هذا المقال متوفر أيضاُ باللغة: الإنجليزية


 في عام 2021 حصلت تنزانيا على أول سيدة كرئيسة للدولة؛ سموها سامية حسن سولو التي وصلت إلى السلطة بعد وفاة رئيسنا الحبيب جون بومبي ماجوفولي. مهد الأساس الدستوري القوي لتنزانيا الطريق لمثل هذه الأحداث التاريخية. بينما نحتفل بمرور 60 عامًا على إستقلال تنزانيا القارية (المعروفة سابقًا باسم تنجانيقا قبل اتحادها مع زنجبار في عام 1964)، غالبًا ما يكون الأشخاص البارزون الذين شاركوا بشكل كامل في النضال من أجل الاستقلال مجهولين، ولكن يجب الاحتفال بهم دائمًا. تيتي محمد سلوم مندانغوا هي أحد هؤلاء الأبطال. المعروفة باسم بيبي تيتي محمد - "بيبي" هي تسمية ومصطلح محبب يُعطى غالبًا للجدات أو النساء الأكبر سنًا للتعبير عن الإحترام.

ولدت عام 1926 لأسرة مسلمة، عندما بلغت سن 13 تم تزويجها. بسبب شخصيتها الساحرة التي برزت في سن مبكرة وصوتها الجميل كانت تغني في إحتفالات مختلفة.

   بيبي تيتي محمد

كانت أول مشاركة لها في السياسة عندما التقت هي وزوجها بوي رمضان لأول مرة برجل اسمه شنايدر بلانتان. أحد قادة جمعية تنجانيقا الأفريقية (TAA) والتي في عام 1954 تم تغيير اسمها إلى إتحاد تنجانيقا الأفريقي الوطني (TANU)، وكان من المقرر تعيين أعضاء جدد. في ضوء زياراته المنزلية  إلتقى ببيبي تيتي وبوي رمضان وتم تسجيلهما في إتحاد تنجانيقا الأفريقي الوطني ومنحهما بطاقات هوية وأرقامًا. سرعان ما طالبت بيبي بزمام القيادة في الجناح النسائي في تانو في العام 1955. ويقال إن بيبي تيتي سجلت 5000 امرأة في غضون ثلاثة أشهر بنفسها بسبب نفوذها وعملها الجاد ورغبتها القوية لرؤية تنجانيقا متحررة من الحكم الاستعماري.

أول قادة لـ TANU في مكاتبهم ؛ دار السلام

في عام 1957 أثناء النضال من أجل الاستقلال، أتيحت لها الفرصة لإلقاء خطاب أمام الجماهير في التجمع السياسي الذي شارك فيه ضيف من حزب العمال في إنجلترا. خلال ذلك الوقت، لم تُمنح النساء فرصة التحدث بالسياسة، حيث إعتبرهم المجتمع البطريركي "مساعدين ينتمون إلى المطبخ". عندما وقفت بيبي دعت بجرأة جميع النساء إلى التعاون مع الرجال في النضال من أجل الاستقلال. جادلت بأن جميع الرجال على الرغم من خوفهم وجرأتهم إلا أنهم تم إرضاعهم وتربيتهم من قبل النساء لذا من الآن فصاعدًا النساء مهمات أيضاً كما الرجال.

استخدمت بيبي تيتي محمد موهبتها وألهمت الكثيرين على التوحد في القتال. غنت في ذلك الوقت أغانٍ شهيرة مثل "هونقيرا موانانقو إيه نا مي نيهونقيري إيه هونقيرا" التي لا تزال تُغنى في مراسم الزواج و "ماما اوسونقو، ماما اوسونقو". إنضمت النساء إلى الرجال بسبب الإلهام الذي حصلن عليه منها. في كل مرة قبل خطاب مواليمو جوليوس نيريري، كانت تغني لتحفيز جميع الناس على الاستماع، يمكننا القول أن بيبي تيتي كانت وراء نجاح نيريري بصوتها العاطفي. سرعان ما نال صوتها إعجاب الكثيرين؛ طلب توم مبويا وجاراموجي أودينجا اللذان كانا من أبرز قادة النضال من أجل الاستقلال في كينيا ومن بين القادة المؤسسين للإتحاد الوطني الأفريقي الكيني (كانو)، مشاركة بيبي تيتي في المؤتمرات السياسية الخاصة بالاستقلال في كينيا.

