هذا المقال متوفر أيضاُ باللغة: الإنجليزية

منذ أن بدأ فيروس كورونا في الانتشار في إفريقيا، تداول الناس الشائعات يوميًا على وسائل التواصل الاجتماعي حول تأكيد اكتشاف أول حالة بأوغندا. واصلت وزارة الصحة و الوزيرة الدكتورة جين روث آسينغ التواصل وتبادل المعلومات المفيدة وكذلك المفاهيم الخاطئة حول فيروس كورونا لعدة أيام. انتشرت القصص الكاذبة كالنار في الهشيم على وسائل التواصل الاجتماعي ، مما دفع الوزيرة إلى كتابة بيان توضح فيه عدم اكتشاف أي حالة إصابة بالمرض في وقتها، حيث أنه تم اختبار شخصين ولم يتم الكشف عن النتائج حتى ذلك الوقت. لكن و في مساء الحادي و العشرين من مارس ، سجلت أوغندا أول حالة لـفيروس كورونا ؛ لأوغندي قدم من دبي عبر الخطوط الجوية الإثيوبية.

في أوغندا يتم فحص الركاب والحالات المحتملة، و كتبت الوزيرة الدكتورة جين روث آسينغ صباح يوم الحادي و العشرين من مارس "هناك عدد 2278 مسافرًا بما في ذلك الأوغنديين وغيرهم يعتبرون مصدر خطر، و ستتم المتابعة و الحجر. تم اختبار عينات 54 شخصًا ظهرت عليهم علامات وأعراض مشابهة لتلك الموجودة في فيروس كورونا. 52 منها كان له نتيجة سلبية، بينما تظل نتيجتان قيد الانتظار من معهد أبحاث الفيروسات الأوغندي".

يوم الأربعاء 18 مارس 2020 ، خاطب الرئيس يوري موسفني الشعب، وأمر بإغلاق جميع المدارس من رياض الأطفال حتى الجامعات. كما أمر الرئيس بإغلاق جميع دور العبادة وإلغاء التجمعات السياسية والثقافية وإغلاق الحانات والمراقص والنوادي من بين أماكن أخرى. لم يغلق الأسواق لأنها ستكون ضرورية لإمداد المؤن للأوغنديين. إلا أنه أوصى بأن تضمن السلطات سلامة البائعين و المتسوقين. وقال الرئيس أنه يجب أن يكون لدى كل مرتاد للأسواق معقمات. ومع ذلك ، يبدو أن هذا لا يجدي نفعا. بالرغم من توجيهات الرئيس ، إلا أن الآلاف من الأوغنديين توجهوا إلى الأسواق أملاً في شراء بعض المواد الغذائية لتخزينها على مدى الـ 32 يوما المقبلة التي من المتوقع أن تظل فيها المرافق مغلقة. بحلول عصر الجمعة، كان سوق قابا حيث أقوم بشراء البقالة قد نفد تقريبًا من البطاطس. توجهت للسوق لشراء بعض الأشياء لعائلتي خلال هذه الأوقات العصيبة ، لكنني صدمت عندما علمت أنه من المستحيل شراء بعض المواد ، حيث ارتفعت الأسعار بشكل كبير.

undefined

صفيحة صغيرة من البطاطس التي نشتريها دائمًا بسعر ألف شلن أصبحت الآن بخمسة آلاف. اكتشفت أنه لم يتم بيع أي بطاطس بأقل من هذا السعر. حتى أن العديد من المتسوقين الآخرين تنقلوا من بائع إلى آخر بحثًا عن سعر عادل، لكن دون جدوى. استفسرت من أحد البائعين عن هذا الأمر، فأخبرني أنهم يبيعون آخر ما تبقى لهم من مخزون، و ليسوا متأكدين مما إذا كانوا سوف يحصلون على المزيد. في أوغندا ، تزرع البطاطس عادة في تلال كابالي في جنوب غرب أوغندا، لكن يصعب الوصول إلى بعض القرى والمزارعين. قال لي أحد البائعين: "كما ترون ، لسنا متأكدين من قدوم مخزون جديد. من يجلبون لنا المخزون عادة ما يجدوننا في هذه الأسواق. ولكن الآن يتوجب على الجميع الذهاب إلى منزل المزارع من أجل الحصول عليها، وفقًا لتوجيهات الرئيس. هذا يعني الكثير من التنقل. بالإضافة إلى ذلك ، من المتوقع أن يستغل المزارعون هذا النقص لرفع أسعار السلع. لذلك لا يمكننا التأكد من العمل غدًا. إننا نستغل اليوم و نتطلع إلى الغد".

