هذا المقال متوفر أيضاُ باللغة: الإنجليزية

اصبحت وسائل التواصل الاجتماعية السودانية غنية بمؤثرين مختلفين في الآونة الأخيرة. بطرقهم الخاصة، ينشرون الثقافة السودانية ويحاولون ترك بصماتهم، عاكسين صورة إيجابية ومثيرة للاهتمام عن السودان كبلد الجمال والموارد السخية. في هذه المقابلة ، كان من دواعي سرورنا أن نتحدث إلى محمد البدوي ، المعروف على الإنترنت باسم موحي البدوي ، أحد مستخدمي يوتيوب النشطين على وسائل التواصل الاجتماعية ، و الذي أنشأ مدونات فيديو عن السفر والثقافة من السودان وحول العالم.

أندريا: في البداية ، ما الذي ألهمك لصنع مدونات الفيديو؟

محمد البدوي: قبل بدء قناة اليوتيوب كنت أشاهد الكثير من مقاطع الفيديو، وبدأت قناة اليوتيوب بعد تخرجي من البكالوريوس. يمكنكم أن تقولوا أن الكثير قام بإلهامي ، لكن معظم الفضل يرجع إلى مدوّن الفيديو الأمريكي كيسي نيستات - مدوناته بالفيديو مدهشة ، لذا يمكنكم القول إنه حفزني بشكل كبير.

أندريا: أخبرنا عن قصة صنع المحتوى الرقمي لأول مرة. من الذي دعمك؟

محمد البدوي: كانت لدي فكرة تقديم بلادي بأفضل طريقة ممكنة ، لكن لم تكن لدي الشجاعة للقيام بذلك. مررت بالكثير من التوتر خلال ذلك الوقت حيث كان علي العمل على مشروع التخرج. لكن ساعدني في ذلك التحدث إلى أصدقائي بشأن نيتتي لبدء قناة على اليوتيوب. كل أصدقائي بالإضافة إلى أخي إبراهيم دعموني كثيرا.

بعد تسليم مشروعي ، كان لدي وقت فراغ ولكنني لم أمتلك كاميرا. كانت الكاميرا الجيدة الوحيدة المتوفرة في ذلك الوقت هي كاميرا لأخي ، لذا تحدثت معه ذات يوم عن نيتي في الحصول على واحدة جديدة ، وقال إنه يمكنني استخدام كاميرته و تجربة الأمر لمعرفة إلى أين سيؤول. في اليوم التالي بدأت في تصوير أول مدونة فيديو. استغرق الأمر 3 أسابيع لتحميلها، ففي تلك الفترة أجريت بحثًا حول كيفية تعديل مقاطع الفيديو و منتجتها.

أما بالنسبة للجزء الثاني من السؤال، أود أن أقول أن أصدقائي قاموا بدعمي. كان نواف مشجعا لي عندما أخبرني أنه و بمجرد أن أبدأ ، فهو متأكد من أنني سأستطيع أن أنجز الكثير. كان تخصصه الإعلام ، لذلك في تلك الأسابيع الثلاثة من البحث ساعدني في التعرف على المزيد حول البرامج المختصة. دعمني صديق آخر و هو مازن ، وبالطبع أخي إبراهيم ، و كما تعلمون أنه عندما يأتي التشجيع من أخيك، فهو لا يشبه أي نوع آخر من التشجيع.

undefined

Source: Moohy ElBadawi's Youtube  

أندريا: كيف تصف أسلوبك في إنشاء مدونات فيديو؟

محمد البدوي: أعتقد أن أسلوبي في مدونات الفيديو هو أن أجعلها مناسبة للعائلة قدر الإمكان. عندما أمسك بالكاميرا ، فإن أول ما أفكر فيه هو أن المشاهدين صغار السن يتابعونني. ربما لاحظتم أنني أضيف بعض المعلومات المتعلقة بالموضوع إذا كان الأمر يتعلق بالسودان. قد يكون لدى المشاهدين وجهة نظر مختلفة ، ولكن بالنسبة لي ، يمكنني أن أقول أنه أسلوب ترفيهي مناسب للعائلة.

