هذا المقال متوفر أيضاُ باللغة: الإنجليزية

“بين جامح و حر” هي رواية للكاتبة الرواندية كارولين نوموهير صدرت في أواخر عام 2020 وسرعان ما أصبحت مشهورة بين قراء الكتب في كيغالي لتصويرها الحقيقي للمدينة. تمت كتابة الكتاب في شكل أدبي بسيط متتبعة الحياة اليومية للشخصية الرئيسية، ليندا. تدور أحداث القصة من شهر فبراير إلى أكتوبر 2018، وتحتل كيغالي مركز الصدارة إلى جانب بعض المواقع الأخرى مثل شيورونجي وموهازي.  

تمهد بداية الكتاب بشكل جميل مرحلة الحياة الصعبة التي كانت تنتظرليندا، والتي بدأت بتجمع يتعلق بزفاف أختها الصغرى. فكرة أن الأخت الصغرى تتزوج أولاً لم تبارح عقلها. كلما إقترب حفل الزفاف، فإن الضغط الاجتماعي للزواج يضرب ليندا بشكل مباشر. وفي تلك اللحظة، لا يهمها أنها تعمل وتحصل علي دخل مربح وتقود سيارتها الخاصة. في الواقع ، قررت بيع تلك السيارة، والتقت خلالها بإلتون، الرجل الوسيم الطويل الذي أنهى للتو دراسته في الولايات المتحدة. بات يغازلها بصورة درامية ساحرة. ليندا في وحدتها وتحت ضغط وازدراء المجتمع بسبب زفاف أختها، إستلطفه بشوق - و لكن فقط في مخيلتها. حيث تخيلت لهما حياة معاً و زواج محتمل.  

ومع ذلك، هناك أسئلة وأفكار مخبأة في صفحات هذا الكتاب تقيس الطبيعة المحافظة للمرأة الرواندية وتستكشف عجز المرأة القوية. بينما تتعرف ليندا على إلتون، لا يكف هو عن تعليقاته السيئة حول النساء، مما يستفز ليندا، وهي نسوية جدلية كانت سترد على التعليقات في أي مناسبة أخرى، لكنها لا تقول شيئًا على الإطلاق لإلتون. على الرغم من ظهور العديد من عيوب إلتون، فإن ليندا مقتنعة جدًا بأنه الشخص الوحيد المناسب. في حفل عيد ميلادها الحادي والثلاثين، كانت على أمل أن تجعل إلتون يقطع الكعكة معها خاصة بعد أن قبلها أخيرًا. ومع ذلك، فإنه لا يفعل ذلك مما يزعجها و يجعلها مرتبكة ، محطمة القلب، ومذلولة من الداخل. و لكن ليندا ترسم إبتسامة عريضة وتدعو صديقاتها لقطع الكعكة معها. في هذا الكتاب، تستحضر نوموهير مشاعر وردود أفعال حميمة بشكل لا يصدق نعرفها جميعًا جيدًا، ونستخدمها لإحياء الجوانب الموثوقة والضعيفة من ليندا. 

أوصي بشدة بهذا الكتاب للقراء الروانديين لأن قريب جداً من واقعنا كمجتمع. والأهم من ذلك، عندما تتعمق في الكتاب، تكتشف أن الكتاب يضع بطاقات على الطاولة تسأل وتطالب بما هو مقبول و غير مقبول في العلاقات الرومانسية معاصرة. إنه يطرح القضايا التي تواجهها النساء في المناصب العليا التي يقودها الرجال في الأعمال والسياسة، وتثير الأسئلة؛ هل يجب أن تقبل النساء أن يتم إستغلاهن عندما يبدأن في الميول إلى الاستقرار؟ كيف ينبغي للمرأة الرواندية أن تتعامل مع قضايا الذكور من شركاء الحياة المحتملين- خاصة إذا كانت متفوقة مالياً أو سياسياً؟ إذا اختارت المرأة الدفاع عن نفسها في العلاقات، فهل تخاطر بقضاء بقية حياتها بمفردها؟ إذا كان الأمر كذلك، فهل الحل أن تظهر الخجول و أن تخضع حتى في لحظات عدم الإحترام الواضح؟ هذه أسئلة صعبة حقًا قد تكون إجاباتها مثيرة للجدل إلى حد كبير في المناقشة. وبغض النظرعن المناقشات، أعتقد أن هذه الأسئلة بحاجة إلى إجابة. يتعين على الشابات والرجال حقًا أن يسألوا أنفسهم عما يتوقعون أن تبدو عليه علاقاتهم، وأن يبتكروا طرقًا للتعامل مع قضايا الأنوثة والذكورة لأن توازن العلاقات الآن يعتمد بشكل مباشر على أكتاف كلا الطرفين. 