لا يمكن قول الشيء نفسه عن بائعي الأسماك. يمد قابا مئات -إن لم يكن الآلاف- من الأوغنديين بالأسماك على نحو يومي. و يمكث البعض مع العائلات والأصدقاء في السوق للاستمتاع بالأطعمة الشهية ، بينما يفضل آخرون مثلي شراءها و أخذها إلى المنزل. في يوم الجمعة الماضي، شاهدت أشخاصًا يأكلون الأسماك في سياراتهم بدلاً من المطاعم المعتادة في الهواء الطلق. أعتقد أن هذه كانت إحدى الطرق لممارسة التباعد الاجتماعي. لم يكن سوق السمك مزدحمًا كما كان في الأيام العادية الأخرى، وكان مستوى النظافة فيه مقلقا كالعادة، تجد فيه دلاء الأسماك القذرة و تلك الأخرى المستخدمة لرقائق البطاطس في الطريق. لا وجود لأي معقمات أو أي جهود لترتيب المكان. انشغل الرجال في الجدل حول كرة القدم التي لن تحدث حتى العام المقبل، وبوجه عام بدا الجميع غير مهتم بما يحدث في العالم.

undefined

سألت أحد البائعات من عدم اتباعها لأي احتياطات احترازية للحفاظ على صحة المشترين أثناء فترة الوباء. ضحكت بسخرية، و احترت انا من ذلك، و أخبرتني أنه من المستحيل أن يصل الوباء إليهم. عقبت بقولها: " تفشت قبل بضع سنوات عدوى للعيون. بينما عانت جميع المناطق تقريبًا ، لم يحدث شيء لنا هنا. نحن في قرية وهذه الأمراض لا تأتي إلينا ، و لذا، سنواصل العمل ". ومع ذلك ، لا تزال أسعار الأسماك مرتفعة مع ارتفاع أسعار السمك في الصورة إلى 20000 شلن ، بينما أنها كانت تباع ب 7000 شلن فقط.

خرجت لشراء الطماطم والبصل وأي نوع من الخضروات يمكنني إيجادها. تم إخلاء جزء من السوق، خاصةً حيث يتواجد بائعو الملفوف عادةً. سألت أحدهم عن أنه يستقبل خمسين زبوناً على الأقل يومياً ، فكيف له أن يتعامل مع الأمر في غياب أقنعة الوجه أو المعقمات؟ رد بسرعة أن الفيروسات تتصيد النساء لأن جهاز المناعة لديهن أضعف من الرجال. و أردف قائلاً "سيدتي ، لم أعاني من الملاريا منذ عام 2004. عندما أصاب بالأنفلونزا أو السعال ، تزول في غضون ساعات. كما ترون ، تضعف مثل هذه الفيروسات النساء لأنه حتى الإنفلونزا البسيطة قد تنتهي منك. لذلك ، لا أتوقع أن نواجه فيروس الكورونا أو حتى نتأثر به أنا و زملائي هنا ". سألت صديقه الذي يبيع البصل بقلق عن رأيه في الموضوع، إلا أنه شاركه نفس الآراء. كما قاموا بتخفيض كمية البصل والطماطم ، موضحًا أن الزبائن المعروفين لهم فقط هم الذين يتلقون الكميات المعتادة ، بينما يتوجب على الزبائن الجدد المعاناة قليلا. لن يكون هناك موسم للبصل حتى شهر مايو ، وهو ما يمكن أن يلعب دورًا أيضًا في ارتفاع الأسعار. كما ارتفعت أسعار الفول السوداني و الحبوب والملح والدقيق والأرز وستستمر في الارتفاع كل يوم.

undefined

لا يزال راكبوالبودا بودا (دراجة نارية تستخدم كوسيلة تنقل) يواصلون عملهم دون اكتراث ، وكذلك نظرائهم في سيارات الأجرة و الحافلات العامة. في حين أن سلطة العاصمة كمبالا تدعي أنها وضعت مواد لغسل اليدين في مواقف سيارات الأجرة المختلفة ، فإن معظم سيارات الأجرة تأخذ الركاب من على جانب الطريق دون اتخاذ احتياطات. مما يعني أنه لا يزال من الصعب على الحكومة حماية المواطنين العنيدين. على الرغم من توجيهات الرئيس بإغلاق جميع الحانات حتى تلك الموجودة داخل الفنادق ، إلا أن الشرطة قد ألقت القبض في عطلة نهاية الأسبوع المنصرمة على بعض أصحاب الحانات والأفراد المخالفين كأن أمرا لم يكن.

توصيات منظمة الصحة العالمية (WHO) لمنع انتشار العدوى تشمل غسل اليدين بانتظام ، وتغطية الفم والأنف عند السعال والعطس ، وطهي اللحوم والبيض جيدًا. من المستحسن أيضًا تجنب الاتصال الوثيق مع أي شخص تظهر عليه أعراض أمراض الجهاز التنفسي مثل السعال والعطس. ومع ذلك ، يبدو هذا وكأنه أمر عادي للعديد من الأوغنديين غير المهتمين ، بالرغم من تأكيد الحالة الأولى أمس في مساء الحادي و العشرين من شهر مارس.

