الوجه والصابون و القفازات أقل أشكال الدعم المطلوبة. يثبت هذا الإتجاه أن تقنيات الاستجابة لا يتم تحديثها أو إعادة تقييمها أو توزيعها بالتساوي، حيث تستمر معظم المبادرات في التركيز على شكل فردي من الاستجابة و هي زيادة الوعي بالمعلومات فقط. هذا التكرار هو خلل في التنسيق الضعيف والتعاون المحلي داخل المجتمع الإنساني، وهو عنصر اعترف به المستجيبون الميدانيون. عندما سُئل عن أداة الاستجابة التي لم يكن على فريقه إستخدامها في الأيام السابقة أجاب إبراهيم: “زيادة الوعي طبعاً، لم يكن علينا فعل ذلك لأنه من المعروف أن الكثير من المبادرات قد فعلت ذلك إما معنا أو بالتوازي معنا. يجب أن نتناوب بدلاً من فعل الشيء نفسه؛ لذلك إذا كانوا يقومون بالتوعية الميدانية، فعلينا التركيز على منشورات وسائل التواصل الاجتماعي.“

الشكل 3 - مخطط شريطي يوضح الأنواع المختلفة لمبادرات الدعم المطلوبة للمساعدة في الاستجابة لـكوفيد-19

ومع ذلك فإن هذه التحديات والأخطاء يتم الإعتراف بها ببطء وبجهود جارية لسدها. كما هو موضح في الشكل 3، طلبت بعض المبادرات مكونات خام "مكونات المطهر" مثل الكحول والإيثانول والحاويات ومسحوق سي إم سي لانتاج المطهرات بشكل مستقل.

طلب آخرون "معدات غسل اليدين المحمولة " التي تتوافق مع الملاحظات الواردة في نظرة عامة على الاحتياجات الإنسانية في السودان لعام 2021 والتي أوضحت أن “الكورونا كشفت عن فجوات في المياه والصرف الصحي والنظافة الصحية في المناطق الحضرية والمكتظة بالسكان مثل الخرطوم". الأهم من ذلك كان التعاون المحلي من بين أشكال الدعم المطلوبة للإستجابة المستمرة لفيروس كورونا. 

 الاستجابة للفيضانات المفاجأة 

في سبتمبر 2020،  أثرت الفيضانات غير المسبوقة - الأسوأ منذ 100 عام - والتي استمرت لأسابيع على ما يقرب من 900000 شخص وكانت الولايات الأكثر تضرراً هي شمال دارفور والخرطوم والنيل الأزرق وغرب دارفور وسنار، مما أدى إلى غمر ما يقدر بنحو 2.2 مليون هكتار من الأراضي الزراعية. وبالاقتران مع انتشار الوباء والأزمات الاقتصادية، أصبح الأشخاص بلا مأوى وعاطلين عن العمل بسبب الفيضانات في حاجة ماسة إلى المساعدة الإنسانية.

 ركزت الأنواع المختلفة لدعم الفيضانات كما هو موضح في الشكل 4 على ثلاثة عناصر أساسية: الطعام والخيام ومجموعات الإسعافات الأولية. عادة ما يرتبط هذا بشكل عام بخطط الاستجابة للطوارئ الأساسية التي تهدف إلى تقديم الدعم في حالات الطوارئ لتحقيق الاستقرار المؤقت للأشخاص المتضررين. كما دعمت أشكال إضافية من الاستجابة مثل الأدوية وأكياس الرمل وحواجز الفيضانات و الناموسيات و الملاجئ المؤقتة للأشخاص النازحين بسبب الفيضانات. لم يتم تسجيل المساعدات طويلة الأجل مثل التعليم أو المياه النظيفة أو مجموعات الصرف الصحي على الرغم من الخطر المقلق للأمراض التي تنقلها المياه والدمار الشامل للمدارس بعد الفيضانات.

الشكل 4 - مخطط يمثل الأنواع المختلفة لدعم الفيضانات التي تقدمها المبادرات

 أثرت الفيضانات على المناطق الريفية التي عانت من تحديات سابقة تتعلق بإمكانية الوصول إليها. كما ورد في تقرير استعراض الاحتياجات في جبل مرة بوسط دارفور، جرف الطريق المؤدي إلى كويلا جزئيًا بسبب الفيضانات. وبالمثل فإن الأضرار التي لحقت بالبنية التحتية للطرق جعلت من الصعب الوصول إلى مناطق في جنوب كردفان والنيل الأزرق، حيث لم يتم الوصول إلى بعض القرى إلا عن طريق القوارب أو طائرات الهليكوبتر. 

 من بين المبادرات في قاعدة البيانات، كما هو موضح في الشكل 5 ، تركزت الجهود داخل ولاية الخرطوم ، مثل جبل أولياء وجزيرة توتي وشمال أم درمان على نطاق واسع. وداخل الولايات الأخرى مثل كسلا ، إستهدف الدعم المسجل خشم القربة والولاية بشكل عام. تغلبت بعض المبادرات على هذا القصور من خلال استهداف ولاية أولية وثانوية، بينما هدفت مبادرات أخرى إلى توزيع الجهود في جميع أنحاء السودان. نسبة لصعوبة الحصول علي البيانات من بعض المناطق في السودان خصوصة دارفور، لم نتمكن من تحديد أنواع المساعدات المدنية والمبادرات المحلية التي وصلت الإقليم.