شاركت في التجمعات السياسية في مومباسا وكيسومو وماشاكوس ونيروبي. ووجهت رسالتها إلى المستعمرين (الحكومة البريطانية) للإفراج عن مزى جومو كينياتا، أحد القادة الأوائل لـ KANU الذي أصبح فيما بعد رئيسًا لكينيا، والذي تم سجنه بتهمة الخيانة. كان لصوتها مرة أخرى في كينيا آثار متتالية، وقادت الرجال والنساء إلى توحيد قواهم مرة أخرى في الكفاح من أجل استقلالهم.

عندما أُطلق سراح جومو كينياتا في سنوات لاحقة، جاء إلى تنزانيا للتحدث أمام التنزانيين في جانغواني، دار السلام. وشكر بيبي تيتي والتنزانيين على دعمهم. كان ذلك خلال هذا التجمع عندما قال جوليوس نيريري إنه مستعد لتأجيل إستقلال تنزانيا لإنتظار كينيا للحصول على إستقلالهم على أمل أن يتحد البلدان بعد ذلك.

 

التجمع السياسي في عام 1955 في جانغواني، دار السلام خلال نضالات الاستقلال حيث كانت بيبي تيتي يد بيد مع نيريري قبل أن يذهب إلى (UNO) للمطالبة بالاستقلال.

بعد الإستقلال، أصبحت بيبي تيتي عضوًا في البرلمان تمثل روفيجي ونائبًا للوزير في وزارة التقاليد والتنمية. كانت أيضًا أول رئيسة لجمعية النساء في تنزانيا، وواحدة من أوائل قادة جمعية رعاية المسلمين في شرق إفريقيا، وعضوًا في اللجنة التي كانت تعد عيد مولد الرسول صلى الله عليه وسلم سنويًا.

بيبي تيتي محمد ترقص مع مول. نيريري خلال الاستقلال

على الرغم من ذلك لم تنجح بشكل جيد في السياسة حيث تم إتهامها بالخيانة (يُزعم أنها عارضت إعلان أروشا لمواليمو نيريري)، تم إرسالها إلى السجن وتم إطلاق سراحها لاحقًا من خلال طلب إعتراض قدمته سياسية مشهورة في كينيا إلى مواليمو نيريري في عام 1972. تمت إعادة كتابة تاريخها في عهد الرئيس علي حسن مويني. الرئيس الثاني لتنزانيا الذي خلف الرئيس نيريري. تمت إعادة تسمية شارع وطريق في دار السلام على اسمها. كذلك إعتنت بها الحكومة حتى وفاتها في نوفمبر 2000 في مستشفى نت كير في جوهانسبرج، جنوب إفريقيا. يمكننا القول بشكل قاطع إنها كانت واحدة من الشخصيات الرئيسية في نضالات الاستقلال في تنزانيا.

5 عن منظورالاستقلال

تم الحصول على إستقلال تنزانيا القارية قبل 60 عامًا. عندما كنت طفلاً كنت أسأل جدتي كيف كانت الحياة قبل الإستقلال وبعده. كانت تشرح بوضوح الفرق الكبير بين الاستعمار والاستقلال فقالت لي “عندما تكون مستعمرًا، ستتطابق هويتك وتعكس هوية مستعمرك. عندما تكون مستقلاً، ستستمتع بالحرية وتكون قادرًا على إمتلاك ثقافتك وهويتك وكتابة تاريخك الخاص.