في ظهر السبت (21 مارس 2020) ، استضاف الرئيس موسفني مجموعة من الزعماء الدينيين للصلاة للبلاد. كما دعا جميع الأوغنديين في منازلهم للمشاركة في الصلاة حتى لا يدخل الفيروس البلاد في أي وقت. تم اتخاذ العديد من الإجراءات لإبقاء الأجانب والأوغنديين المسافرين من دول الفئة الأولى تحت الحجر الصحي لمدة أربعة عشر يومًا. وحذر الرئيس من أن أولئك الذين يسافرون إلى أوغندا من دول مثل الصين والمملكة المتحدة وألمانيا والولايات المتحدة وإيطاليا وفرنسا من بين دول أخرى من الفئة الأولى يتعين عليهم تحمل نفقة الحجر الصحي لمدة أربعة عشر يومًا. على مدار الأسبوع ، تم عزل بعض الأوغنديين والأجانب في فندق محلي في عنتيبي مقابل رسوم قدرها مائة دولار في الليلة. وحذر من أنه يمكنهم قبول شروط الحجر الصحي التي وضعتها أوغندا ، أو العودة من حيث أتوا. في مساء الحادي و العشرين من مارس ، أمر الرئيس موسفني بإغلاق حدود البلاد والمطار بحلول منتصف ليل الثاني و العشرين من مارس ، مما أدى فعليًا إلى تقليل الحركة إلى النصف باستثناء خدمات الشحن والخدمات الإنسانية.

لن يسمح للأوغنديين بمغادرة البلاد إلا بعد مرور اثنين و ثلاثين يومًا ، وفقًا لتوجيهات الرئيس. كما يعاني التجار في وسط المدينة الذين يستوردون السلع من الصين منذ إغلاق ووهان وأجزاء أخرى من الصين، حيث عرض البعض حياتهم إلى الخطر فقط للذهاب لاستلام بضائعهم. لا تزال حركة المرور مزدحمة على جميع الطرق في كمبالا، حيث لا تزال العديد من المكاتب مفتوحة للأعمال التجارية خوفًا من الخسائر. أبلغ أصحاب الأعمال الموظفين بالحضور إلى مكاتبهم مرتين أو ثلاث مرات على الأقل في الأسبوع. تزدحم الأسواق مثل سوق أوينو ، حيث استعاض الناس عن المعقمات بالليمون، مما يعرض عشرات الآلاف من الأوغنديين لخطر الإصابة بالفيروس. تخسر الكثير من الأعمال التجارية و يضطر آخرون ممن دفعوا المال لمقدمي الخدمات لحفلات الزفاف إلى الإلغاء أو التأجيل. يعاني مرتادوا الحانات وأصحابها، بينما استفاد البعض الآخر من الوضع لتقديم خدمات توصيل الكحول إلى منازل الزبائن. قرر البعض التعقل بالشراب في منازل الأصدقاء عوضا عن الخروج.

undefined

Minister of health, DR. Aceng demonstrating proper use of masks recently (via @MinofHealthUG on Twitter) 

أخرج الأطفال من المدرسة ظهر الجمعة (20 مارس)، ولم يفهم بعضهم السبب بعد. شرح بعض المعلمين ما يجري للصغار. ابنتي على سبيل المثال ، تدرك أن فيروس الكورونا هو مرض يمكن أن يقتل أي شخص، و أن عليها البقاء في المنزل بدلاً من الذهاب للعب مع الأصدقاء كما تفعل عادة في أي يوم عادي. في المقابل، يحتفل طلاب الجامعة بوقفهم عن الدراسة ، بينما نعاني نحن الآباء ، خاصة بعد دفعنا الرسوم الدراسية بالكامل وعدم انتهاء الفصل الدراسي. يؤثر هذا على التقويم الأكاديمي الذي سيؤثر بدوره على الطلاب والتلاميذ في الفصول المختلفة، وكذلك أولئك الذين يقضون سنتهم النهائية في الجامعة.

في ظل عجز العديد من الآباء عن جني الأموال خلال الوباء ، يشعر الكثيرون بالقلق حيال توفيرهم للرسوم الدراسية للفصل الدراسي التالي. يعاني القساوسة الذين يعتمدون في الغالب على المصلين، بعد أن طلب منهم الاستمرار العمل باستخدام البث المباشر. كان الأمر كالضربة القاضية بالنسبة للكثيرين من الذين اعتادوا على الحصول على مال المصلين. كما قد شوهد الكثير على وسائل التواصل الاجتماعي والتلفزيون يطلبون العون عبر ارسال المال من خلال خدمات الهاتف المحمول.

