هذا المقال متوفر أيضاُ باللغة: الإنجليزية

الكثير من الكلام التحفيزي

في كثير من الأحيان، قد تدخل على أحد المكاتب مصادفة وتجد شخصًا أو اثنين يشاهدان حوار تحفيزي على اليوتيوب، أو حتى يستمعان إليه عبر الهاتف، و دموعهم منهمرة. ليس لأنهم ينغمسون مع الكلمات فحسب؛ بل لأنهم مكتئبون ويجدون العزاء في أي شيء يقوله المتحدث من الطرف الآخرعلى مثل هذه البرامج.

لم أقابل طبيباً نفسياً، ولا حتى وجدت أحدهم في أي إعلان في البلدات والمستشفيات الرئيسية. هل هذا يعني أننا نحن الأوغنديين لا نصاب بالاكتئاب؟ بلى. يوجد بمستشفى بوتابيكا عدد من الأطباء النفسيين الذين يساعدون من تعدت حالتهم مستوى الإكتئاب. نحب أن نسميهم مجانين. ولكن هل ولدوا جميعهم هكذا، أم أنهم طوروا ذلك بشكل تدريجي من الظروف التي نعتقد أنها طبيعية! الحقيقة هي أن لدينا هؤلاء المعالجين، ولكن لا يتم اللجوء إلى خدماتهم. على المرء أن يبحث أولاً عبر قوقل، أو أن يرشده شخص ما لمعرفة ذلك.

نكره أن يتم مقارنتنا بالعالم الغربي، فمن غير العدل القيام بذلك، لأن مستويات تطورهم أعلى. ولكن ما الذي نفعله لتطوير أنفسنا؟ أصيب المفكرون بالجنون ، ونوبات الهلع ، والقلق ، والكثير من التوتر بسبب نقص المساعدة. رأيت أصدقاء وزملاء عمل ينهارون في مكاتبهم لأنهم غارقون في الضغط، ولكن كل ما يمكننا فعله هو إخبارهم ، "آسفون ، كل شيء سيكون على ما يرام". هل هذا يكفي للمساعدة؟

undefined

Source: MDAC.info

فأين كل خريجي الطب أو العلاج النفسي؟ إذا كنت تعتقد أن الأمر مزحة ، فاذهب إلى إحدى المستشفيات الكبرى الآن واطلب إجراء اختبار فيروس نقص المناعة البشرية. سوف يتم التصريح به من قبل طبيب عام و دون أي شكل من أشكال تقديم المشورة سيرسلك إلى المختبر. بعد ذلك يتم اخطارك بانتظار النتيجة، و التي ستستغرق ساعةً واحدةً كحد أقصى. تستلمها بنفسك و تعود إلى الطبيب. يبدو أن المستشارين غير كافيين.

بحلول هذا الوقت سوف يفسر الشخص المتعلم النتيجة كسلبية أو إيجابية. ولكن، هل سيعود إلى الطبيب إذا كانت إيجابية؟ أم سيقفز من المبنى ويموت، لأن لم يكن مستعد أبداً للاختبار! نعتقد أننا أقوى من الكائنات الأخرى ، لكننا لسنا كذلك.

القضية ضد المعالجين النفسيين

في أحد أماكن عملي السابقة، كان هناك ثلاثة أشخاص يستمعون إلى هذه المحادثات التحفيزية عبر الإنترنت طوال اليوم. كان الأمر مثل هواية، إلا أنه ليس كذلك في الحقيقة. ذات يوم سألتهم لماذا، مع كل الموسيقى الجميلة، و البرامج اللطيفة في الإذاعة والتلفزيون، اختاروا المحادثات التحفيزية. قال أحدهم إنه شعر بأن الشخص الذي يتحدث على الطرف الآخر كمن يستمع إلى أفكاره الداخلية وألمه ويستجيب له.

