هذا المقال متوفر أيضاُ باللغة: الإنجليزية

قرائنا الأعزاء

تمت دعوة أندريا لحضور ملتقى دول حوض النيل الذي سيقام في أسوان في مارس 2016. سيجمع الملتقى مجموعات ثقافية، وأكاديمية، ومدنية مختلفة من جميع دول حوض النيل وهي: بوروندي، مصر، إثيوبيا، إرتيريا، كينيا، جمهورية الكنغو، رواندا، السودان، جنوب السودان، تنزانيا ويوغندا لمناقشة قضايا متعددة متعلقة بالنيل وكيفية المحافظة عليه.

يسعدنا أن يقوم بتمثيل أندريا كل من: داليا الحاج عمر، دينق ألينق، محمد التوم وأمنية شوكت للمشاركة في فعاليات الملتقى ونقل التجارب والقصص على مدار االأشهر المقبلة. سيمثل محمد التوم أيضاُ #MyKhartoum ؛ لذلك توقعوا العديد من الصور الجميلة!

سنشارككم أيضاَ بنقل مباشر على صفحات التواصل الإجتماعي، لتشاركونا آرائكم.

undefined

Image Credit: Naj Suhayl Gharb on Wikimedia 

نشارككم أدناه مقتبس عن أهداف ملتقى النيل:

حالياً لا توجد منصة مستقلة أو مكان في منطقة النيل يسمح بالحوار على المستوى المدني. لذلك جاء هذا النداء للمجتمع المدني للمشاركة في ملتقى ليولد منصة إجتماعية مدنية، فالمشاركة المدنية هي أهم جزء في التعاون في المنطقة لأنها تعطي حلول مختلفة و متشاركة بين دول حوض النيل. للمجتمع المدني القوة في تغيير النظرة للنيل من فقط مصدر للماء، الطعام والطاقة الى مصدر للتعاون والتعايش والإحتفاء بالإنسانية.

يهدف الملتقى إلى وضع اُسس لمنصة ملتقى النيل وتحديد النشاطات، وقع التأثير، والفرص. المخيم يجمع أكثر من 30 مشارك من دول حوض النيل وحول العالم، يمثلون منظمات غير ربحية، أكاديميين، باحثيين، ناشطيين وأشخاص مهتمين بالتعاون في المنطقة. الهدف الأساسي من المخيم والملتقى هو إحياء ثقافة السلام بين دول حوض النيل بفتح مجالات للتفاعل والتعاون بين المجتمع المدني في المنطقة. سيكون ملتقى النيل بمثابة منصة للتواصل والمشاركة والتعلم والقيام بالنشاطات التي تخلق قصة و سرد جديدين لحوض النيل. هدف الملتقى زرع بذور لمنصة منتدى النيل وإنشاء أنشطته وفرصه و وقع تأثيره المحتمل.

**

لمعرفة المزيد يمكنكم زيارة موقع الملتقى هنا.

شكراً

أمنية و سلمى 


فريق التحرير

فريق تحرير أندريا