هذا المقال متوفر أيضاُ باللغة: الإنجليزية

 رمضان في كيبيرا

بالنسبة للنوبيين - وهم أقلية عرقية تعيش في كيبيرا - فإن شهر رمضان هو وقت مهم من العام حيث يوفر لهم الشهر الكريم فرصة للإحتفال بهويتهم الدينية وتنوعهم الثقافي.

المصدر: قصص كيبيرا

 مع غروب الشمس فوق المنازل المترامية الأطراف ذات الأسطح المصنوعة من الصفيح في أحياء كيبيرا الفقيرة، وهي منطقة تبعد خمسة كيلومترات عن العاصمة الكينية نيروبي ، ينبض الحي بالنشاط. حيث يلعب الأطفال على طول الأزقة الضيقة ويتحدث التجار في معاملاتهم وتزمر السيارات عالياً، بينما يهرع السكان إلى منازلهم قبل الساعة 9:00 مساءً  بسبب حظر التجول الذي فرضته الحكومة للحد من زيادة الإصابات بفيروس كورونا. بالقرب من مسجد ماكينا داخل أكبر حي فقير في أفريقيا ، يقف باب منزل ملاسن حميدة مفتوحاً على مصراعيه.

 يتجمع زوجها وأطفالها داخل المنزل حول حصيرة مغطاة بأطباق كبيرة من الطعام للإفطار وهي الوجبة التي تُقدم في نهاية اليوم خلال شهر رمضان. ملاسن امرأة نوبية طويلة القامة. مثل العديد من النوبيين الذين يعيشون خارج جدران منزلها ، فإن الإفطار شأن جماعي. “عادة ، تتجمع العائلات في مكان مركزي -غالبًا في منطقة مفتوحة- حيث تقدم مجموعة متنوعة من المأكولات لوجبة الإفطار” تقول ملاسن، وهي إحدى قيادات المجتمع وناشطة في مجال الحفاظ على البيئة. وبالمثل ، تترك العائلات النوبية أبواب منازلها مفتوحة على مصراعيها كعلامة على الترحيب بأي فرد للانضمام إلى الوجبة. لكن هذا العام ، اضطرت العائلات إلى التخلي عن التجمعات الاجتماعية الكبيرة للحد من انتشارفيروس كورونا.

 المصدر: إيفلين ماكينا

 يتم تقديم مجموعة متنوعة من الأطباق النوبية التقليدية خلال الإفطار. كالقراصة، وهو خبز مسطح مخمر مشابه للإينجيرا. من الأطعمة الشهية الأخرى التي تقدم على المائدة هي الكسرة، وهي وجبة مصنوعة من دقيق الذرة والقمح. خلال فترة رمضان ، ظهرت الحبوب بما في ذلك مجموعة متنوعة من الفاصوليا والحمص الأخضر والبازلاء بشكل بارزعلى المائدة. في معظم المنازل النوبية ، يتم تغطية الوجبات المقدمة بقرص ملون كبير تقليدي ويسمى “طبق” أو”غطى” وهذا عنصر آخر تم نقله عبر الأجيال، ويعتبر جزء من القطعة الزخرفية التي تزين موائدهم.

 المصدر: تيش فاريل

“بعد الصيام نفطر بالحبوب والوجبات الأخرى التي تشمل البطاطا الحلوة ، والجذور النشوية والكسافا” تضيف ملاس. كما تقول “نقدم أيضاً العصيدة لتسهيل عملية الهضم.” يقدم النوبيون أيضًا مجموعة متنوعة من المشروبات بما في ذلك عصير الليمون أو التمر الهندي أو الكركدي. هنالك أيضاً الكفتة، وهي مزيج لذيذ من كرات لحم الخروف أو لحم البقر والدجاج، في وجبة الإفطار.كما يوجد أيضا ليبير وهي رقائق ذرة نوبية تقليدية، تعتبر أيضًا وجبة شهيرة في رمضان.  تقول ملاسن: "كان أجدادنا جنودًا، وبما أنه لم يكن لديهم وقت للطهي، فقد أكلوا رقائق الذرة أثناء الحرب”.  اليوم، تستمتع ملاسن وعائلتها بالكفتة التي تقدم مع الأرز كطبق جانبي وعصير الكركدي لتسهيل الهضم.