أندريا: هل تحصلت عل أي مساعدة مهنية، أم قمت بإنشاء القناة بنفسك؟

محمد البدوي: أود أن أقول أن أكبر مساعدة تحصلت عليها كانت من أخي إبراهيم. لقد أعطاني الكاميرا للبدء، إضافة إلى الدعم النفسي اليومي.

أندريا: كم من الوقت تقضيه في صنع المدونات؟

محمد البدوي: عندما بدأت دراستي للحصول على درجة الماجستير ، كان لدي جدول زمني. خططت لتحميل مدونة فيديو كل أسبوع. في بعض الأحيان لم استطع بسبب الامتحانات ، لأن مرحلة ما بعد الإنتاج تستغرق الكثير من الوقت. عادة ما أقضي يومًا في العمل وأبدأ بعد منتصف الليل أحيانًا حتى الثالثة صباحًا. هذا قبل أن أبدأ عملي في السودان. ما زلت أواجه الكثير من الصعوبات في إدارة أكثر من 20 مدونة فيديو لم تكتمل بعد و لكنها موجودة على جهاز الكمبيوتر. هذه هي المشكلة الرئيسية التي أواجهها حاليًا لأن ضغط العمل كبير جدًا ؛ أذهب إلى العمل في الصباح و أعود ليلا ، لذا فإنه من الصعب بالنسبة لي أن أجلس وأعدل بعد يومٍ طويل.

تستغرق مقاطع الفيديو التي تتراوح مدتها بين 10 و 15 دقيقة التي أحملها على اليوتيوب ما لا يقل عن 10 إلى 15 ساعة للتعديل ، لذا من الصعب بالنسبة لي إدارة الوقت المناسب بعدما بدءت العمل. ومع ذلك ، وبفضل متابعي القناة - الذين أسميهم أصدقائي - فقد دعموني و قدموا لي أفكارا حول العثور على شخص يمكنه مساعدتي في تقليل المدة من 10 أو 15 ساعة إلى ساعة أو ساعتين. إن الابتعاد عن اليوتيوب ليس أمرًا أحبه ، فأنا أفتقده و أفتقد الأصدقاء هناك ، لذلك فإن عدم تحميل مقاطع الفيديو يزعجني.

الحمدلله، فلقد وجدت مؤخرا محرر جيد، و سأعود بكل قوتي لأنني لم أقم بتحميل أي فيديو في الأشهر الماضية ، لكنني سجلت مسبقا سبعة مدونات فيديو.

أندريا: هل هناك رسالة محددة تحاول أن تنشرها؟

محمد البدوي: رسالة حب إيجابية. إن نشر مثل هذه الرسالة في السودان أمر يصعب على الناس إدراكه ، فهم يقبلون تلك الرسائل السلبية بسهولة ، لذا كان عليّ أن أعمل على ذلك، وأنا الحمد لله سعيد وراضٍ.

أندريا: هل التدوين بالفيديوهات مهنة أم هواية؟

محمد البدوي: لم أفكر أبداً في ذلك على أنه عمل بدوام كامل ، وإذا فكرت فيه بهذه الطريقة ، لا أظن أنني كنت سأظل على يوتيوب لفترة طويلة، لأن المال العائد ليس كافيا. سأشعر كذلك بأن هذا لا يفي مقارنة بمدى صعوبة العمل ، لذا فمنذ البداية أراه كهواية بالنسبة لي. ربما إذا تحسنت الأمور في المستقبل، فلا مانع من الحصول على بعض الفوائد ولكن يوتيوب سيبقى هواية بالنسبة لي.

هناك سوء فهم كبير لدى المجتمع السوداني، فهم يظنون أن صانعي محتوى اليوتيوب يمكنهم جني المال من المنصة. هذا صحيح، ولكن ليس في السودان ، بسبب الحظر المفروض منذ 20 عامًا. على الرغم من رفع الحظر الآن، لكن لا يزال يصعب عليك الحصول على أي شيء إذا كنت في السودان. لقد قمت بتنشيط خيار الإعلانات على قناتي، ومع ذلك لم أتلقى فلساً واحداً من يوتيوب. تعمل هذه الميزة عندما تكون خارج السودان، لأنكم (المشاهدين) ستشاهدون الإعلانات الموجهه لكم. هذا إخلاء مسؤولية وددت الإشارة إليه.