اجتماعيا واقتصاديا ، يبقى الفيروس تحديا للأوغنديين من جميع مناحي الحياة. إذا تمكن الجميع من الالتزام باللوائح التي وضعتها وزارة الصحة و تعليمات الرئيس، فربما يمكن للدولة التغلب على المرض دون أن ينتشر أكثر من الحالات القليلة التي أعلنت عنها وزارة الصحة. حتى اليوم، 25 مارس ، تجاوز عدد ضحايا فيروس كورونا في جميع أنحاء العالم 19000 شخص ، وسجلت إيطاليا 6820 حالة منهم- الأعلى في العالم. بحلول صباح يوم 25 مارس ، أظهرت بيانات من جامعة جونز هوبكنز في الولايات المتحدة تم تسجيل أكثر من 430000 حالة في جميع أنحاء العالم.

أول حالة تم تحديدها لـفيروس كورونا في أوغندا كانت في وقت متأخر من مساء يوم 21 مارس ، ولكن يبدو أن العديد من الأوغنديين لا يهتمون. لا تملك الدولة القدرة على التعامل مع تفشي المرض ، حيث يعد هذا سببا كافيا لوزارة الصحة لتشجيع الوقاية. من المعروف أن الأوغنديين يستخدمون الكحول لإزاحة التوتر، ويتساءل الكثيرون عما إذا كان يمكن السماح للمطاعم ببيع كمية معينة من الكحول لهم في وقت معين من النهار أو الليل. يسخر البعض على وسائل التواصل الاجتماعي ، ويسألون عما إذا كان يمكن السماح لهم بالشرب في مناوبات لتجنب الحشود. "سيدي الرئيس ، هل يمكننا أن نشرب في مناوبات؟". تساءل البعض: البعض يشرب في فترة ما بعد الظهر والبعض الآخر في الليل لتجنب الازدحام بدلاً من إغلاق الحانات. ذكر الرئيس مؤخرًا أن شاربي الكحول يجلسون بالقرب من بعضهم البعض ، ويتحدثون كثيرًا مع تطاير اللعاب من أفواههم ، وهو أمر خطير للغاية على الجميع. يواصل الكثيرون الإشادة بالوزيرة أسينق على العمل الجيد الذي قامت به لضمان بقاء البلد آمنًا نسبيًا ، على الرغم من اكتشاف عدد من الحالات. الفحص في جميع النقاط الحدودية لا يزال مكثفا ، إلى أن أغلقت عند منتصف ليلة الثاني و العشرين من مارس. أمر مجلس الإعلام الأوغندي الصحافة بتجنب أي تغطية مباشرة للأحداث المتعلقة بــفيروس كورونا حتى الآن ، لكن سنرى ما إذا كان هذا سيتغير. كما تم أيضا إلغاء جميع المؤتمرات الصحفية، ونصحت المؤسسات الإعلامية بالتركيز على إجراء مقابلة فردية. يجب التأكد أيضًا من أن جميع الصحفيين يتم توفيرالأقنعة والمطهرات وغيرها من المعدات الوقائية لهم لعمل مهامهم.

على الرغم عن ما تم إعلانه في الأيام الماضية، فإن الناس في مناطق مختلفة من كمبالا لا يتصرفون بناء على نصيحة وزارة الصحة. عندما خرجت لشراء وجبة الإفطار قبل بعض الأيام في مونيونيو ، كانت سيارات الأجرة ممتلئة كما هو الحال في المعتاد. حتى في المخبز ، ثلاثة من الموظفين في المحل كانوا بدون أقنعة أو حتى معقم للزبائن. قمت أيضًا بزيارة سريعة للصيدلية حيث كان يرتدى الموظفون أقنعة للوجه، ولكن لا وجود حتى الآن لمعقم للناس. يتجول الناس كما لو أنه لم يتم تأكيد أي حالة ، وهذا أمر خطير. من الأهمية القصوى الآن أن تقوم الجهات المختصة بتكثيف الجهود لزيادة الوعي بالتزامن مع سعي الحكومة للسيطرة على انتشار الفيروس بعد تأكيده في عدد قليل من الحالات في البلاد.

 
 


سارة بريومومايشو

سارة صحفية أوغندية و تسجيل صوت و مديرة إعلام اجتماعي، كما تعد من المدونات المؤثرات. عملت سارة مع 4 محطات إذاعية رئيسية كمحررة و مذيعة أخبار إنجليزية لمدة 8 سنوات. وهي حالياً مراسلة ومحررة أخبار في هوت شوت للإعلام والإنتاج في كمبالا. هي حاليا أيضا المدير الإداري لأندريا في أوغندا.