هذا المقال متوفر أيضاُ باللغة: الإنجليزية

تصوير شهاب الدين مجتبى 

المتابع لحركة الفنون البصرية وتنوعها يرى إنفتاحاً ملحوظاً على إقامة المعارض، وهو ما يدعم التنوع الثقافي في السودان والذي إتضح أن الإقبال عليه أصبح في تزايد.

السوميت حجرٌ كريم ذو أبعاد جمالية متعددة. يستخدم في السودان في مراسم الجرتق، وتحوم حوله معتقدات مختلفة أبرزها أن فيه بركة، لذلك يربط بالخيط الأحمر الذي يتم تمريره حول عنق العريس والعروس على التوالي.

أحمد محي الدين وأحمد المصطفى خريجا كلية الفنون الجميلة شعرا في الفترة الماضية أن نشاطهما كتشكيليين قل بسبب دوامة الحياة، فقررا أن يخلقا لنفسيهما حيزاً خاصاً، يقول أحمد محي الدين “أنا كغيري من الفنانين التشكيليين كنت دائماً أحلم بإمتلاك مرسم، كبرت الفكرة لتصبح مرسم وصالة عرض، كبرت أكثر وأصبحت مرسم وصالة عرض لأعمالي وأعمال غيري من الفنانين التشكيليين وغير التشكيليين و للأعمال اليدوية بكل أنواعها، فهي نوعٌ من الفنون ليس له ساحة عرض بشكل جيد. من هنا بدأ سوميت يشمل كل أنواع الفنون”. المعرض تطور من الفكرة المختصرة للمرسم ليحتوي المقتنيات القديمة والصور الفوتوغرافية وقطع الأثاث والأواني المنزلية، تتميز جميعها بأنها مصممة يدوياً، ويصبح بهذا التنوع مزاراً ومعرضاً مفتوحاً للجمهور يضاف إليه في كل فترة نوع مختلف من الفن التشكيلي.

undefined

 

الداخل إلى المحل يجد قطع فنية متناثرة في كل ركن إبتداءً من الباب وضفرة الطوب في الأرض، والسقف ذو الأعمدة الخشبية التي تحاكي سقف الرواكيب، والجدران المجلدة باللوحات والخشب، والأثاثات المصنعة بطريقة توحي بالمشغولات التقليدية، وصندايق الذخيرة التي عُدِلت لتُخزِن الملابس والإكسسوارات. كلها تحيي في الذاكرة إحساس المكان التراثي القديم.

المعرض يضم مجموعة الأعمال التي نفذها مؤسسا المحل، وأعمال لمصورين سودانيين مثل خالد حامد، وعصام عبدالحفيظ، وضياء خليل وغيرهم، بالإضافة إلى الفنانين التشكيليين، وبعض المشغولات اليدوية المعروضة في الأسواق، لكن مع الحرص على إنتقاء المميز منها، كالسجاد مثلاً والذي يتم التعامل معه على أنه قطعة فنية مصنوعة يدوياً على فترات طويلة قد تمتد لشهور. أحد أجمل الأعمال الفنية التي لفتت إنتباهي في المعرض هو مصباح كهربائي مكون من ساق عنقريب عمره الإفتراضي أكثر من 80 سنة وأصبح غير صالح للإستخدام كعنقريب. قام مؤسسا المعرض بإعادة تدويره وإستخدام أجزاءه. قال أحمد محي الدين “وجدنا أنها طريقة جميلة ننقذ بها القيمة الفنية لبقايا قطعة قارب أن يتجاوز عمرها مئة عام”. مجموعة المقتنيات القديمة هي أحد أميز مجموعات المعرض، فهي تتكون من مجموعة من الأدوات المنزلية والأجهزة القديمة والقطع الأثرية تعود أعمارها إلى عشرات السنين، كل قطعة هناك لها قصة تاريخية مميزة. undefined