الشكل 5 - مخطط يمثل توزيع الاستجابة للفيضانات عبر الولايات في السودان

 مقارنة

  نظرًا لأن الأزمتين ضربتا السودان في وقت واحد، يجب تقييم استجابتهما الموازية ومقارنتها بتوليفة افضل لخطط الاستجابة المستقبلية. من الواضح أن استجابة كورونا كانت أسهل نسبيًا بشكل مباشر لأنها اعتمدت على المعلومات عبر الإنترنت ، و اعتمدت بشكل أساسي على القوة البشرية (المتطوعين) وموارد المعلومات (المنشورات المطبوعة) لأنشطة التوعية. ومع ذلك، في الاستجابة للفيضانات، كانت الوسيلة الوحيدة الممكنة لمساعدة المجتمعات المتضررة هي تقديم أو تأمين الاحتياجات الأساسية مثل الغذاء والمأوى والرعاية الطبية.

أفاد مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية (اوشا) خدمة التتبع المالي أن المبلغ الإجمالي المطلوب هو 283.5 مليون دولار أمريكي للاستجابة الإنسانية العالمية المتعلقة بفيروس كورونا للسودان. في غضون ذلك ، أفادت الأنباء أن منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو) بحاجة إلى مبلغ تقديري قدره 70 مليون دولار أمريكي لمساعدة الفئات الأكثر ضعفاً والمتضررة من فيضانات سبتمبر.

 من الواضح أن الاستجابة لفايروس كورونا أكثر تكلفة لأنها لا تعالج الوباء الحالي فحسب، بل تتناول أيضًا الجائحة الحالية وتسد الثغرات الكامنة في نظام الرعاية الصحية الضعيف. بدلاً من ذلك،  تركز الاستجابة للفيضانات بشكل أساسي على التركيز على مساعدة الأشخاص المتضررين على السلامة قبل التنبؤ بتطوير بنية تحتية جديدة وإعادة التوطين.

 يمكن أن يكون العامل الآخر الذي يساهم في التحيز نحو استجابة فيروس كورونا هو الطبيعة العالمية للوباء الحالي ،بالمقارنة بالطبيعة المحلية للسيول. وقد أثر هذا بدوره بشكل كبير على الأخبار والتغطية الإعلامية للأزمتين، حيث استحوذت استجابة فيروس كورونا في النهاية على غالبية الأضواء. أدت هذه التغطية الجماعية إلى زيادة التمويل والمساعدات الموجهة نحو الاستجابة لفيروس كورونا.

لا يزال السودان ضعيفًا،  يتطلب بناء القدرة على الصمود لتحمل هذه الأزمات دعمًا عمليًا استراتيجيًا وفعالًا من المشاركة بين الجهات الإنسانية الدولية التقليدية والمبادرات المحلية. لا ينبغي أن نركز فقط على التعاون عند حدوث أزمة ولكن أيضًا الاستعداد لها من خلال بناء المرونة ودعم جهود التعافي على المدى الطويل. على سبيل المثال ، يحدد تقرير حديث أصدرته شبكة التحديات التي واجهها السودانيين في المملكة المتحدة خلال جائحة كورونا والذي تضمن أيضًا توصيات للحكومات والمنظمات والجمعيات الخيرية بشأن ما يجب القيام به في المستقبل عند ظهورجائحة أو كارثة بيئية أخرى.

  يجب تسجيل أنشطة الاستجابة التي تم إجراؤها، والمناطق التي تم فيها تقديم عمليات المساعدة ومتطلبات واحتياجات الاستجابة لاحتياجات المساعدة وإتاحتها في التقارير وقواعد البيانات المشتركة لضمان توزيع جهود الاستجابة في جميع أنحاء البلاد وتحديثها باستمرار على الرغم من التحديات المحلية. إذا تم تحقيق هذا التعاون بشفافية  يمكن للقطاع الإنساني أن يسحب السودان بنجاح من حافة الكارثة.

 لمزيد من التحليل المفصل وتصورات البيانات المسجلة أو إذا كنت ترغب في الاتصال بأي من المبادرات المدرجة في قاعدة البيانات ، يرجى يرجى الرجوع إلى موقع شبكة


ماريان هايليسيلاسي

درست ماريان هندسة الإلكترونيات وتخصصت في أنظمة التحكم في جامعة العلوم الطبية والتكنولوجيا. بالرغم من طبيعة دراستها التقنية ، فماريان شغوفة بالكتابة وقضايا حقوق الإنسان، و يمكنكم إيجادها دوماً وهي تقرأ مقالًا إخباريًا أو تشاهد فيلمًا وثائقيًا. في وقت فراغها ، تحب ماريان مشاهدة الأفلام الكلاسيكية مثل مسلسل The Godfather أو الاستماع إلى أنواع موسيقى غير معروفة.