هذا المقال متوفر أيضاُ باللغة: الإنجليزية

طوال تاريخ الثورات في السودان ، قامت النساء بدور كبير في المساهمة في تلك الثورات. وعلى الرغم من عدم حصولهن على التقدير المستحق، فقد استمرت النساء في المشاركة في كل حركة تسعى لتحسين حياة الشعب السوداني. هذه الجهود التي لا تنتهي اكتسبت الاعتراف والتوثيق في شكل كتاب. يسعى الكتاب ، الذي يمكنك قراءته عبر الإنترنت ، إلى سرد قصص المقاومة ، والإشادة بالقيادات النسائية في الماضي، وتمكين الأجيال القادمة.

في 7 مارس 2020 ، أطلقت المنظمة السودانية للبحث والتنمية ( ( SORDكتاب "نضالها" الذي يضم قصص 100 امرأة سودانية لعبت أدوارًا مختلفة في انتفاضة السودان منذ إنطلاقتها في ديسمبر 2018. الكتاب متاح باللغتين العربية والإنجليزية، و يشارك أفكار المرأة وملاحظاتها من وقت الثورة والمخاوف والآمال للمستقبل. خديجة الدويحي ، مساعد البرنامج في SORDتخبرنا أن "القصص الموثقة لا تغطي مجموعة معينة من النساء، بل تحكي قصص نساء من خلفيات مختلفة". يحتوي الكتاب على آراء متنوعة حول الثورة، مع التركيز على تجارب النساء خلال الاحتجاجات وحوادث الاعتقال وسوء المعاملة. كما ينظر في جميع جوانب المساهمة في الثورة، من أوجه متعددة كعمل جماعي حيث يعمل الجميع معًا لرفع الوعي وإحداث التغيير.

undefined

بدأ الاحتفال باطلاق الكتاب بمقدمة عن المنظمة والمشروع، وأجريت حلقة نقاش بين أعضاء اللجنة مليئة بالحديث عن التمكين والآمال في المستقبل. ناقشت الدكتورة عائشة الكارب ، حلا عبد الله، وسوسن أحمد ، وشيناز أحمد الخلفية التاريخية لمشاركة النساء والفتيات السودانيات في الثورات السابقة، والعوامل الاجتماعية والثقافية التي تؤثر و تحد من المشاركة السياسية للفتيات والنساء السودانيات. كما ناقشن دور النساء والفتيات في ثورة ديسمبر المجيدة. تحدثت شيناز أحمد ، وهي طبيبة وناشطة في قضايا النوع الاجتماعي ، عن دور المرأة في الثورة من البدايات الأولى (الزغاريد) إلى فتح النساء لمنازلهن لإيواء الآخرين أثناء الاحتجاجات. ونوهت بدور المرأة خلال الاعتصام في نشر الوعي و هو الأمر المعترف به محليا ودوليا للحث على إشراك المرأة في الأدوار القيادية.

أوضحت الدكتورة عائشة الكارب - المؤسس المشارك لـ SORDكيف كانت ثورة ديسمبر نتيجة "للمقاومة المستمرة من قبل النساء ضد النظام". وأضافت أن المرأة كانت تقاوم العديد من أشكال القمع وشاركت في الدعوة للسلام خلال الحرب الأهلية والنزاعات الأخرى. كما أشادت بمبادرات المرأة التي سعت إلى تطوير وتحسين الظروف المعيشية، والعمل النشط الذي ساهمت به المرأة في تغيير القوانين التي تحرم المرأة من حقوقها. وواصلت الدكتورة عائشة الحديث عن مقاومة اللاجئات والنازحات اللاتي تم القبض عليهن في كثير من الأحيان وضربهن وسجنهن وكيف أشعلن نار الثورة. وذكرت أن "معركة النساء خلال ثورة ديسمبر كانت استمرارًا لمقاومة النساء من قبل ويجب أن تستمر".

undefined

سوسن أحمد عضو في الاتحاد النسائي المتعدد الأغراض الذي تم تأسيسه من قبل عوضية كوكو. تحدثت عن الدور الضخم للمرأة وضرورة أن تمتع المرأة السودانية بحرية التعبير وسن القوانين التي تحمي حقوقها في المجتمع. وأضافت أن الثورة ستستمر حتى نضمن حقوقنا. الدكتورة حلا صيدلانية وناشطة أشادت بالنساء اللواتي يعتنين بأسرهن في المنزل ، واللاتي خرجن وواجهن العديد من أشكال القيود للمساهمة في الثورة.

موضوع يوم المرأة لعام 2020 هو المساواة بين الأجيال ، وطوال هذه المناقشة المشجعة ، سألت شيناز سؤالًا مهمًا "كيف يمكننا أن نتعلم من الأجيال الماضية؟". تحدثت الدكتورة عائشة بصراحة عن سوء الفهم بين الأجيال الماضية والشباب ، والمفاهيم الخاطئة بأن الشباب مهملين. لكنها أشارت إلى أن هذه الأفكار تغيرت بشكل كبير بعد الثورة. لقد أثبت الشباب السوداني أن لديهم أفكارًا جديدة وعملية، والأهم من ذلك الشجاعة التي لم تكن لدى الجيل الماضي. ذهبت الدكتورة عائشة إلى أبعد من ذلك وأجابت على هذا السؤال في نقاط محددة يجب أن نتبعها لتحقيق الفهم بين الأجيال:

- الإقرار بوجود سوء تواصل بين الأجيال المختلفة.

- عدم الإساءة في تفسير أو تطور الأفكار دون مناقشة.

- إفساح المجال لفهم الأفكار النمطية وتغييرها.

- الاستماع وتقدير آراء وخلافات بعضنا البعض.

- تنظيم أنفسنا بكل الوسائل، وخلق مجموعات من الوعي والفهم.

كانت التحديات والمشاكل التي نوقشت خلال الحدث واضحة بالنسبة للكثيرين من الحضور الذين يشهدون بعض التغييرات الطفيفة من التأثير الاجتماعي لثورة ديسمبر 2018. إن الاعتراف بحدوث التغيير والحاجة إلى الاستمرار في حدوثه هو أمر بارز خاصة بالنسبة لقضايا المرأة التي لا تزال تزعج نصف السكان. سلطت سوسن الضوء على بعض الانتصارات الطفيفة، وأشارت إلى أنه منذ الثورة ، واجهت بائعات الشاي مضايقات أقل وتمييزًا وعنصرية أقل. الطريق معقد ، إلا أن القصص التي التقطتها كتب مثل "نضالها" تستمر في إلهام وتذكير النساء بما كان وما يجب أن يكون.

"إن قصة كل امرأة لها وجه مقاومة ، وكل منها تستحق الاعتراف بها وتوثيقها". الدكتورة عائشة الكارب، المؤسس المشارك لـSORD


هند صالح

هند صالح مهندسة مسح مع خبرة عامين في تقديم العطاءات وتعزيز استراتيجيات الاتصال في مجال البناء. نمت هند شغفها في الكتابة والتوجيه الإبداعي في أندريا ، كما وجهت اهتمامها بحقوق المرأة والتنمية الذاتية.