مصدر الصورة: إنستغرام Imagine We Rwanda

منذ فترة ، أجريت محادثة مع مؤلفة هذا الكتاب، كارولين نوموهير، ناقشنا الإلهام وعملية كتابة الكتاب. إليكم بعض المقتطفات من محادثتنا، للتنوير عن بعض أهم قضايا الكتاب. 

نقاش مع كارولين نوموير 

يثير المشهد الأول من كتاب (لقاء الزفاف) الكثير من المشاعر حول مكانة المرأة في أسرها. ما الذي ألهمك لكتابة هذا المشهد؟ 

أردت أن أصف كيف أن الابنة في مجتمعنا هي ملك للعائلة. في ثقافتنا، نحن لا ندرك ذلك لأننا نطلق على الظاهرة اسم المهر. لكن لأكون صادقة، يبدو الأمر كما لو أنهم يبيعوننا. ينظر الناس إلى النساء ليحكموا على مقدار المال الذي يستحقونه، بالرغم أننا لا نقيّم بالمال. فنحن أكثر من ذلك، و أردت أن ألقي الضوء على ذلك. 

من المدهش كيف يتحدث الكتاب عن الإثارة الأنثوية والمشاعر الجنسية بطريقة منفتحة حقًا ، وهو أمر لا نراه كثيرًا في رواندا. هل كان هذا متعمدا؟ كيف كانت كتابة واستكشاف تلك المشاهد الخاصة التي شعرت فيها ليندا أنها تستطيع إلقاء نفسها على إلتون؟ 

نعم ، لقد كان متعمداً للغاية. بصفتنا شابات روانديات، فإننا لا نمتلك أنوثتنا بسهولة، ولا حتى حياتنا الجنسية. يبدو الأمر كما لو أنه من المحرمات وتتم هذه المحادثات بتكتم، وهي قيمة ثقافية جيدة ولكن الأمر يؤدي أيضًا إلى معلومات خاطئة حول ما يتاح للمرأة وما لا يُسمح لها بالحصول عليه. كانت هذه المشاهد مهمة لأنني أردت أن يبدو هذا الكتاب حقيقيا قدر الإمكان، وإن إستبعاد الأجزاء التي لا نتحدث عنها علنًا لن يكون صادقًا مع القصة. لذلك اضطررت إلى الإنخراط في عدم الإرتياح من كتابة شيء كنت أعرف أن الناس سيصابون بالصدمة عنه. ليس الجميع منفتحًا للحديث عن هذا، ولكن ككاتبة، من مسؤوليتي أن أكون صادقة مع الشخصية التي أحاول تصويرها. 

جانب آخر مثير للإعجاب في الكتاب هو الشخصية الرئيسية، ليندا. إنها امرأة قوية ، ولكن عندما يتعلق الأمر بالحب، فإنها تشعر بالوحدة والحيرة. ماذا تعني لك ليندا؟ وماذا تريدينها أن تعني للقراء، وخاصة الفتيات الصغيرات؟ 

كان السبب في رغبتي في الكتابة من وجهة النظر الشخصية هو أنني أردت أن أظهر للناس من هي ليندا دون الابتعاد عن أي جزء منها. بصفتنا روانديين، نود أن نقول "نحن" لكننا نادرًا ما نقول "أنا". كان سرد القصة من منظور الشخصية الرئيسية تحديًا كبيرًا بالنسبة لي، لأنني عرّضت نفسي للارتباك مع ليندا، الناس الآن يتساءلون عما إذا كنت ليندا أم لا. لكنني أردت أن يتابع القراء من هي وما أفكارها. 

الشيء الآخر الذي أردت أن يتعلمه الناس منها هو أنه يمكنك أن تبدو ناجحًا من الخارج بينما تشعر بالوحدة من الداخل. من المهم جدًا أن تعرف كل جزء منك ليس بمستوى نجاحك المهني وأن أجزاء مختلفة قد تكون أحياناً في غير صالحك. 

