هذا المقال متوفر أيضاُ باللغة: الإنجليزية

العقل أداة قوية تحتاج إلى الترويض طوال الوقت. إذا لم تتحكم في الأفكار المتولدة منه ، فستبدأ هذه الأفكار بالتجول على هواها. تتولد الأفكار السلبية تلقائيا في عقلك لحمايتك من الخطر، سواء كان بدنيا أو عاطفيا. منذ فجر الإنسانية ، اعتمد البشر على أدمغتهم في الابتعاد عن الخطر والبقاء على قيد الحياة في هذا العالم القاسي المليء بالحيوانات المفترسة و حتى مواجهة أذى محتمل من أناس سيئي النية، فإذن الدماغ يساعدنا على تخطي الصعاب. الأفكار السلبية هي ببساطة استراتيجية البقاء على قيد الحياة.

ذكرت نانيس إليس في مقال بعنوان "التغلب على التفكير السلبي" أن الأفكار السلبية "تجعلنا نبحث عن الخطأ حتى نتمكن من حماية أنفسنا من الخطر ، لكنها استراتيجية سيئة للغاية لأن أفكارنا تجسد الواقع". يمكنك تخيل مدى قوة عقلك فقط بمجرد النظر إلى الجنس البشري وجميع الحضارات المبنية. دماغك هو سيف ذو حدين ، في حين أنك إذا لم تستطع استخدامه وتدريبه ، ستبدأ الأفكار غير المرغوبة في إصابته. لهذا السبب عليك تتبع أفكارك عن طريق التفكير بشكل إيجابي. تدريب عقلك على التفكير بشكل إيجابي يأخذ وقتا وجهدا من جانبك. فعقلك هو كالحديقة، وإذا لم تَمِل إليه ، أو لم تزرع بذور إيجابية و اعتنيت بها ، فسوف تنمو الأعشاب الضارة عوضا عن ذلك. لكي تكون قادراً على أن تصبح شخصًا أفضل يتمتع بموقف أكثر صحة تجاه الحياة، فلا بد لك من أن تتعلم التفكير بشكل إيجابي. تتيح لك الإيجابية القدرة على التقدم والتطور في حياتك الشخصية والمهنية.

بشكل عام ، ترتبط الأفكار السلبية بالتجارب السلبية التي مررت بها خلال طفولتك أو رشدك. واحدة من أفضل النصائح التي مرت بي هي تغيير الأفكار السلبية والحزينة والمقلقة المرتبطة بتجربة ما عن طريق قبول تلك التجربة و مسامحة الأشخاص المرتبطين بها. طوال حياتي و خلال كل التجارب التي مررت بها، كنت دائماً ما أبقي نفسي بعيدة عن الناس الذين أذوني. فضّلت تجنب الحوادث والمواقف والأحداث التي وضعتني وجهاً لوجه مع أشخاص أؤمن بأنهم أساءوا إليّ أو غيروا حياتي إلى بؤس لا لزوم له. احتفظت بقائمة من الأسماء والمناسبات التي خلفت ندوبها علي. ومع مرور الوقت ، أدركت أن قائمتي لم تعد قصيرة، وانتهى بي الأمر إلى حمل عبء عاطفي عديم الفائدة في كل مكان معي. كنت غير واعية تمامًا عن أثر ما أفعله على نفسي و صحتي العقلية ، حيث ظننت أن التمسك بتلك اللحظات قد يحميني من الأخطار غير المرغوب فيها في رحلتي. كم كنت مخطئة! قوة الحب والعفو و المغفرة هي ما تحتاجه للمضي قدمًا في طريقك. قدرتك على مسامحة الأشخاص والوقائع من الماضي هو ما سيساعدك على النمو بشكل أقوى و التغلب على الحوادث المستقبلية.