خلال الكفاح من أجل الإستقلال، كان مواليمو يوليوس كامباراج نيريري المحرك الرئيسي للإستقلال بسبب خلفيته التعليمية. ترك عمله كموظف مدني (مدرس) في مدرسة بوجو الثانوية وذهب إلى السياسة حتى يتمكن من التركيز على تحقيق الإستقلال في تنجانيقا (كان هناك قانون أعاق مشاركة موظفي الخدمة المدنية في السياسة). تعاون مع أشخاص آخرين مثل كلايست سايكس، بول بوماني، أوسكار كامبونا، رشيدي مفومي كاواوا لتحقيق الإستقلال في تنزانيا من خلال  TANU.

تم الحصول على الإستقلال رسميًا في 9 ديسمبر 1961 عندما سار حاكم تنجانيقا، السير ريتشارد تورنبول، ورئيس وزراء تنجانيقا آنذاك يوليوس كامباراج نيريري في وسط حقول أوهورو في الثامن من ديسمبر عام 1961؛ كانت الأضواء خافتة، وتم خفض العلم الوطني للمملكة المتحدة لأسفل بينما عزفت الفرق الموسيقية نشيد "حفظ الله الملكة". عند الإنتهاء في حوالي منتصف ليل التاسع من ديسمبر عام 1961، عادت الأضواء ساطعة ورفع علم تنجانيقا الجديد في الصاري وهتف الحشد وبكى آخرون بفرح وهم يغنون أغنية جديدة "موانقو إباريكي أفريكا"، وهذا يعني بارك الله في أفريقيا.

سارت الأمور جنبًا إلى جنب مع رفع الجنرال أليكس نيريندا علم تنجانيقا وشعلة الاستقلال على قمة جبل كليمنجارو. ترمز الشعلة على جبل كليمنجارو إلى الأمل والحب والكرامة كما قال جوليوس نيريري في أحد المجالس التشريعية في 22 أكتوبر 1959 . نجد هذا و نحن مقتبسين من حديثه "نحن، شعب تنجانيقا نود أن نضيء شمعة ونضعها على قمة جبل كليمنجارو لتلمع خارج حدودنا معطيةً الأمل حيث كان اليأس، والحب حيث كانت الكراهية والكرامة حيث لم يوجد سوى الإذلال".

بركاتها.

استقبال مول. جوليوس نيريري بعد عودته من UNO بواسطة أعضاء TANU

بعد الإستقلال، أصبحت تنجانيقا العضو رقم 104 في الأمم المتحدة وبعد ذلك أصبحت عضوًا في الكومنولث.

على مدى الستين عامًا الماضية من الاستقلال، نمت تنزانيا في العديد من المجالات وهذا واضح في جميع المجالات التنموية. على الرغم من أننا لم نصل إلى ما نريد إلا أن طريقنا يضيء تحت قيادة رئيستنا ماما سامية سولو حسن. في غضون وقت قصير للغاية رفعت الحظر المفروض على الفتيات الصغيرات الحوامل من العودة إلى المدرسة. ليس ذلك فحسب، بل إنها تبني الآن مستوصفات ومدارس في جميع أنحاء تنزانيا من خلال ضريبة متنقلة لتسريع الكفاءة التكنولوجية والتعليم والبلد ككل. خلال السنوات الأربع المتبقية من قيادتها نتوقع منها الكثير. لقد أصبحت مصدر إلهام للفتيات في شؤون القيادة في بلدنا والبلدان الأفريقية الأخرى. عيد استقلال سعيد لتنزانيا، نرجو أن نعيش طويلاً في بركاتها.


فيليبو ر. فلوريان

فيليبو كاتب مستقل من تنزانيا. يطمح إلى تغيير الحياة من خلال كتاباته. من خلال مشاريعه التنموية يمكنه الوصول إلى الفقراء والريفيين والضعفاء في المجتمع، تاركًا وراءه أثرًا إيجابيًا. يعمل فيليبو كمسؤول تطوير, لديه شغف لقضايا العنف التي تؤثر على المجتمع.