أندريا: لماذا تفضل اليوتيوب على منصات أخرى؟

محمد البدوي: لقد اخترت اليوتيوب لأن أنواع مدونات الفيديو التي أصنعها عادةً من ما يتم عرضها على اليوتيوب. عندما تنشئ قناة على اليوتيوب ، يمكنك إنشاء عائلة ، كما أن اليوتيوب يدور حول مقاطع الفيديو فقط، بخلاف أنظمة وسائط التواصل الاجتماعي الأخرى مثل فيسبوك على سبيل المثال. عندما يتعلق الأمر بالمشاهدين اعتقدت في البدء أنهم من خارج السودان ، لكنني دهشت أن غالبية المشاهدين هم من السودان، ومن ثم المملكة العربية السعودية والمملكة المتحدة والإمارات العربية المتحدة ، وأنا أشكرهم كثيرا وأشعر حقا أنني محظوظ بدعمهم لي.

أندريا: الفيديو الخاص بك "الزي السوداني في لندن" حصد أكثر عدد من المشاهدات ، لماذا في رأيك؟

محمد البدوي: يعود ذلك لعدة أشياء، أحدها هو أن خوارزمية يوتيوب تعرض مقاطع فيديو تلقائيًا إذا وجدت الكثير من المشاهدات في غضون ساعتين أو ثلاث ساعات. عندما نشرت هذا الفيديو، أتذكر أنه كان لدي أقل من 10000 متابع ، و قاموا بمشاهدة الفيديو قبل انقضاء أول 24 ساعة. كانت هناك أيضاً صحيفة هنا في الخرطوم، تدعى "النيلين" اتصلت بي فيما يتعلق بالفيديو، لذا أعتقد أن ذلك ساعد كثيراً في رفع عدد المشاهدين.

undefined

Source: Moohy ElBadawi's Youtube   

أندريا: بالنسبة للفيديو الثاني والثالث الأكثر مشاهدة عن السودان، لاحظنا أيضًا أن Aj+قد عرضت الفيديو على هاشتاج وسائل التواصل الاجتماعية "#تعرف_ على _السودان". هل يعطيك ذلك المزيد من الحافز لتقديم السودان للمشاهدين؟

محمد البدوي: كانت لحظة مثالية عندما نشرت فيها منصة Aj+ الفيديو الذي صنعته، فقد حمّلت الفيديو قبل شهر واحد من ظهور الهاشتاق في سبعة بلدان على تويتر. اعتقد انهم رأوا تغريدتي عن الفيديو ثم أخدوه من هناك. وبالطبع ، كنت سعيدًا بأن التغريدة حصلت على النشر، وأعتقد أن الفيديو وصل إلى 2 مليون مشاهدة على الفيسبوك بسبب Aj+. الحمد لله أنا ممتن وأعتقد أنه لعمل رائع أن تعرض السودان كفيديو ، بينما شارك الآخرون الصور والمعلومات. لقد شعرت بسعادة غامرة في التعريف عن الكثير حول السودان ، والذي كان السبب الرئيسي لبدء قناتي على يوتيوب. أعطاني هذا دفعة هائلة للقيام بالمزيد.

أندريا: ما هي أكثر اللحظات صعوبة في التدوين بالفيديو؟

محمد البدوي: أود أن أقول أن التحديين الرئيسيين هما: عندما كنت ذاهبا إلى المملكة المتحدة لأبدأ الماجستير ، والآن و أنا موظف بدوام كامل. قبل الانتقال بسبب الدراسة، كان أمامي خياران ، الأول هو التوقف من اليوتيوب حتى انتهي ، أو الاستمرار. كنت أعلم أنه إذا كنت سأستمر، فسأكون تحت ضغط كبير، لأنني أحب مدونات الفيديو كثيراً وعندما أقوم بها يجب أن يتم هذا على أفضل حال. ترددت كثيراً لأن ضغط الجامعة كان هائلاً و صعباً ، لكنني أشعر بالسعادة بأنني أعددت عدة مدونات خلال فترة دراستي. كما ذكرتي أن الفيديو الأكثر مشاهدة هو الفيديو المصور في لندن.