ثم سألته ما إذا كان هو نفسه يفكر في رؤية طبيب نفسي محترف. لكن الأمر ليس مرجحاً له، حيث يجد في الحديث التحفيزي كفايته. ولكن ماذا سيحدث عندما يستيقظ هذا الشاب في يوم من الأيام بدون إنترنت في منطقته لمساعدته على دخول اليوتيوب؟ من الذي سيغذي روحه و يشعره بأهميته وتمكينه كما يفعل الحديث التحفيزي؟ مئات الآلاف من المال أنفقت على مشاهدة اليوتيوب، و يمكن أن توفر له الوقت الكافي مع المعالج النفسي، ولكن ذلك ليس على قائمة المهام المتوجب القيام بها. "هذا الشخص الغريب على موقع اليوتيوب و الذي يقول لك أنك لا تعاني من الاكتئاب لن يساعدك"، هو ما قلته له.

في طريقي من المدينة بعد ظهر أحد الأيام، سألت سائق البودا بودا عن ما إذا كان يفكر في رؤية معالج، وكانت إجابته لا. سألته لماذا ؟ قال لي مايانجا (ليس اسمًا حقيقيًا) إن المعالجين يستفيدون من مشاكل الناس؛ بإرباكهم بشكل أكبر حتى يستمروا في العودة. هو في الواقع يربطهم بالسحرة. هل هذا صحيح؟ أسرعت في سؤاله. ورد مايانجا بأنه منذ نشأته في منزل مسيحي، تعلم أن يثق في الله وقادة الدين.

أوضح كذلك أن دفع المال لشخص غريب للاستماع لمشاكلك هو إهدار للوقت لأنه لا يمكن حل المشاكل كلها. "مثلا انا ، إذا وددت أن أخبر أحدًا عن مشاكلي، فسيحتاج الأمر إلى سنة من الاستماع، بدون مقاطعة أو حكم. لا تخبريني أن بإمكان أي شخص أن يحل مشاكلي، فهي كثيرة جدا. بالإضافة إلى ذلك قال لي، "ebyomunju tebitotolwa" و التي تعني حرفيا ، يجب أن لا تخبر الأمور الخاصة في منزلك إلى الغرباء . هذا ما قاله لي مايانجا.

حسنا ، في الوقت الذي انتهت فيه رحلتنا معا، كان ماياجا لا يزال مقتنعا بأن أي شخص لن يحتاج إلى شخص غريب ليخبره عن مشاكله. وقال أن لدى الناس في الغرب الكثير من المال لتضييعه.

undefined

Source: realhealuganda.org

هل يجب أن نفقد صوابنا أولاً، وأن نصبح مجانين وأن يتم جرنا إلى مستشفى العلاج النفسي قبل الحصول على أي نوع من المساعدة؟ هل تعلم أنه حتى بوتابيكا قد لا تكون قادرة على المساعدة في بعض الحالات؟ في الكثير من الأوقات ستذهب إلى مستشفى إذا كنت تعاني من الصداع و الحمى، و تأتي النتائج سلبية، فيقول الطبيب أنه بسبب الإجهاد/الاكتئاب، وأنه يتوجب عليك أخذ بضعة أيام من العمل من أجل الراحة. حسنًا ، عندما يتم منح بعض الأشخاص هذه الأيام القليلة ، لا يتعافون أبدًا. ينتهي الأمر بهم في الحانات، لأن التواجد في المنزل مع آلاف الأفكار في الرأس لن يساعد، فيصبحون سكارى ولا يعودون إلى العمل. قد ينتحر آخرون جراء الوحدة و الخوف.

لماذا لا تقوم هذه المستشفيات التي تقترح بضعة أيام راحة كحل، أن يكون لديها أطباء أو معالجين نفسيين؟

العثور على معالج نفسي

في يوم أربعاء ممطر بعد الظهر، قادني حسي الفضولي لمكاتب Apple Hidden Treasure-Uganda و هو مركز للاستشارات. كنت قد بحثت في وقت سابق على الإنترنت وكان هو أول ما وجدت. تدير المركز سيدة شغوفة جدا، مارغريت د.ل. ناليالي. و يقدم المركز خدمات العلاج النفسي / الاستشارة لأكثر من 18 عاما. في المتوسط ​​، يساعد المركز ثمانية عملاء في اليوم الواحد.