undefined

يفتخر مالكا المحل بمجموعة عريضة من الأعمال التشكيلية لفنانين سودانيين مختلفين، قُدمت لهم الدعوة للمشاركة في المعرض الدائم أو قاموا بالمبادرة بذلك. يقول أحمد محي الدين “سوميت له طابعه الخاص، وروحه الفنية المحببة للجميع. كل زورانا يشعرون بأنهم في مكان مناسب للفن، يوازيه محاولتنا الدائمة لأن نكون مُجارين للمقاييس العالمية في إقامة المعارض. لهذا إكتسبنا ثقتهم وإنضموا لينا، فإستطاع المعرض ضم أجيال عمرية ومدارس فنية وتشكيلية مختلفة كان من الصعب أن تلتقي في مكان واحد، كراشد دياب مثلاً، وبكري بلال وعبد الباسط الخالدي وحسين جمعان وخالد حامد، وعبد الباسط الخاتم، و أشرف عبد المنعم، جنباً إلى جنب مع طلاب الفنون الجميلة والفنانين الهواة. هذا يخلق حلقة وصل بين عمالقة الفن التشكيلي والمبتدئين في السودان”.

وعن تذوق الشارع العام لهذا النوع من المعارض يقول المؤسسان “الناس تتذوق الفن بحسٍ عالي، وقد أثرت فيهم تجربة رجل العناقريب التي حولناها إلى قطعة فنية. في الحقيقة كنا نتوقع أن زوار المعرض سيكونون أجانب فقط، لكن حتى الآن أغلبهم سودانيون. هذا جعلنا ندرك أن ذائقة الناس لم تجد ما يناسبها من قبل، وأن سوق الفن التشكيلي ليس بالتنوع الكافي، فالناس تقتني المنتجات التجارية غالباً لأنها لم تصادف لوحات ذات قيمة فنية عالية مشغولة باليد في السودان. نحن في سوميت جاليري نعتقد أن تكاثر هذا النوع من الأماكن والمعارض يخلق تنافس جيد يعتبر كسباً للمجال”.

undefined

تحدثت مع أحمد محي الدين كثيراً عن اللمسة الفريدة في الفن التشكيلي التي نتمتع بها في السودان فقال “الأفارقة يتمتعون بذوقٍ عالِ وثقافة غنية، كل قطعة في بيوت أفريقيا عبارة عن تحفة. نحن كسودانيين نتمتع بهذا الذوق الرفيع في مناطق السودان المختلفة، فسكان حلفا مثلاً أبدعوا في تلوين منازلهم المصحوبة بنقوش وأشكال متعددة وبتناسق بديع، في جنوب السودان القبائل تزين الثيران لتصبح وحدها قطع فنية، و في الغرب السرج، والبيوت وهودج العروس، كذلك أهل الشرق مشهورون بملابسهم وزخارفها وألوانها”. 

يقام في المحل مجموعة من المنتديات الثقافية والغنائية المغلقة كنوع من الترويج، ويخطط مالكا المحل لإقامة ورش عمل دورية تستهدف الهواة ومتذوقي الفن، تقوم بتدريس أساسيات الفن. يقول أحمد محي الدين: ” نُعِد في سوميت لبرامج وورش عديدة، لكن حتى الآن قناتنا الرئيسية هي صفحاتنا على الفيسبوك و إنستاغرام وبقية المواقع الترويجية مثل يا زول إيفنتس”.

undefined

في الختام يقول المؤسسان “هذا المكان معرض دائم غير متنقل له خصوصيته ورسالته الجمالية، ونحن نتبنى فيه كل فعل ومنتج جمالي. بغض النظر عن من هو المُنتِج نحن نتبنى العمل الفني وقيمته الإنسانية وتأثيرها على حياتنا، وترسيخ فكرة الفن المتواجد في أبسط المنتوجات بعيداً عن الترف المادي. نطمح لأن نكون المرجع الأول لكل ما يتعلق بالجمال الإنساني، وأن نرتقي بأذواق المحتاجين ونلبي حاجة المتذوقين للجمال”. undefined


تسنيم دهب

كاتبة وصحفية ومدونة، مهتمة بالثقافة السودانية، شغوفة بالأدب، ومتابعة للحراك الثقافي والمجتمعي السوداني على فيسبوك. ولدت بالمملكة العربية السعودية عام 1991، و درست علوم الكيمياء بجامعة السودان للعلوم والتكنلوجيا. تؤمن تسنيم بأن الكيمياء فتحت لها آفاق نحو الكتابة، تكتب لها وعنها أولاً. يمكنكم التواصل مع تسنيم خلال الرابط الآتي www.facebook.com/tasneem.mh.gold.