هذا المقال متوفر أيضاُ باللغة: الإنجليزية

أكتوبر يُعد الشهر العالمي للتوعية بمخاطر سرطان الثدي وأهمية الكشف الذاتي المبكر. تنشط المنظمات الصحية والمهتمة بقضايا النساء على تنظيم حملات تثقيفية وتوعوية. المرض الذي يعتبر الأكثر خطورة على السيدات من بين جميع أنواع السرطان، مازال يسبب جدلاً حول العلاقة بين إكتشافه وعلاجه في مراحله المبكرة.

هذا العام تقوم منظمة صدقات بتنسيق مبادرة تحمل شعار “عشان بنحبك” للتوعية بمخاطر سرطان الثدي، وهي أحد أبرز المبادرات التوعوية في السودان. كانت بداية الحملة العام الماضي على نطاق ضيق بين المتطوعين، ثم شملت الأمهات في دار المايقوما، ثم شارع النيل وشارع الحوادث مع ستات الشاي، ثم مدرستين في منطقتين مختلفتين. إكتشفت منظمة صدقات أن جميع البيئات والشرائح العمرية المختلفة تحتاج لهذا النوع من التوعية، فتم التركيز على حملة 2015 في شهر أكتوبر المتفق عليه عالمياً.

بدأت صدقات حملتها التوعوية هذا العام بورشة تدريبة لـ 45 متطوع لحملات التوعية بسرطان الثدي، ثم بفعالية “نمشي عشانها” في شارع النيل، والتي كانت عبارة عن مسيرة لأكثر من 300 شخص يحملون شعارات التوعية بسرطان الثدي، وقد شهدت المسيرة تفاعلاً واسعاً من الناس في الشارع. 

حملة ”عشان بنحبك” تستهدف فئات عمرية مختلفة من السيدات، ولكل حملة عنوان:

  • إطمني وطمنينا: حملة توعوية داخل الأحياء السكنية، وفيها يوجه متطوعوا صدقات مجهودهم إلى ربات البيوت المتوقع متوسط أعمارهن فوق الأربعين سنة، ويتم حثهم على فحص الماموجرام الدوري.
  • خلي بالك: لطالبات المدارس الثانوية، إسم الحملة يحمل في داخله رسالة للجيل القادم بأن يكون واعياً.
  • أوعدينا تفحصي: للسيدات العاملات في الشركات والمؤسسات والمصانع.
  • جينا عشانك: وهي حملة مفتوحة داخل المراكز التجارية.

undefined

هند سليمان منسقة الحملة تقول: “نهدف من خلال هذه الحملة إلى تغيير المفاهيم الخاطئة عن سرطان الثدي، ونشر ثقافة الكشف الذاتي وأهمية الكشف المبكر في العلاج”.

أما الإعلامية ريم الرفاعي فقد كانت حاضرة في فعالية “نمشي عشانها”، وتقوم بالدعم الإعلامي من جانبها قائلة “الحملة لاقت صدى واسع منذ يومها الأول، حيث تصلني الكثير من الأسئلة حول طريقة الكشف الذاتي، وهو ما ينبئ بأن الرسالة التي نعمل على بثها لاقت القبول لدى المتلقي. بشكل شخصي وكطبيبة صيدلانية أقوم بدعم الحملة والتوعية لهذا المرض، فكل معلومة تصل إلى فرد تساهم في الكشف المبكر وفي العلاج”.

سرطان الثدي هو أحد أمراض السرطان التي تصيب أنسجة الثدي لدى الرجال والسيدات، حيث تنموا الخلايا وتتضاعف بصورة غير منتظمة وخارجة عن السيطرة، حتى تشكل كتلة داخل نسيج الثدي. كما يعتبر سرطان الثدي من أبرز الأمراض المؤدية إلى الوفاة بين الإناث، وتشير إحصاءات منظمة الصحة العالمية إلى أن سرطان الثدي يمثل 22% من إصابات السيدات بالسرطان في العالم، ويتم تشخيص 1.2 مليون إصابة كل عام حول العالم، وإنخفاض معدل الوفيات يكون بسبب مباشر من عملية الكشف المبكر والتي تقوم حملات شهر أكتوبر بنشر ثقافتها.

الجدير بالذكر أن صدقات ربطت مجهود أفرادها في هذه الحملة بعدد الخطوات، فكانت ضربة البداية بفعالية “نمشي عشانها” بألفي خطوة. ويطمح مجتمع صدقات بنهاية شهر أكتوبر بتحقيق 430 ألف خطوة يمشيها المتطوعين للتوعية بسرطان الثدي، موزعة على باقي فعاليات، فالحملة المستمرة حتى آخر أكتوبر. تقول هالة عبد الله أحد المنسقات لمشروع “خلي بالك” داخل المدارس: “نحن في صدقات ومن خلال هذه الحملة نحاول أن نخرج من الشكل التقليدي للصدقة، حيث بإمكاننا تقديها في شكل معلومة”.

صدقات منظمة مجتمع مدني غير ربحية، تقوم بتنفيذ مشاريع خيرية وإنسانية داخل المجتمع السوداني تهدف إلى محاربة المرض والجهل والفقر بأنشطة مختلفة، وتعمل بإتساق على تحقيقها من خلال مشاريع في قطاع التعليم، الصحة، الساقية والإطعام.

يمكنكم قراءة المزيد عن عملهم على هنا ولمتابعة الحملة يمكنكم زيارتهم على الفيسبوك . 


تسنيم دهب

كاتبة وصحفية ومدونة، مهتمة بالثقافة السودانية، شغوفة بالأدب، ومتابعة للحراك الثقافي والمجتمعي السوداني على فيسبوك. ولدت بالمملكة العربية السعودية عام 1991، و درست علوم الكيمياء بجامعة السودان للعلوم والتكنلوجيا. تؤمن تسنيم بأن الكيمياء فتحت لها آفاق نحو الكتابة، تكتب لها وعنها أولاً. يمكنكم التواصل مع تسنيم خلال الرابط الآتي www.facebook.com/tasneem.mh.gold.