أوضحت لي ناليالي كيف بدأت من الصفر بعد الماجستير في اقناعها للمنظمات المختلفة بالإستثمار في فكرتها في تزويد الموظفين بالخدمات الاستشارية، أو برامج مساعدة الموظفين. لم تكن الأمور سهلة ولكن دلها أصدقائها إلى شركات قد تحتاج إلى خدماتها. و كانت تتقاضى 15000 شلن لكل جلسة. في حين أن خدمات مساعدة الموظفين ضرورية، إلا أن القليل فقط من الشركات قامت بشراء الفكرة. "لقد بعت فكرة برنامج مساعدة الموظفين بحلول ذلك الوقت ولكنهم لم يأخذوا به. واصلت في الإصرار حتى بدأوا في البحث عن خدماتي واحداً تلو الآخر. في النهاية و مع مرور السنوات ، كبرت على المستوى العالمي ". حاليا ، نمت المنظمة و صار لها العديد من الفروع ، بالإضافة إلى العديد من العملاء العالميين.

ووفقاً لناليالي، فإن العديد من الشركات التي اتصلت بها محليًا تدعي عدم امتلاك المال للمساعدة في الصحة العقلية للموظفين. وتضيف أنه في حين أن العديد من أصحاب العمل على إستعداد لدفع التأمين الصحي لموظفيهم، إلا أنهم لا يؤمنون بأن الصحة العقلية قضية خطيرة. وأوضحت لي أن سبب عدم تبني الأوغنديين للعلاج هو المعتقدات الثقافية والقيود المالية، مشيرة إلى الجهل وأسلوب التربية باعتبارهما أحدى المشاكل.

وتقول السيدة ناليالي إن الاستشارة في أوغندا كانت في البداية للأشخاص المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية. و يعتقد العديد من الناس أن الأشخاص المصابين بهذا الفيروس هم فقط الوحيدون الذين لديهم مشاكل كبيرة بما يكفي لكي يحتاجوا إلى الاستشارة. بعضهم في الحقيقة لا يزال يحتاج الى ذلك. وتضيف أن بعض الناس يجهلون استخدام العلاج، وينتهي بهم الأمر بالانتحار- الأمر الذي يمكن منعه بمجرد زيارة احد المعالجين.

وتقول إنها ما زالت تحاول إقناع المستشفيات بتوظيف مستشارين يساعدون في الصحة العقلية. بعض الأطباء لا يؤمنون بالصحة العقلية ولكنهم يحيلون هؤلاء المرضى إلى Apple Hidden Treasure للعلاج النفسي. وتقول ناليالي أن رسومها للعلاج تبدأ من 100،000 شلنج كحد أدنى لكل جلسة، وهذا يتوقف على نوع المشكلة. ومع ذلك ، لا يزال الناس يجدون صعوبة في دفع هذا المبلغ للعلاج. وتقول إن الناس يدفعون الملايين بسهولة في المستشفيات لرؤية الأطباء الذين لا يقدمون لهم بالفعل حلاً ، ومع ذلك يمكنهم أن يدفعوا أقل من ذلك ليتحسنوا.

و تحذر ناليالي من أنه في حال كان هناك شخص ما لا يريد المساعدة، فلا ينبغي أن يُجبر عليها. و تشرح أيضاً أن المشكلة دائما ما تتعلق بالأبوة والأمومة مع القُصَّر. فعندما يأتي الآباء بأبنائهم القصر ؛ يتم تقديم الاستشارة للآباء حول كيفية إدارة الأبناء."عندما يفشل الآباء والأمهات في التربية، فتلك هي النتيجة. يقوم الأبناء ببعض الأفعال ، و يبحثون عن الاهتمام. لكن خلال تلك الفترة ، يمر الآباء والأمهات بأزمة منتصف العمر. في كثير من الأحيان عندما يحضر الآباء المراهقين، أقوم بإصلاح الوالدين حتى يتمكنوا من إصلاح أبنائهم ”، كما تشرح ناليالي.