في العفو، القول أسهل من الفعل ، ولكن إذا رأيت و شعرت بنتيجة العفو على نفسك وصحتك العقلية ، فسوف تتفاجأ! يقال أنه يجب عليك دائما أن تغفر ولكن لا تنسى من أضر بك ، وهذه هي نصيحتي. المغفرة هي فعل أناني جدا ، ففي معظم الحالات، الذين يؤذونك يكونون غير مدركين لأخطائهم، ولهذا السبب عندما تغفر لشخص ما فإنك تفعل ذلك فقط من أجل نفسك و حتى تمضي قدما.

undefined

العفو أمر ضروري إذا كنت تحاول بناء نظرة إيجابية للحياة. بمجرد أن تغفر لمن سبب لك ذكريات سلبية ، ستبدأ تلقائيًا بالبحث عن جميع الدروس المستفادة من تلك الذكريات، و تتحول بتركيزك إلى عقلية أكثر إيجابية. كل شيء تختبره في الحياة سوف يعلمك درساً، مهما كان صعباً =فإنه سيساهم في بناء شخص أفضل. إذا إستطعت تسجيل جميع الأحداث السلبية في حياتك حتى اليوم، و مسامحة كل من كان جزء في ذلك، فستحرر نفسك من ذكريات الماضي المخيفة. عندها فقط ستتمكن من التمتع بحاضرك بشكل أكبر، وتستمر في التطلع إلى الأمام دون أن يستنزفك الماضي.

تخيل أن حياتك هي ماراثون طويل ، حيث تمثل كل محطة جميع ذكرياتك السلبية والإيجابية. كلما توقفت لمواجهة ذكريات سلبية، يتم إعطاؤك حقيبة ظهر لتحملها أثناء جريك، و إذا واجهت ذكرى إيجابية، تقدم إليك المرطبات والماء لمساعدتك على الركض نحو هدفك. الآن تخيل حمل جميع حقائب الذكريات السلبية أثناء الماراثون. أنت لا تقدم لنفسك أي معروف بتمسكك بالأحقاد تجاه الأشخاص الذين يعبرون طريقك. بل فقط تفرط في حمل حقائب غير ضرورية. الغفران هو السبيل الوحيد للتخلص من الحمولة من ظهرك بالكامل، و المضي نحو هدفك و التركيز فقط على رؤيتك لجميع الذكريات الإيجابية التي ساعدتك في الوصول إلى هنا.

كن ممتنا لكل من وقف إلى جانبك في رحلتك حتى الآن، و سامح كل من أساء إليك، فربما لم يكونوا على دراية بما هو أفضل. جزء آخر من الغفران لا يدركه الكثيرون هو أنه من خلال العفو عن الآخرين فإنك تقر أيضًا بمسؤوليتك بشكل جزئي. عليك أن تعترف لنفسك أنه ربما –ربما- أنت أيضا الملام في ذلك. ربما كان شجارك مع زميلك في العمل أو مع الأشقاء في المنزل هو جزئياً بسببك أنت. سيساعدك اعترافك بمسؤوليتك أيضًا على فهم الموقف بشكل أفضل وسيؤدي إلى إيقاف عملية التفكير السلبية بشكل تلقائي. تكرار "أنا مسؤول" كلما كنت تمر بعقبة أو تواجه مشكلة سوف يساعدك دائما على المسامحة و المضي قدما على نحو أسرع، لأن تركيزك يجب أن يكون على تحقيق أهدافك بدلا من التشتت.

ما عليك سوى أن تجد الوقت للجلوس والتفكير في كل هؤلاء الأشخاص الذين لم تسامحهم ؛ قم بتدوين أسمائهم وحاول أن تغفر لهم عن طريق الاتصال بهم. إذا وجدت صعوبة في مواجهة الشخص ، أرسل له رسالة بريد إلكتروني أو رسالة نصية تحتوي على هذه الجمل الثلاث:

أنا أسامحك.

أتمنى لك كل التوفيق.

فليباركك الله.

إنه لأمر مريح للغاية، و ستشعر بتحسن على الفور لأنك قمت بتبديد ذاكرة سلبية عن ماضيك. ستتمكن أيضًا من رؤية مستقبلك من خلال منظور أفضل. الغفران والاعتراف بمسؤوليتك هما مفتاح التخطي و التحرر من الماضي الذي لن يتغير أو يُمحى. من خلال فعلك لذلك، فإنك لا تركز على الخطأ والظلم أو الضرر الذي لحق بك، أو الذي كنت أنت سببا فيه، بل ستقوم تلقائيا بتحويل تركيزك الكامل لجعل الأمور أفضل، و لتواجه مشاكلك.


مايا قدير

مايا لديها شهادة في العلاج الطبي العشبي، و خبرة أكثر من 10 سنوات في المحادثات العلاجية. مايا تعمل في وسائل الإعلام منذ عام 2013 كمقدمة بارمج في إذاعة Capital 91.6FM.