هذا إنذار لأنني سأتحدث عن محتوى الكتاب- قرب نهاية الكتاب، تعيد ليندا اكتشاف نفسها. حتى لو لم تسر الحياة كما تتمنى، فهناك عنصر اكتشاف الذات الذي يمثل أمنيتي الأكبر لجميع الشابات. هناك العديد من الشابات اللائي يسرن في طريق الحياة دون أن يفهمن من هن كأفراد. تمر بعضهن ببعض الأخطاء، وتجلس وتسأل نفسها "ماذا فعلت؟" يمكن أن يكون هذا مفتاح إكتشاف الذات. وبمجرد أن تفهم من أنت، لا يوجد شيء يمكن أن يهزك بسهولة ، وبالتأكيد ليس المستهترون. 

ماذا كانت توقعاتك من نشر الكتاب؟ هل تمت تلبيتها؟  

على الرغم من أن الناس ظلوا يقولون أنني لا يجب أن أفكر بهذه الطريقة، إلا أنني أردت حقًا أن تلقى هذه القصة صدى لدى الروانديين. بالطبع، يحتاج الكتاب إلى الكتابة لجمهور أكبر. لكن ليس لدينا الكثير من القصص الخيالية في رواندا، لذا فإن كتابة قصة معاصرة لها صدى مع حياة العديد من الروانديين كان هدفي الأسمى. 

هناك أشخاص يمكنهم قراءة الكتاب لأنهم أصدقائي ويريدون إسعادي. لكن عندما أتلقى تعليقًا من شخص لم ألتقي به مطلقًا ويقول، "مرحبًا، لقد قرأت قصتك. يا إلهي! أنا أحبها بسبب أ ، ب ، ت, ث ..." هذا يجعلني سعيدة جدًا. كان هذا أكبر توقع لي، وجود أشخاص يأتون إلي ويخبرونني أننا بحاجة إلى التحدث عن الكتاب، تحقق هذا الحلم. 

ما التالي في مسيرتك الأدبية؟ ما الذي يجب أن يتطلع القراء إليه؟ 

يرجى التطلع إلى المزيد من الروايات لأن لدي ما لا يقل عن ثلاث مسودات أفكار. أحتاج إلى أن أكون أكثر استباقية وأن أجلس وأقوم بالجزء الكتابي، لكنني بالطبع لا أرغب في إغلاق البلاد مرة أخرى لتحقيق ذلك. حلمي الأكبر هو أن أصبح روائية ولهذا يجب أن أنتج الروايات. لذا رجاءاً، توقعوا المزيد وطالبوني بالمزيد من الروايات. 

 

مصدر الصورة الكاتب: كارولين نوموهير

يمكنني بسهولة وصف هذا الكتاب بأنه شحنة من العواطف، لكنه أكثر من ذلك. أسميه كتاب القوة (قوة المرأة الرواندية) لأنني واجهت في هذا الكتاب شخصيات مؤثرة مثل ليندا وبيانكا وأدا، اللائي ظهرن على أنهن من النساء القويات الموجودات في مجتمعاتنا اليوم. واللائي يقفن معنا عندما نكون ضعفاء، يمنحننا القوة عندما يضيع كل شيء، و نتطلع إليهن من أجل إثراء حياتنا. إن حقيقة كونهن نساء يشبهنني وتتشابه حياتهن مع حياتي تجعل قراءة الكتاب أكثر إغراء. 

تم وصف هذا الكتاب أيضًا بأنه لطيف، ومضحك، ومشجع، ورائع، وجذاب، ومتقارب، وخام وحقيقي من قبل قراء روانديين مختلفين. لذا ، إذا كنت في كيغالي يومًا ما، فاختر هذا الكتاب، وتجاوز عيوب تحرير هذا الإصدار بنشاط لأن هناالك مستوى أعلى من الكتابة الجيدة وقصة رائعة تتألق، مما يجعل هذا الكتاب متألقاً. 

يمكنك طلب هذا الكتاب عبر الإنترنت على أمازون

 

جميع الأعمال المكتوبة من قبل كارولين نوموير حتى الآن هي بين جامح وحر( ديسمبر 2020) و العم طبيب أمراض النساء (2018) .  أمريكا - قصة قصيرة في أغنية الخلاص وقصص أخرى، مختارات من جائزة كين (2018) . و مرآة القلوب المسروقة - مختارات قصة قصيرة (2017) . 


لكي جريس

صحفية من رواندا