بالنسبة للتحدي الثاني الذي أواجهه حاليًا ، أعتقد أنه أكبر من الذي سبقه. أنا أحب التدوين بالفيديوهات، وأريد أن أعود أقوى من قبل إن شاء الله.

أندريا: كيف تحفز نفسك لكي تستمر على القيام بمدونات الفيديو؟

محمد البدوي: حافزي الرئيسي هو ما قلتيه - نحن فخورون بك. عندما أحمل فيديو ، أتحقق من مقاطع الفيديو القديمة لقراءة كل تعليق. أعلم أنهم جميعاً يكتبون تعليقات جيدة و إيجابية ، وهذا هو ما يبقيني مستمرا. ما يحفزني هو قراءة التعليقات من المجتمع حولي وعائلتي وعائلة اليوتيوب، و عندما يقابلني الناس في الشارع ويقولون لي إنهم يحبون الفيديو الذي صنعته وهم فخورون بي. لا يمكنني وصف ما يجلبه ذلك لي من شعور بالوفاء و الرضا. أعمل بجد من أجل هذا، و أستمر في العمل عندما أرى هذه التعليقات الإيجابية المدهشة.

أندريا: أخبرني عن أكثر إنجاز كنت فخورا به، وأكبر فشل لك، وما تعلمته منهما.

محمد البدوي: أعتقد أنه و حتى الآن فقد قمت بعمل جيد. بالطبع ليس هذا بسببي، الفضل لله اولا في تقبل الناس لي و حبهم لما أفعله. وهذا أمر إيجابي. ليس لدي أي فكرة عن كيفية حدوث ذلك ، لكن أولئك الذين يتابعونني قد فهموا الرسالة الإيجابية التي أحاول إرسالها، و دعموني في ذلك.

فيما يتعلق بأكبر فشل ، فأنا لا أؤمن بمنظور الفشل و لذا فلا أتذكر أي شيء على أنه فشل. لقد واجهت الكثير من العقبات في حياتي كما يفعل الجميع ، وأعتقد أنني ما زلت أواجهها ، ولكن الأمر يتعلق بكيفية التعامل مع الأشياء. أي شيء سيء حدث لي ليس فاشلاً، فبعد أن يحدث أعتبره فرصة للتعلم. لقد عشت بعيدًا عن عائلتي لمدة 6 سنوات، وأحد الأشياء التي تعلمتها حقًا هو أنه لا يوجد فشل في هذه الحياة. هناك معلم ، وهذا المعلم بالنسبة لي هو التجربة ، لذلك فعبور مثل هذه الأوقات الصعبة هو أفضل شيء يمكن أن نتعلم منه في هذه الحياة.

أندريا: ما مدى تواصلك مع متابعيك؟

محمد البدوي: أبذل قصار جهدي في الإجابة على تعليقات اليوتيوب في أول ساعتين أو ثلاث ساعات بعد تحميل الفيديو. أنا موجود أيضًا على انستاقرام وأرد على كل رسالة تم إرسالها إلي بطريقة ودية. أعلم أن الأشخاص يرسلون رسائل إلى موحي المدوِّن الذي يعرفونه جيدا من خلال مقاطع الفيديو. أحب هذا، فهم السبب في الوصول إلى ما انا عليه. وأنا نشط على انستقرام بشكل يومي، أنشر القصص القصيرة عندما يكون هناك شيء يستحق التوثيق.