من هم النوبيون الكينيون؟

 في أحد الأحياء الفقيرة التي يقدر عدد سكانها بأكثر من مليوني نسمة،  تبرز طريقة حياة النوبيين. من الحصائر الملونة والمصنوعة يدويًا التي تزين منازلهم ، والملابس التقليدية المميزة ك “القوربابا” وزخارف السكسك التي يتم ارتداؤها حول الرقبة والمعصمين والكاحلين إلى مطبخهم الفريد، حرص النوبيون على هويتهم الثقافية بعد ما يقرب من 150 عامًا من الإستقرار في كينيا. يوجد حوالي 100 ألف نوبيًا في كينيا وفقاً للإحصائيات، و لكن ملاسن- وهي من الجيل الخامس من النوبيين- تقول أن العدد قد يكون أكبر.

 كان النوبيون هم المستوطنون الأصليون في كيبيرا. تم دمج الجنود النوبيين من السودان في الجيش البريطاني للقتال في شرق إفريقيا في خمسينيات القرن التاسع عشر. شكل الجنود “بنادق الملك الأفريقية” التي قاتلت مع قوات الإحتلال البريطاني خلال الحربين العالميتين الأولى والثانية. في عام 1917 ، خصص البريطانيون 4197 فدانًا من الأراضي في نيروبي للنوبيين ليستقروا فيها. سمى النوبيون المكان كيبرا، بمعنى الغابة الكثيفة في اللغة النوبية. بدون سندات الملكية، لم يمتلك النوبيون الأرض بأي طريقة رسمية. بعد حصول كينيا على الإستقلال في عام 1963 ، أعادت الحكومة تخصيص الأرض للاستخدام الإضافي. لسنوات، كافح النوبيون للحصول على إعتراف رسمي بالأراضي التي عاشوا عليها لأجيال والتي يعتبرونها وطنهم، حتى عام 2017 حين أصدرت الحكومة سندات ملكية لـ 288 فدانًا من الأراضي المخصصة للنوبيين.

 المصدر: مشاهد فنية غير مرئية

على الرغم من العيش في كينيا لسنوات ، لا يزال النوبيون يكافحون للحصول على بطاقات هوية وطنية مما يجعل من الصعب التمتع بحقوق المواطنين. تقول ملاسن إنه لأمر محير أن يخضع العديد من الشباب لعملية تدقيق صارمة للحصول على بطاقات الهوية على الرغم من الإعتراف بوالديهم والأجيال السابقة كمواطنين.

الاحتفال بالعيد

 مثل كل شهر رمضان، تنتظر ملاسن ومجتمعها النوبي ومسلمون كينيون آخرون عيد الفطر. خلال آخر 15 يومًا قبل نهاية شهر رمضان ، يقوم النوبيون بتزيين منازلهم بإنتظار العيد. تقول ملاسن: "في السنوات السابقة ، كانت هذه العادة تنطوي على طلاء وتزيين المنازل الطينية التقليدية ، وبعضهم يشتري أثاثًا جديدًا استعدادًا للعيد”. اليوم، النوبيون هم أقلية ويفوقهم عدد القبائل الأخرى التي إستقرت فيما بعد في كيبيرا. ومع ذلك ، فقد استمروا في الحفاظ على قيمهم العرقية. يعتبر شهر رمضان هذا مثل العديد من المرات السابقة ، وقتًا مهمًا في العام يحتفل فيه النوبيون بهوياتهم الدينية والثقافية.


إيفلين ماكينا

إيفلين صحفية كينية تعيش في نيروبي، المدينة الوحيدة في العالم التي بها حديقة وطنية. تكتب إيفلين قصصًا عن الصحة والحفاظ على البيئة وريادة الأعمال والجندر والسفر من بين أمور أخرى. يمكنك قراءة بعض من مقالاتها على بيبول دايلي و ذي انديبندنت و ايمباكت هاب ميديا. غالبًا ما تكوون إيفلين متواجدة خارجا في الهواء الطلق.