هذا المقال متوفر أيضاُ باللغة: الإنجليزية

undefined undefined

قرائنا الأعزاء،

حازت أندريا على المركز الثاني! 

يسعدنا مشاركتكم فرحتنا وشكركم على جهودكم التى وضعتنا في المركز الثاني في الجائزة الأفريقية لبناة السلام بأكثر من 9500 صوت!

هذا الإنجاز وضع السودان وجنوب السودان بحزم على رادار جائزة بناة السلام كأول مشروع من السودان وجنوب السودان يُرشح لإستخدامه التكنولوجيا والإبتكار لدفع الحوارات السلمية للتغيير.

كان أكبر إنجاز لنا طوال هذه الرحلة الممتدة لعشرة أيام هو التواصل مع الجماهير القديمة والجديدة. وكان دعمكم الكبير مصدر فخر وفرح لنا جميعاَ، من كلمات التشجيع الطيبة ومستويات الحماس العالية كل يوم أثناء عملية التصويت. لقد أظهرت لنا هذه التجربة أن أهالي السودان وجنوب السودان يدعمان المشاريع الثقافية ويُصّران على النهوض بالمبادرات المحلية في جميع أنحاء القارة.

نود أن ننتهز هذه الفرصة لنذكر بعض الأدوات التي ساعدت حملتنا كثيراً في حشد الدعم والأصوات للحصول على جائزة بناة السلام الأفريقية:

منذ البداية، كنتم متحمسين معنا للترشيح، مما ساعد على أن تصبح هذه التجربة عملية مجتمعية أوسع نطاقاً من أندريا.

لأن حملتنا كانت رقمية حصراً، كان على المحتوى أن يكون رقمياً مؤثراً ودقيقاً. شكر خاص لمصممة الجرافيك والفيديو ريم جعفر التى قامت بتصميم الصور والرسومات البيانية المتداولة في حساباتنا.

تطبيق (الواتس آب ) أتبت فعاليتة كأداة إستثنائية في تعميم وتشجيع الرسائل القصيرة إلى شبكات واسعة من الناس لم نكن لنصل إليهم من دونه. بفضل رسائل يومية من مختلف أنصار الحملة، خبر الترشيح والدعوة للتصويت تم تداوله على نطاق واسع في السودان، جنوب السودان و مجتمعات المهجر بالخارج.

وبفضل إنتشار شبكة معارف العديد منكم، وصل الخبر قناة (سودانية 24)، وتم ذكر الجائزة على إحدى برامج الأخبار الخاصة بوسائل الإعلام الاجتماعي ضمن أكثر المواضيع شعبية على وسائل الإعلام الاجتماعي السوداني.

نحن أيضا ممتنون جداً لمؤيدينا حول العالم الذين صوتوا ونشروا الرسالة ضمن شبكة معارفهم، ودعوا إلى أهمية هذه الجائزة فى النهوض الثقافي للسودان وجنوب السودان في المنطقة.

ونود أيضا أن تعتذر بصدق لجميع الذين حاولوا التصويت في أخر يومين ولم يستطيعوا بسبب عطل تقني، ذكر لنا الكثير منكم في السودان، جنوب السودان، الإمارات العربية المتحدة، قطر، المملكة العربية السعودية والولايات المتحدة الأمريكية هذه المشكلة. نحن نقدر محاولانكم ونآمل أن يحمل المستقبل مزيد من المشاركات والترشيحات دون مشاكل فنية.

كانت هذة التجربة مذهلة بسبب مشاركتكم ولذلك نحن نشكركم على الوقت والمجهود و إعطائنا الفرصة لتمثيل السودان وجنوب السودان. لقد أصبح لدينا دافع أكبر لمواصلة رحلتنا في ترك بصمة ثقافية مؤثرة من السودان وجنوب السودان في المجالات الرقمية.

ندعوكم جميعاً للإنضمام إلى النقاشات التي تطرح على أندريا عن طريق تقديم المواد أو إقتراح المواضيع من خلال التواصل معنا على صفحات وسائل التواصل الاجتماعي في الفيسبوك، تويتر و إنستاغرام.

مع الإمتنان،

سلمى وأمنية بالنيابة عن فريق أندريا من مساهمين وشركاء. 


فريق التحرير

فريق تحرير أندريا