وتنصح ناليالي في حال توجب التعامل مع الصحة العقلية، فإنه لابد من السعي وراء الحصول على مساعدة مهنية من معالجين نفسيين مؤهلين. وتوضح أن الصحة العقلية تقتل العديد من الناس، فهناك أولئك الذين ينتحرون، لكنه يمكن الحد من ذلك. أضافت "البعض ليس معتادا على الاعتراف للناس. إذا كان الطفل لا يستطيع أن يثق بوالديه، سيكون من الصعب عليه أن يثق في أي شخص. سوف يجدون صعوبة في احترام أي شخص، ناهيك عن الإعتراف لغريب ".

undefined

Source: MHinnovation.net

ورداً على سؤال حول ما إذا كانت تقوم الحكومة بفعل أي شيء للمساعدة ، فتقول ناليالي أنها لا تتلقى حتى الآن أي مساعدة من الوزارة المسؤولة أي وزارة الشؤون الجنسانية والعمل والتنمية الاجتماعية. ومع ذلك تدعو أن يلزم البرلمان في مشروع القانون الذي تم تمريره مؤخرًا، و الذي يوجب تعيين مساعد للصحة العقلية في كل شركة لديها أكثر من 3 موظفين.

قانون الصحة العقلية لعام 2014

في شهر ديسمبر 2018 ، ناقش البرلمان مشروع قانون الصحة العقلية لعام 2014. ويسعى مشروع القانون من بين أمور أخرى إلى تقديم الرعاية و العلاج للمرضى الذين يعانون من الأمراض العقلية في مراكز الرعاية الصحية. كما أنه يقوم بتدويل السياسة الصحية الوطنية، و التي تحدد خدمات الصحة العقلية كجزء أساسي من الرعاية الصحية. كما يدعو لخدمات الصحة العقلية على جميع المستويات من أجل أن تدمج في الرعاية الصحية العامة.

ويسعى مشروع القانون أيضاً إلى ضمان تمكين الأشخاص المصابين بمرض نفسي من طلب العلاج بصورة طوعية، لضمان سلامة وحماية المرضى وحماية حقوقهم وسلامة الأشخاص الذين يتعاملون معهم. كما يسعى لإنشاء المجلس الاستشاري للصحة العقلية.

قانون العلاج النفسي الحالي (من سنة 1964) عفا عليه الزمن ولا يأخذ في الاعتبار اكتشاف الأدوية وتدخلات العلاجات الأخرى التي أحدثت ثورة في مجال رعاية الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات عقلية. لا يتضمن القانون الحالي أي حكم للقبول الطوعي في المستشفى أو غيره من المرافق الصحية. لا يعد إجراء قبول الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات عقلية أو تصريفهم أو محاسبتهم أمرا ممكناً في السياق الحالي حيث تكون الأعداد كبيرة جدا. ومع تفعيل مشروع القانون، سيتمكن العديد من تلقي العلاج على مستوى المراكز الصحية بأسعار منخفضة. ولا يسع المرء إلا أن يأمل في أن يتقبل الأوغنديون ذلك لتجنب الوفيات والعواقب الأخرى.

إن مشاهدة مقاطع الفيديو التحفيزية لا يساعد في الاكتئاب. فكلما سعيت مبكرا على الحصول على مساعدة مهنية حقيقية ، كان ذلك أفضل. بعد كل شيء ، يقول رجل حكيم "هناك قوة في طلب المساعدة. إن التفكير في أنك تستطيع القيام بكل شيء بنفسك هو خرافة خطرة."

تخلص من الكمبيوتر/الهاتف ، اذهب لطلب المساعدة.
 


سارة بريومومايشو

سارة صحفية أوغندية و تسجيل صوت و مديرة إعلام اجتماعي، كما تعد من المدونات المؤثرات. عملت سارة مع 4 محطات إذاعية رئيسية كمحررة و مذيعة أخبار إنجليزية لمدة 8 سنوات. وهي حالياً مراسلة ومحررة أخبار في هوت شوت للإعلام والإنتاج في كمبالا. هي حاليا أيضا المدير الإداري لأندريا في أوغندا.