أندريا: كيف تود التحسين من نفسك في العام المقبل؟

محمد البدوي: خطتي هي نفسها منذ البداية ، أن أصير أفضل على اليوتيوب، مع التركيز أكثر على السودان والثقافة السودانية والتراث وإظهار ذلك للعالم.

undefined

Source: Moohy ElBadawi's Youtube   

أندريا: أين تريد أن تأخذك مدونات الفيديو مستقبلا؟

محمد البدوي: بالتأكيد سأقوم بالكثير من مدونات الفيديو داخل السودان ، لإظهار الجانب السياحي ، و الجانب الإيجابي من الشعب السوداني. هناك أيضًا شيء آخر تحبه عائلتي في اليوتيوب ، فأنا عندما أسافر أشارك تجربتي خارج السودان ، لذا أتمنى أن أتمكّن من القيام بذلك و أبذل قصارى جهدي لتوفير المال من أجل عطلة صيفية خارج السودان. شيء آخر هو مشاركة المزيد من القضايا التي لا يعرفها الناس عن السودان. هناك الكثير من الأماكن الرائعة في السودان التي لا يعرفها الكثير من السودانيين. على سبيل المثال ، في الجزء الغربي من السودان طبيعة مذهلة لن تجدها في العديد من الأماكن في العالم. لذلك فإن خطتي هي أن أتجول في جميع الأماكن السياحية حول السودان وأضيفها إلى قناتي ، لذا فإن أي شخص يبحث عنها سيجدها مباشرة.

أحب يوتيوب كثيرًا، ولا أخطط للانتقال إلى التلفزيون أو شيء من هذا القبيل ، فقد دعتني جميع القنوات التلفزيونية السودانية بدون استثناء لإجراء مقابلات. رفضت عروضهم لأنني لا أحب أن أكون على التلفزيون ؛ أود التمسك باليوتيوب. ليس الأمر لأنني أستخف بذلك ، لكنني أشعر أن التلفزيون في الوقت الحاضر ليس مواكب لجيلنا. توجد وسائل التواصل الاجتماعية لجيلنا، وهي تفعل الكثير. و لكن ربما سأضيف مقاطع فيديو إلى انستاقرام في خاصية IGTV الجديدة.

أندريا: هل تشجع الآخرين على إنشاء مدونات الفيديو الخاصة بهم؟

محمد البدوي: بالطبع ، فهناك الكثير من الأشياء التي تحتاج إلى توثيق في السودان. إذا نظرنا إلى العالم الغربي أو أوروبا، فسنجد الكثير من صانعي محتوى اليوتيوب الذين يقومون بأشياء تعكس ثقافتهم وتسجل تاريخهم الحالي. في السودان ، ليس لدينا الكثير من المحتوى ، لذلك نعم ، أشجع كل من يمكنه مشاركة مقاطع فيديو أن يوثق تجربته من خلال اليوتيوب على الأقل ليكون لدينا شيء نقدمه للجيل القادم حتى يكون لديهم فكرة عما كانت عليه الأحوال في بدايات 2000.

أندريا: في النهاية ، هل لديك أي شيء تود قوله لمتابعيك وقراءك من خلال أندريا؟

محمد البدوي: أود أن أقول إنه بغض النظر عما يمر به السودان ، و الكثير من الصعوبات - لن أتحدث عن الحكومة لأنني لا أحب ذلك- سأركز على أن شعبنا لطيف وبلدنا جميلة. فقط خذ الوقت الكافي لتقدر أن لدينا مثل هذا البلد وأن الله سيساعدنا على اجتياز هذه الأوقات الصعبة. أعرف ما يحدث ، لكنني لا أشارك في الحديث عنه لأنني إذا انتقدت شيئًا ما ، لن أضيف أي شيء ، ولكن إذا نشرت الرسالة الإيجابية ، أوضحت وأبرزت الأشياء المدهشة التي لدينا ، ربما أكون قد ساعدت في وضع البسمة على وجوه الناس.

يمكنكم متابعة مدونة محمد على اليوتيوب و متابعة قصصه على انستاقرام.
 


فاطمة الزهراء عوض

فاطمة درست الصيدلة و تهتم بكل ما يشمل صحة الأسرة